• ×
الثلاثاء 15 يونيو 2021 | 06-14-2021
اماسا

درب العشق ساهل.. ودرب الوصال صعبان..!

اماسا

 3  0  1270
اماسا
زووم
لم تخرج كل تعليقات الرياضيين على القرعة عن المألوف والمعتاد في كل مرة، بعضهم قال أن القرعة (متوازنة)، وبعضهم قال أنها قست على المريخ لأنها وضعت في مساره الترجي التونسي أحد أبرز أندية القارة السمراء حالياً، والبعض الآخر قال أنها ابتسمت للهلال لأنها وضعته مع (كي أم كي) الزنزباري، وهو فريق سبق وأن شارك في سيكافا مراراً وتكراراً، وعلى ما أذكر سبق أن لعب مع فريق سوداني ضمن عشرات المواجهات التي جمعت الفرق السودانية مع فرق جزيرة القرنفل، ولكن كل هذه الآراء سنلقي بها إلى سلة المهملات ونأخذ تعليقاً واحداً وتصريحاً أدلى به رئيس نادي الهلال أشرف سيد أحمد الكاردينال، ربما لم يقصد به الحكمة ولم تدفعه إليه معرفة بالمجال التنافي الذي يقبل عليه فريقه، ولكن ذلك لا يمنع من تناوله كأكثر التعليقات عقلانية حيث قال فيما يعني: (لو لعب الهلال تمهيدي أو غيره فنحن متمسكون بالمنافسة على اللقب هذا الموسم..).. ويعني أنه مهما قست عليهم القرعة فإنهم متمسكون بسقف طموحات لا تؤثر فيه المطبات التنافسية.
عن نفسي أتساءل: إذا لم يكن المريخ والهلال قادرين على تجاوز الترجي التونسي والرجاء البيضاوي ووفاق سطيف والأهلي المصري وأنييمبا وبعض عمالقة القارة، كيف نتحدث عن أحلام بالفوز بدوري الأبطال؟.. وكيف نكون من كبار القارة الأفريقية، وهل من المعقول أن تفتح القرعة للفريقين طريقاً سالكاً يؤدي بهم إلى النهائي مباشرة بدون مطبات؟... وأعني أن يواجها مثلاً الغزالة التشادي في التمهيدي، والبن الإثيوبي في المرحلة الثانية، والبليله من أفريقيا الوسطى، وآخر من سيراليون قبل أن يواجها فريقاً في مستوى التحرير الإرتري مثلاً في النهائي حتى يحققا لقب البطولة الأفريقية؟
هل ينتظران من هذه القرعة أن تراعي حالة الضيق التي يمر بها الشعب السوداني، وآثار الحرب في المنطقتين والحالة الإقتصادية.. أم ينظران للإتحاد الأفريقي أن يساعد الكاردينال للفوز بهذه البطولة نكاية في صلاح إدريس؟.. أو تساعد جمال الوالي على رد كيد المعارضة في نحرها بتحقيق اللقب؟.. شيئاً من ذلك لن يحدث لأن العالم لا يسير بالعواطف، وبذلك نقول لهما من الآن أن الطريقة التي يسيران بها تسير بهما في الإتجاه العكسي من البطولات، وأقصى مرحلة يمكن أن يصلها الناجح منهما في هذا الموسم هي المجموعات، وما بقي إنما هي أحلام تتجاوز المعقول، فهناك من يفكر بطريقة أفضل من التي نفكر بها نحن هنا، وهنالك العشرات من الاندية الأفريقية التي تركز على تقديم عمل رياضي نموذجي بعيداً عن أجواء الصراعات والإنفاق بغير فهم، والتعاقدات على طريقة (المغارز)، وهنالك العشرات من الأندية التي تلتزم الحد الادنى من المعقولية في العمل الإداري، والشيء المقبول من المفاهيم الإحترافية، صحيح أنها لم تصل مرحلة نشبهها فيها بالأندية الأوربية والآسيوية العربية، ولكنها تجاوزت محطاتنا بمسافة بعيدة ولم تعد تخسر لاعبين بسبب متأخرات حوافز، ولا تعمل على تكديس لاعبين وسجن مواهب في كشوفاتها، والأهم أنها لا تفتح مجالاتها لدخلاء يتعاملون مع اللاعبين ويفسدون الأجواء.. وليس من بين إداراتها (قيادي) يهم برفع مذكرة للإتحاد الأفريقي إحتجاجاً على القرعة، ولا إداري (يمعط) أسلاك التلفزة حتى يمنع البث.. وليس من بين أجهزتها الإدارية المعاونة للأجهزة الفنية أفراد يعيشون على حوافز اللاعبين.
