• ×
الأربعاء 4 أغسطس 2021 | 08-03-2021
يعقوب حاج ادم

النقل التلفزيوني والتقنية المطلوبة

يعقوب حاج ادم

 0  0  904
يعقوب حاج ادم

كثر الحديث والجدل في الاونة الاخيرة ومنذ الاسابيع الاخيرة لمنافسات الموسم الماضي عن مشكلة النقل التلفزيوني وباتت امال الجماهير الرياضية معلقة بهذا الملف الذي تباينت حوله الاراء وتشعبت حوله السبل ولم تتضح صورته النهائية بالصورة التي تسعد جماهير النظارة في الاقاليم علي وجه الخصوص وفي مناطق العاصمة المثلثة التي تبعد مسافات بعيدة عن موقع الحدث ولاخوتنا المغتربين القابضين علي الجمر في بلاد المهجر ولايربطهم برياضة الوطن ومباريات الدوري الممتاز علي وجه الخصوص سوي جزئية التلفزة التي تعتبر هي الرابط الحقيقي بينهم وبين الانشطة الرياضية التي تقام داخل حدود المعمورة وبلاشك فان دخول اكثر من منافس للفوز بحقوق النقل التلفزيوني لمباريات الدوري الممتاز كبري منافسات الموسم الرياضي في بلادنا تعتبر ظاهرة صحية مبشرة تؤكد اهمية المسابقات السودانية ونحن حقيقة لاننحاز لاى طرف من الاطراف المتنازعه علي الفوز بحقوق البث التلفزيوني ولكننا ننادي بضرورة العمل علي الزام الطرف الفائز بحقوق البث وامتلاك الحصرية للنق بالالتزام بكل معينات التقنية المطلوبة للنقل التلفزيوني من حيث وضوح الصورة وتعدد الكاميرات الناقلة للحدث والالتزام بنقل كل المباريات التنافسية المبرمة بين اتحاد الكرة والشركة الناقلة للحدث سوى ان كان التلفزيون القومي او قناة النيل الازرق او قناة قون او قناة الخرطوم فالامر سيان ولايهم من هو الناقل وماهو اسمه بل الاهم هو حتمية الالتزام بالنقل بالصورة التقنية الحديثة التي تنقل المشاهد المرابض خلف الشاشة الكرستالية البلورية الي قلب الحدث وكانه جالس في ملعب المباراة هذه نقطة جوهرية يجب ان تكون ملزمة لمن يقع عليه عطاء النقل التلفزيوني للموسم الجديد ولابد لنا من الاستفادة من كل سلبيات الموسم الرياضي المنصرم والذي كان النقل التلفزيوني فيه عباره عن حقل تجارب مريرة تناوب عليها التلفزيون القومي وقناة قوون في صورة اساءت كثيرا لقنواتنا الفضائية واظهرتها امام اخوتنا العرب والخليحيين بمظهر لايليق بدولة متقدمة مثل السودان البلد الذي صدر العقول والخبرات لكل دول الجوار في شتى مناحي الحياة ولابد لي من ان اشير الي جزئية هامة بل واكثر أهمية وهي تتمثل في ضرورة ان تلتزم القناة الناقلة بالتركيز علي نقل المؤتمرات الصحفية التي تقام عقب المباريات ونقلها بحذافيرها بما فيها مداخلات الزملاء الاعلاميين واسئلتهم الموجه للمدربين حتى تعم الفائدة وكذلك استعراض جزء من اللقاءات التي تجرى مع اللاعبين في منطقة ((الميك زون)) وان لايكتفي الناقل بالاستديو التحليلي وحده فالتغطية يحب ان تكون شاملة ومتميزة ونحذر تحذيرا كاملا من عمليات القطع التي تصاحب بعض المباريات والتي عادة ماتعلق علق علي شماعة المصدر مع ان المصدر هو نفسه القناة الناقلة وهذه النقطة علي وجه التحديد تشكل هاجس كبير لعامة المشاهدين خصوصا القابعين خارج حدود المعمورة ولك ان تتخيل نفسك عزيزي القارئ وانت تتابع وبكل حواسك مايجري امامك علي ارضية الملعب من تنافس شريف بين الفريقين المتباريين واللاعبين ينثرون ابداعهم وفنياتهم علي المستطيل الاخضر فاذا بهم يفاجئون بعمليات القطع المفاجيئة والتي تتكرر اكثر من مرة خلال المباراة في صورة مقززة تصيب المشاهد بالحسرة والاسى وليت هذه الظاهرة علي وجه الخصوص لاتطل برأسها من جديد لانها ظاهرة بغيضة ومؤسفة بكل المقاييس الي جانب عملية وضوح الصورة التي تعتبر من أهم الاولويات في عملية النقل التلفزيوني ومن كل ماتقدم نخلص الي اننا نتمتى صادقين في ان يرتفع النقل التلفزيوني في الموسم الجديد الي الدرجة التي ترضي اذواق كل المشاهدين وتجعلهم يتابعون المباريات باريحية ونفس راضية حتى يشعروا بان ناقلهم التلفزيوني لايقل براعة عن اقرانه في الدول المتقدمة التي تمتلك كل معينات التطور والتقنية الحديثة التي تنقل المشاهد الي قلب الحدث وسننتظر حتى اعلان اسم الناقل التلفزيوني الحصري فلنا كلمة اخرى من بعدها"

