• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
زاكي الدين

تباين الاداء المريخي يشكل خطر محدق بالفريق..!!

زاكي الدين

 0  0  1314
زاكي الدين
اولا علينا ان نعترف بأن الفرقة المريخية ما زالت في بداية مشوارها
التنافسي، وهذا الامر اظنه ظل يخلق حالة مستمرة من التعقيدات علي مستوي
الفريق فنيا فنحن ظللنا نتابع حالة التباين المستمرة لمستويات الفريق
الذي خاض حتي اللحظة (11)مباراة ما بين ودي وتنافسي وهذه المباريات
جميعها لم تخلو من ملاحظات علي اداء الفريق في كل خطوطه وان تركزت اكثر
علي عمق الدفاع واطراف الملعب واحيانا الوسط وفي اللقاء الاخير امام
الرهيب طالت هذه الملاحظات هجوم الفريق وهذا التسلسل ظل ينتقل رويدا
رويدا حتي بلغ مداه امام مريخ كوستي الذي ظهر امامه المريخ بمستوي مخيف
بعث حالة من عدم الاطمئنان علي مشاركات الفريق المرتقبة سوا ان كانت
محلية او قارية وهذه المخاوف ان صحت تسميتها بذلك نابعة من امرين الاول
ان المريخ ظل طوال العامين الاخيرين غير مقنع فنيا خصوصا علي مستوي
مشاركاته الافريقية والامر الثاني متعلق اكثر بالجهاز الفني الحالي الذي
مازال لم يصل بعد لطريقة لعب بعينها وظل في حالة مستمرة من التجريب وهذا
الامر كان له انعكاسات سلبية كبيرة علي مستوي الفريق خصوصا في اخر
مباراتين شكل فيهما اداء الفريق الكثير من علامات الاستفهام فبعد لقاء
الرابطة اتي لقاء احمر كوستي ليوضح ان المريخ مازال في حاجة لمذيد من
التناغم ومازال في حاجة اكبر للتوظيف السليم لبعض النجوم داخل الملعب
ونعلم ان هذا الحديث يدخل في نطاق الشأن الفني لكن لاضير من تناوله بعد
ان اتضح ان علة المريخ تتمحور في وسط الملعب الذي يفتقد للحيوية بسبب
غياب اطرافه عن الخدمة الا لماما وزد علي ذلك ان الفرنسي ظل ينتهج اسلوب
هجومي يغيب عنه صانع اللعب الصريح الذي يعوض غياب الاطراف غير الفعالة
وهذا الدور وان قام به اوكرا الا انه في بعض المباريات المغلقة دفاعيا من
الخصم يبدو غير فعال بالشكل المطلوب الذي يجنب المريخ حرج الدخول في نطاق
العجز الهجومي الذي ظهر عليه المريخ امام الرهيب.
توليف رمضان كطرف ايمن اثبت انه يحد من قدراته الحيوية في وسط الملعب
الذي تغيب الحركة عن جميع عناصره الا بالكرة كما ظل يحدث عبر انطلاقات
الغاني اوكرا، لكن رمضان يكسر هذه القاعدة بمجرد وضعه كلاعب وسط مهاجم من
العمق لانه يتحرك بدون كرة وبالكرة ويزعج المنافس كثيرا وهذه الحركية
الايجابية جعلته يتميز بإقتناص اهداف صعبة كهدفه الغالي في مباراة الرهيب
التي كانت تسير نحو تعادل كان سيكون محبط بقدر كبير لجماهير المريخ خصوصا
ان الخصم صاعد حديثا والمريخ يتفوق عليه فنيا وبدنيا وهذه المعطيات كان
لابد لها ان تنتصر في اخر مطاف اللقاء وبالفعل كان الانتصار الصعب
والغالي بهدف الرائع عجب.
المريخ تباين ادائه في مباريات كثيرة لكن انحدار مستواه امام الرهيب قرع
