• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-06-2021
عبدالله مسعود

هل العقد المبدئي ملزم في كرة القدم !!؟

عبدالله مسعود

 0  0  2915
عبدالله مسعود
حصاد الألسن عبد الله مسعود
لقد كان عصيا علي أي لاعب في المجموعة الأوربية الإنتقال إلي أي فريق آخر بعد إنتهاء مدة عقده مع ناديه إن لم يكن النادي الذي يرغب الإنتقال إليه مستعدا لدفع أتعاب لناديه القديم رغما عن إنتهاء مدة عقده؛ إلا أن محكمة العدل الأوروبية قد أصدرت حكما في عام 1995م ، وهو ما عرف بحكم بوسمان (Bosman Ruling) يقضي بأحقية اللاعب الذي ينتهي عقده في الإنتقال إلي أي فريق آخر دون قيد أو شرط إعمالا للمادة 39 (1) من إتفاقية المجموعة الأوربية التي تحرم وضع أي قيود علي إنتقال العمالة من مخدم إلي آخر.
منذ ذلك الحكم أصبح لأي لاعب محترف الحق في أن يبرم إتفاقا مع نادي آخر قبل ستة أشهر من إنقضاء عقده وهو ما يعرف بالعقد المبدئي الذي صار قانونا تلتزم به الدول المنضوية تحت لواء الفيفا. ولكن تجدر الإشارة إلي أن طبيعة العقد المبدئي ربما تقود الأطراف المعنية إلي عدم فهم أو إساءة ترجمة الأثر القانوني للعقد المبدئي الذي نحن بصدده، وكثيرا ما تنشب الخلافات عندما يفشل أحد الطرفين في الإيفاء بإلتزاماته المتفق عليها في ذلك العقد المبدئي.
إن الجدل حول ما إذا كان العقد المبدئي ملزما أو غير ملزم يعتمد كلية علي البنود الصريحة والمحددة الواردة في تلك الوثيقة المبرمة بين اللاعب (أو وكيله) مع النادي المعني. (العقود المبدئية غير ملزمة في القانون الإنجليزي لأنها تحمل عبارة "متوقف علي إبرام عقد نهائي" ولذلك فهو إتفاق فقط للدخول في عقد لاحق). إن الفرق بين العقد المبدئي والعقد النهائي هو أن الأطراف في العقد المبدئي لم يتفقوا علي كافة البنود الأساسية التي تحكم العلاقة بين الطرفين، ولذا فإنه لا يعكس الإتفاق النهائي للطرفين. أما إذا احتوي العقد المبدئي علي المسائل الأساسية المتفق عليها فإن العقد المبدئي هو في الأساس عقد نهائي وإن أطلق عليه لفظ مبدئي، وبذلك يصبح ملزما للطرفين كعقد مكتمل الأركان.
إن دائرة فض النزاعات التابعة للفيفا Dispute Resolution Chamber (DRC) قد حسمت في مرات عديدة النزاعات الناشبة بين الأطراف والمتعلقة بقانونية العقد المبدئي وإلزامه للطرفين. لقد قررت الدائرة أن العقد المبدئي ملزم للاعب والنادي متي ما تضمن المسائل الأساسية كمدة العقد والمقابل المادي والمكاسب الإضافية. هنالك عامل آخر مهم أخذته الدائرة في الإعتبار ألا هو تاريخ سريان العقد. فإذا ما تم إنهاء العقد قبل سريانه فإن الدائرة تجنح للحكم في أن العقد المبدئي غير ملزم للطرفين. أما إذا ما باشر الطرفان تنفيذ إلتزاماتهما الواردة في العقد المبدئي قبل أي إنهاء له فإن ذلك يعد إثباتا لنية الطرفين في التقيد ببنود العقد المبدئي وإنفاذه.
إن أي محاولة من أي كائن من كان (قانوني أوغير قانوني) في الإفتاء بأن عقد اللاعب بكري المدينة ملزم أو غير ملزم دون الإطلاع علي ذلك العقد وتمحيصه وتفنيده هو مجرد هراء. الأمر الآخر أن الكثيرين يقولون بعدم إعتراف إتحاد كرة القدم السوداني بالعقود المبرمة خارج مباني الإتحاد. فإن كان الإتحاد يعتمد في ذلك علي نظامه الأساسي فعليه مراجعة ذلك النظام وتعديله ليتماشي مع قوانين الفيفا، ليس في تلك الجزئية فقط ولكن في سائر مواده والله المستعان.
عبد الله مسعود
جدة المملكة العربية السعودية
13 محرم 1436هـ الموافق 6 نوفمبر 2014م
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله مسعود
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019