أبو ظبي أو الجزيرة
____________
علي الرغم من أن فوز احدى القناتين الكبيرتين ابو ظبي الرياضية او الجزيرة القطرية بعد دخولهما كمنافسين علي نقل مباريات الدوري السوداني بجانب قناة قون والقناة الرسمية ستترتب عليه بعض المتاعب المالية للمشاهد المغلوب علي امره الا ان سعادتنا لاتوصف بدخول هاتين القناتين لسوق المنافسه علي الفوز بحصرية البث للدوري السوداني فهذا يعني ان دورينا بات مطلوبا ومرغوبا من الفضائيات العربية بشتى مسمياتها مثله مثل الدوري السعودي والدوري التونسي والدوري المغربي والدوري المصري وغيرها من الدوريات العربية الاخرى وبرغم من اننا نعلم تمام العلم بان فوز ايا من قناتي ابوظبي الرياضية او الجزيرة الرياضية سيحرم عدد كبير من المشاهدين من متابعة الدوري السوداني بفضل الاتاوات التي من المنتظر ان تفرضها ادارات تلك القنوات ان لم تكن في السنة الاولي فستكون في السنة التي تليها بكل تأكيد علي نحو مايحدث الان في النقل الحصري لقناة الجزيرة للدوري السعودي حيث تكرم مسئوليها بمجانية البث في السنة الاولي علي ان تفرض رسوم مادية لكل مشترك في السنة الثانية لن تقل عن 300 ريال للفرد الواحد وهو نفس النهج الذي يمكن ان يطبق علي المشاهد السوداني في الموسم القادم ان قدر لها الفوز بحصرية البث واعتقد باننا مقابل تلك الاتاوات سنجني مشاهدة ممتعة بتقنية فنية عاليه صوره وصوت واخراج وماالي ذلك وسنشاهد المباريات ونحن نمتلك كل صنوف المتعه والاثارة والتشويق ومن كل قلوبنا نتمنى ان يكون البث التلفزيوني في هذا الموسم متميزا وفيه النقلة الحضارية التي ينتظرها المشاهد علي احر من الجمر سوى ان كان الناقل وطني او اجنبي فالامر سيان ونحن في النهاية نبحث عن متعة المشاهدة الجيدة المنتقاة والمنزهة من كل العيوب"

التمريرة.. الاخيرة
________

يخالجني شعور خاص وخفي بان هذا الموسم هو موسم المالي الفنان الرهيف الحريف عمر سيدي بيه وانه سيسحب البساط من تحت اقدام كل الهلاليين وسيقدم موسم استثنائي يؤكد من خلاله بعد النظرة لدى الادارة الهلالية التي حكمت صوت العقل وابقت علي هذا النجم الفنان لموسم ثالث مع الفرقاطة الهلالية فلتمسكوا الخشب ولتفرطوا في مساحات التفاول التي هي بلا حدود فالمالي سيقدم المتعة الابداعية اللانهائية"
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019