• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
ياسر بشير ابو ورقة

المريخ بحاجة إلى عمل إنقلابي

ياسر بشير ابو ورقة

 2  0  1623
ياسر بشير ابو ورقة
لا يخفي على أي رياضي متتبع لكرة القدم في السودان تلك الوداعة البادية على فريق كرة القدم بنادي المريخ والذي بات يتعثر امام أضعف الخصوم وأقلها عدةً وعتاداً.
وهؤلاء الخصوم لا يتفوقون على العملاق المريخ إلا بسلاحي البسالة والجسارة.
وفي رأي المتواضع أن هذين السلاحين من الاهمية بمكان للدرجة التي تجعل لاعباً أقل مهارةٍ يتفوق على آخر أصابه التعالي، والكبر ليجندله ويهزمه في كل ميدان.
عندما يطالع القارئ السطور الاولى من هذا المقال أعتقد أنه ربما يهتف هامساً: صح والله.
فخلال السنوات الماضية تفوق المريخ تفوقاً واضحاً في مجال حصد المواهب وضمهم الى كشفه حتى صار مترعاً بالمتألقين والنجوم، ليتفاجأ المتابعين بتراجع مخيف في مستوى الاداء ويبدو اللاعب كأنه يخوض تجربته الاولى مع كرة القدم.
وما ذلك إلا دليل ساطع وبرهان على أن هناك أمر ما يتطلب إصلاحه أو تغييره تماماً.
وعليه أخلص إلى ان المريخ بحاجة إلى عمل إنقلابي ضخم يؤدي إلى تغيير الكثير من السياسات التي ظلت سائدة في المريخ خلال الفترة الماضية.
وعلينا أن نحدد أين يكمن الخلل أولاً قبل بدء الخطوة التالية لإزالته وأخشى أن نفاجأ بواقع جديد مطروحاً عبر هذا السؤال: (وهل هناك قابلية أصلاً لإزالته)؟.
والرأي عندي أن اولى مظاهر الخلل تلك السياسة الناعمة التي ظل يتبعها مجلس ادارة المريخ في حسمه لدلال وتجبر بعض اللاعبين المحترفين منهم والمحليين.
ومثل تلك السياسات تقتل الغيرة في اللاعبين ويصبح التقاعس ديدنهم، واللامبالاة وسمهم.
كما أن المجلس إستقدم من قبل مدربين ضعاف الشخصية منهم على سبيل المثال الكوكي الى ان جاءت حقبة الثنائي الوديع محسن وبرهان.
أما المدربين ذوو الشخصية القوية مثل كروجر فلم يستطع المجلس عليهم صبراً.
في إعتقادي أن الروح القتالية التي نتباكى على غيابها من ساحة المريخ لتلقي بظلالٍ سالبةٍ على شكل الادء، سببها ضعف القيادة الفنية المتمثلة في المدرب، والقيادة الادارية المتمثلة في المجلس، وطرائق حسمه للقضايا، ومواقفه منها، بما في ذلك مواجهته مع الاتحاد الرياضي للعبة.
إذاً المريخ بالفعل بحاجةٍ الى هذا العمل الانقلابي لنتغلب على السائد الذي يُقعد بالفريق الى فجرٍ جديدٍ نتطلع من خلاله الى ظهورٍ قوي في كافةِ استحقاقات الموسم الجديد.
لذلك نبارك خطوة الجهاز الاداري بإستقدام مدرب جديد بصلاحياتٍ واسعةٍ.
كما أن على المجلس أن يغير منهجه في التعامل مع القضايا كافة.
وواحدة من النقاط والمسائل التي يجب ان يُشار إليها هي قضية جمهور المريخ الذي لا يعرف الغضب أبداً.
وهو الجمهور الوحيد في العالم الذي إبتكر إستقبال المهزوم في المطارات بالبرتقال والحلوى!!.
سبق للمريخ أن خسر بالخمسة وعاد يجرجر أذيال الخيبة فأُستقبل إستقبال الفاتحين.
ظن الجمهور أن هذا السلوك الحضاري سيجد تفهماً من قبل اللاعبين غير أن الفأل قد خاب.
بالطبع نحن لا ندعو للفوضى ولا لإثارة الشغب ولكن إظهار المواقف الضعيفة ما حبابو.
فالعمل الانقلابي يجب ان يطال الجمهور أيضاً وإلا فإنتظروا مزيداً من الخيبات.
أنا لا أحفل بما يجريه مجلس المريخ من مفاوضات هذه الايام مع اللاعبين من اجل ضمهم ولا بأولئك الذين وقّعوا في كشف المريخ وعلى رأسهم بكري المدينة فكل ذلك في ظل غياب المسؤولية وسياسة الدلال سيضيع هدراً.
في مقارنة بسيطة من شخص عادي مثلي فإن بكري المدينة أقل موهبة من مامادو تراوري ولكن ما مدى نجاح الاخير في موسمنا المنصرم؟.
ومع ذلك لا أقول ان مامادو لاعباً فاشلاً وقناعتي الشخصية أنه واحداً من أميز المهاجمين في القارة الافريقية.
إذا استمر الحال على ما هو عليه في المريخ لن نجني سوى الحسرةِ والألم.
لابد من خلق شخصية مغايرة للمريخ ليشق طريقه بخطى واثقة، فالإنقلاب هو السبيل المنشود لطمس الواقع, والانقلاب هو قتل الحاضر للانطلاق للمستقبل.
آخر القول
مرةٍ أخرى أظهر الثنائي محسن وبرهان بؤساً في المواقف وقبلا العمل كمساعدين في الجهاز الفني قبل أن يُعلن أسم المدير الفني الجديد.
قلت لكم يوم امس الاول ان هذا الثنائي لن يفيد المريخ طالما تلك مواقفهما.
نبشر الثنائي بأن المدرب الجديد وقبل معرفة هويته لن يقبل أي إملاءات من أي شخص إلا إذا إستقدم المريخ المدرب التونسي الكوكي.
أما اذا حضر الجديد وقبل بما لا نريده ان يقبل فسيتواصل تعملق الفرق الصغيرة علينا في موسم 2015م.
وساعتها لانملك الا الحسرة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019