هذه الأندية التي نهم بمواجهتها ونسخر من بعضها عرفت الطريق الصحيح الذي يوصل إلى البطولات وانتظمت السباق، وأصبح من يلتزم منها الحد المعقول من الصحيح هو المؤهل للوصول، والذي يتقاعس ويتلاعب ويبحث عن مكاسب قريبة بطريقة الصعود على أكتاف الآخرين فإنه لن يصل حتى لو نظم الكاف هذه البطولة بإسمه.. لذلك، أتمنى من أنصار هذه الأندية وصحافييها وإدارييها أن تحاول التعلم من الأندية الكبيرة ونترك الإدعاءات الفارغة بأننا مؤهلون للألقاب.. ليس عيباً أن نعترف بإنهيار أنظمتنا الكروية القديمة فكرياً وأننا بحاجة إلى إعادة بناء جديد على نمط حديث ومواكب.
حواشي
أخاف على المريخ من فريق عزام حديث التكوين.. فقد خسر قبل سنتين من ليوبار وكذا موسم من الجيش النيجري.. وغيرها من أندية لا تساوي شيئاً أمام تأريخه..!
عزام فريق يمثل خلاصة الكرة التنزانية التي أرهقتنا بفريق الشباب وسيمبا.. وفي الموسم الماضي عندما فاز المريخ عليه في سيكافا كانت المباراة مخيفة ولم يتجاوزها بطل السودان إلا بركلات الترجيح.. والآن حدثت إضافات كبيرة للفريق وعلى رأس هذه الإضافات مدافع المريخ العاجي باسكال.
إدارة المريخ إهتمت فقط بألا يوقع باسكال في الهلال ولم تضع في حساباتها أن عزام نفسه حامل لقب الدوري التنزاني وممكن لباسكال أن يواجه فريقه السابق .. والأخطر أن يكشف ثغراته لفريقه الحالي.
ما سيكشفه باسكال لمدرب عزام التنزاني سيكون أكثر من الذي يكشفه محسن سيد لدييغو.
ريال مدريد ببطولاته العشرة في دوري أبطال أوربا لو شارك في الأبطال وهو رباع الدوري فإنه سيبدأ في الدور التأهيلي دون إعتراض ودون ململة ومذكرات للكاف.
نأجر ناس يخجلوا لينا والا شنو يا عماد الطيب؟
زماااان كنا بنقول سيكافا ضعيفه...!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اماسا
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    omdoaa 12-24-2014 01:0
    يا أستاذ ابو عاقلة أنا من أكثر الناس أو القراءإعجاباً بقلمك، إلا أني أرى في هذا المقال قد جانبك الصواب، حيث إنك إستشدت بما قاله رئيس الهلال ونسيت أو تناسيت ما قاله رئيس المريخ في ذات الموضوع وأتمنى أن تكون قد نسيت أو لم تطلع على ما أدلى به من تصريح(ات) عقب القرعة حين قال "قال رئيس نادي المريخ السيد جمال الوالي في تصريحات للصدي بانهم لا يخشون مواجهة الكبار في البطولة الافريقية و يسعون لان يكون الكبار طريقهم لاسعاد انصار المريخ وداخل الخرطوم وطالب جماهير المريخ بعدم القلق ودعم اللاعبين في المرحلة المقبلة خاصة ان الاحمر يمر بفترة تحتاج لتكاتف انصار و وقفتهم بجواره حتى يجتاز مرحلة التمهيدي و يعبر بسلام لتحقيق اهدافه مشيرا الى ان المريخ فريق كبير وله بصمة في افريقيا وسمعة طيبة وتعمل له الخصوم الف حساب و يجب ان تعمل ايضا مستقبلا له الف حساب كما كان في السنوات الاخيرة".
  • #3
    Mahmoud Hanafi 12-24-2014 09:0
    (نأجر ناس يخجلوا لينا والا شنو يا عماد الطيب؟)يا استاذ الاسلوب لا يشهبك ثانيا الاحتجاج حق مشروع ولا شنو رايك ..يبدو اللونيه طغت عليك شويه الله يرحم الاستاذ عبدالمجيد عبدالرازق
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019