جرس انذار مبكر للجهاز الفني الذي اظنه من خلال تعديلاته اثناء المباراة
قد توصل لحقيقة مفادها ان التوظيف المثالي لبعض النجوم كرمضان عجب يبقي
مؤثر علي شكل الفريق ايجابا او سلبا ان حدث العكس وهذه نقطة اثبتتها
مباراة كوستي مؤخرا.
تنويع اللعب والزام لاعبي الوسط بالتحرك بكرة ومن دون كرة يبقي امر مهم
ان اراد المريخ تجاوز حالة الفتور التي اطلت علي شكل اداء الفريق مؤخرا.
ايجاد حل لضعف طرفي الملعب واعتقد ان عودة بلة سيكون لها مردود اكثر من
ايجابي علي مستوي الفريق الذي يعتبر بلة احد مفاتيح لعبه المهمة والذي
بغيابه شكل حالة من الضعف اسهمت في تراجع اداء الفريق فنيا بشكل عام.
الطرف الايسر تبقي فيه الخيارات محدودة بوجود مصعب ونتمني منح الغاني
الفرصة في طرف الملعب خصوصا انه لاعب يجيد الاستلام والتمرير ويشكل وجوده
اضافة كبيرة للمريخ في حال اوكل اليه تنفيذ الضربات الثابتة التي احرز
الغاني من احداها هدف جميل في مرمي الرابطة.
وهج اخير:
اما دفاع الفريق فيبدو ان مشكلته تتعلق اكثر بأداء الفريق فالمريخ بتراجع
مردوده في الوسط تكثر اخطأ مدافعيه وهذا الامر لا اعتبره امر مقلق لان
لاعبي الدفاع المريخي جيدين كعناصر ويبقي فقط امر تجانسهم خصوصا الريح
علي الذي مازال في بدايات مشواره مع الفريق وننتظر منه الافضل دوما
ونتمني كذلك تجريب خيارات اخري كضفر ومالك اسحق فهذا الثنائي يمتلك كل
القدرات التي تجعله يلعب اساسيا في دفاع الفرقة الحمراء.
وبذات القدر تنبع الصعوبات الهجومية من ضعف الامداد ان كان من وسط الملعب
لغياب صانع الالعاب وكذلك لضعف مردود طرفي الملعب هجوما وهذه الاشكالية
نتمني حلها بخلق الدينامكية اللازمة من لاعبي وسط المريخ خصوصا راجي
واكرا وعجب فهذا الثلاثي ان ارتفع بمستواه للافضل سنشهد مريخ يلعب كرة
متميزة سينتج عنها تفاعل هجومي ايجابي سيكسر اي صمود دفاعي قد يقابله
المريخ في قادم المباريات.
المريخ لعب اكثر من عشرة مباريات حتي الان وشهدنا فيها تباين واضح لمستوي
الفريق لكن الشي الايجابي ان نجوم المريخ تألقو في كل المباريات الصعبة
منها وهذا مؤشر ايجابي يجعلنا ننتظر مباراة كبيرة يقدمها لاعبي المريخ
بتنزانيا عندما يحين موعد نزال عزام بعد اقل من اسبوعين من الان علي ملعب
شامازي بدارالسلام.
تألق المريخ امام شالكة وانتصر علي كمبالا وانهالت علي لاعيبيه عبارات
الثناء في لقاء قمة درع الاستقلال وهذه الثلاث المباريات رغم انها
احتفالية الا انها كشفت عن فرقة واعدة ينتظر منها الكثير هذا الموسم.
تباين الاداء يمثل خطر محدق بمشوار المريخ القاري ان تواصل ونتمني ان
يدرك لاعبي المريخ اهمية المرحلة الراهنة ليرتقو بمستواهم حتي نشاهد مريخ
اكثر قدرة علي بسط الطمأنينة فيما يتعلق بمردود لاعيبيه الفني.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019