• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-01-2021
خالد حامد الجزولي

خالد حامد الجزولي

خالد حامد الجزولي

 0  0  7948
خالد حامد الجزولي
وآ معتصماه


يا الله يا الله .. الموت نقاد في كفه الجواهر يختار منها الجياد.. أبا محمد لهفي عليك وأنت تغادرنا من غير وداع .. معتصم شمس الدين رحلت فرحلت معك البسمة والطرفة والفكاهة ، أين لجدة من يملأ جنبات ملاعبها ومجالسها بلذيذ الحديث وسرعة البديهة وجمال الحكوة والضحة والقهقة المجلجلة. تبكيك بني مالك بحرقة لمفارقتك مجالسها ويفتقد جلّاسها وسدنة مقاهيها ، هاهو نصيف قد أغلق محله وجاء ليودعك ويلقي عليك النظرة الأخيرة ، الميادين الرياضية فقدت من يملأ جنباتها حركة وحيوية ، فقد كنت تزرع الملعب جيئة وذهاباً تنثر الفرح في أرجاءه وتمازح كبيره وصغيره وتداعب رواد مقصورته وحكامه وإدارييه ، الان ان ترمل الملعب ... لبس ثوب الحداد وتغير لون الرايات إلى اللون الأسود. فقدك كبير وسيظل شاغراً.

إن الخبر المفاجيء كان له أثر صادم على السودانيين بجدة فقد كان المعتصم مساءاً بقهوة نهر النيل ببني مالك يسامر ويمازح الاصدقاء والرواد والمارة ، حتى شعر بألم مفاجيء في صدره فنقل للمستشفى في ذات اللحظة ولفظ الصبح أنفاسه الأخيرة.

إن العدد الكبير الذي شارك في تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير نحسبه أحد علامات الصلاح والبشرى الطيبة بإذنه تعالى ، لقد كانت جدة كلها هناك على بكرة أبيها بدءاً من السيد القنصل العام الاستاذ خالد الترس ونائب القنصل نور الدين عبد الوهاب والمستشار عبد الفتاح سيد احمد ومنسوبي القنصلية إلى رواد العمل العام والرياضيين وإداريي الرابطة الرياضية وروابط المشجعين ومنسوبي الفرق الرياضية والحكام والإعلاميين والمدربين ورواد بني مالك بقيادة المهندس شهاب رضا وجمال وأبوعبيدة وصحراوي وعكام والاستاذ فرح ، كل يعزي الأخر في هذا الفقد الكبير الجلل ، لله درك يا حاتم وانت تنعيه والدموع تملأ خديك ، وذلك الحزن الكبير يغطي عينيك اخي عبد الحليم حامد ، أنتم خيلانه والخال والد ، أما نواح إبنه محمد لحظة مواراة الجثمان فقد قطع نياط القلوب الحزينة فزادتها حزناً على حزن.

لقد كان الراحل ذو قلب كبير خاصة مع الأطفال وكان له علاقة ود خاصة مع إبني حامد والذي ما ان يراه حتى يصيح بطه بطه فكان يلاعبه ويلاطفه ويصر حامد على التقاط الصور التذكارية معه. سيفتقده الصغير حامد والكبير والده والجميع بمدينة جدة.

ما لنا إلا ان ندع رب العباد ونقول إنه عبدك الفقير لرحمتك نسألك بكل اسم سميت به نفسك او اثرته في علم الغيب عندك ان ترحم أخانا معتصم شمس الدين رحمتة واسعة وتشمله بمغفرتك ورضوانك وتبدله دارا خيراً من داره واهلاً خير من اهله وأن ترزقه صحبة الاخيار عند نبيك المختار محمدا بن عبدالله في فراديس الجنان... يا الله يارحيم السموات والأرض ارضي عنه واغفر له ما تقدم من ذنب وما تأخر يا الله يا الله يا الله وفي الختام لا نقول إلا ما يرضي الله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا لفراقك لمحزونون يا أبا محمد. إنا لله وإنا إلية راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خالد حامد الجزولي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019