• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-01-2021
رأي حر

اسامة عطا المنان رئيس الاتحاد العام

رأي حر

 1  0  752
رأي حر
اني اشهد ان هذا الادارى تنعكس صورة حياته الادارية فى مرآة عطائه .هو ادارى بسيط واضح ولكن طموحه اكبر من عمره فى الاعتقاد السائد .فالزمن الذى يعيشه لا يمكن ان يحسه تقويم الايام والسنين .وانما يحسب بتقويم ما انجزه من عمل ادارى .
واذا ذكرت شيئا عن الطموح فلا اعنى به طموح المكاسب بل هو طموح العطاء الادارى فى المؤسسات الادارية التى كم اتي اليها البعض كواجهة منشدا الشهرة ثم غاب عن العمل فيها بعد فترة وانزوى دون اسباب تذكر او عدم مجاراته الواقع الادارى او اشتغاله بخصوصية اعماله ليصبح البعض يمسك بمقليد الامور الى حين .
ترانى سوف سانصف هذا الادارى الذى احتار الان من اى موقع ساستوقفه لاحاوره فى مساحة واحاسبه بقلمى ,
اترانى ساراه من خلال مراة محدبة ادخل من خلالها الى عقله الادارى او الى اعماله .لا يكفينى ان اقف اما مراة عطائه المسطحة لا ستشفف دونما مبالغة او شفاعة هوية الادارى الذى امن بالفردية فى حل جميع القضاية الشالكة ورفضها الاخرون وهم بعيدون عن الواقعية الادارية التى تحدد خارطة الامكنة والازمنة الرياضية اولا والعمل ثانيا وبالوجدان الرياضى ثالثا .
طريق طويل شائك صعب .ولكنه مستقيم ينتهي بهدف كبير اسير فيه وانا اتابع سيرته منذ ولوجه العمل الادارى بالرياضة بالاتحاد العام السودانى لكرة القدم الى ان وقفت اليوم امام مرآة زمانه الادارية العريضة .
فى بيئة ثقافية دينية تنتمى لجذوره نشاء ترافق حياته الرفاهية والسلطان والكلمة كانت هذه الظروف سببا فى انخراطه مع اقرانه بالعمل القومى والوطنى فى مسقط راسه وكان طموحه ان ينتسب للقبيلة الرياضية فهى فى راي ترسيخ الحرية وتحقيق الوحدة السودانية التى لا يزال يراها مصيرا محتملا لابد من تعجيل انجازه .ولم يتحقق امله .
نافذة
لست ادرى لماذا توقفت صورة هذا الادارى عند البعض بالفردية فى القرار فيما ترك الاخرون الايجابيىة فى الفردية خاصة فى الاتحاد العام وبعتراف الجميع بان الكل ظل بعيدا عنه فى الفترة الماضية فان ما نجزه فى نطاق عمله الوظيفى كمسئول عن الامور المالية التى اصبحت تمثل الدور الكبير فى العمل الادارى .
تعرض هذا الرجل الى حملة استهداف عريضة اطلق من خلالها له عدة القاب سيد الاتحاد- الدكتاتور- رئيس الاتحاد- كلها كانت تعنى بالفهم البسيط استمرارية العمل الرياضى فى لحظة الوقوف الادارى التى انتابت الاتحاد حتى المواجهة الاعلامية التى ظل يتصدى لها هذا الادارى وهى كانت موجهة له دون غيره .
نافذة اخيرة
ظللنا فى الاعلام الرياضى دائما ان نلجا الى المقارنة الادارية والفضلية فى العمل الادارى ولكن تتجافى اقلامنا عن الايجابيات وتدق اوتارنا على السلبية دون مقدار ايجابيتها لان هناك فى الادارة سلبيات ايجابية يحتم على الادارى الخوض فيها من منطلق المصلحة العامة حتى اذا جات بسلبية بسيطة لذلك اجد اما يتعرض له امين مال الاتحاد العام السودانى لكرة القدم الاستاذ اسامة عطا المنان من نقد فى سياسة اتحاد الكرة لا يهمه اصلا بل يجب ان ناخذه بيده ونحاسب الاخرين بنفس الاقلام .
لاننا تعلمنا فى الوسط الرياضى ان من يقدم للرياضة بصورة ملموسة حتى اذا كانت له سلبيات يعنى استمراره حتى يصحح كل السلبيات .
خاتمة
امين مال الاتحاد له سلبياته وايجابياته امر لا يختلف عليه اثنين .ولكن لابد ان نضع احرفنا على الظروف المحيطة والهشة وغياب المؤسسية فى اتحاد الكرة الذي يدير مقاليد الرياضة بالبلاد .غياب الهرم فيه وتوسط الجلسة امينه العام وطرف نائب الرئيس فى القرعة الموسم وادعاء البعض فطيرتها بعد ان بذل امين لمال جهدا خارقا لقيامها لعامل الزمن, و ان كانت الكفة تميل لصالحه فان اسامة عطا المنان قاد بقوة لرئاسة الاتحاد العام وهذا بشهادة الرياضين
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابوحسن 01-20-2015 04:0
    لكا التحية استاذ صلاح رايك مقبول عن هذا الرجل الصامت في شكلة ولكن يمتلك شخصية قويةيمكن ان تنجح في المجتمع الرياضي وانتم اهل الصحافة اقرب منا في قراء الشخصيات البارزا في وطنا الحبيب رغم انه كما قال اول عن نفسه لا يميل الي الرياضة كثير والرجل سياسي من الدرجه االاولي وكان والي من قيل
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019