• ×
الجمعة 5 مارس 2021 | 03-04-2021
خالد حامد الجزولي

انتصرنا ولكن ...

خالد حامد الجزولي

 0  0  6918
خالد حامد الجزولي

خالد الجزولي - جدة

الفوز الذي حققه فتية السودان بالأمس على نيجيريا جاء بردا وسلاما على مدرب الفريق مازدا وذلك بعد الحملة الشرسة التي تعرض لها خلال الفترة الماضية من الإعلام بأنواعه مقريء ومسموع ومرئي بل وحتى مواقع التواصل الإجتماعي حفلت بالكثير من التعليقات والصور التي تأتي في خانة النقد اللاذع عليه.

إذا نظرنا للمبارة من ناحية فنية، نجد ان الفريق السوداني اجتهد وثابر وحقق النصر الذي يصبو إليه ونقول اجتهد اللاعبون وحققوا المراد، وإن كان هناك حسنة في التدريب فتمثلت في الإوجه الجديدة التي دخلت التشكيلة التي بدأت المباراة، فإبعاد ((الكوامر)) أحد أسباب نجاح اللاعبين في إحراز النصر، فقد كان النجم الأول في المباراة هو عماري لاعب الوسط البارع المظلوم والذي أثبت علو كعبه وسط كبار نيجريا فكان نحلة في الملعب جابه طولا وعرضا وقدم السهل الممتنع بل وتفنن في اللعب وكان نجما ظاهرا، إضافة للطاهر الحاج لاعب الطرف الموهوب الذي أيضا أبرز العديد من المهارات ودافع وهاجم وصنع هدف النصر فأثبت ان إبعاده بعد شطبه من فريق المريخ خطأ كبير، كما اجتهد قلب الدفاع الريح علي قدر المستطاع وأبلى بلاءا حسنا فاصاب كثيرا واخطأ قليلا ولعل اجمل اللقطات عندما اخفق في إحدى الكرات وبعد ان صحح كابتن الفريق الحارس المعز محجوب الخطأ ذهب إليه وطيب بخاطره وشجعه، فكان لفتة بارعة من حارس خبرة. الجزولي بدأ المباراة واستبدل ولم يشعر به أحد، بالرغم من اجتهاد قلبي الدفاع (الريح وعلي جعفر) في الزود عن المرمى إلا أن اضطرابا واضحا شاب تلك المنطقة خاصة في بداية المباراة، والذي كان بإمكان مهاجمي نيجيريا استغلاله لولا الحالة السيئة التي ظهروا بها، المهاجم بكري المدينة ركض كثيرا واجتهد فكان نصيبة هدف الفوز الذي اهدى النصر للسودان، وفارس كان فارسا لا يشق له غبار، وأمير كمال كتم انفاس محترف شلسي (ميكيل) وذكرنا بشاكر سامي.

الفريق النيجيري - على ما يبدو جاء ليهزم- رغم قناعتي التامة انه ليس هناك فريق يلعب ليهزم ولكن لم يقدم الفريق النيجيري ما يشفع له ليعادل النتيجة ناهيك عن الفوز، فبدأ لاعبوه كأشباح في الملعب، حتى الكرات القليلة التي صوبوها نحو مرمى المعز كانت أغلبها خارج الثلاث خشبات وتلك القليلة تصدى لها الحارس المعز محجوب ببسالة وقوة، ومدرب الفريق النيجري (كيشي) يتفرج لا حول له ولا قوة. والأن يقبع المنتخب النيجيري في ذيلية هذه المجموعة بنقطة واحدة من ثلاث مباريات! ليأتي السودان ثالثا خلف جنوب افريقيا التي تصدرت بسبع نقاط والكونغو في المركز الثاني بستة والسودان ثالثا بثلاث نقاط.

نتمنى ان تواصل الصقور صحوتها، خاصة وان مباراة الرد ستقام بعد أربعة أيام فقط، لان الجمهور السوداني بعد هذا الانتصار يتعشم كثيرا في المواصلة وتحقيق حلم الصعود للنهائيات بخطف بطاقة التاهل.

© 2014 مايكروسوفت حيث الخصوصية والكوكيز المطورين الإنكليزية (الولايات المتحدة)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خالد حامد الجزولي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019