• ×
الخميس 13 مايو 2021 | 05-12-2021
محمد احمد سوقي

الكاردينال بعد انتخابه أصبح رئيساً لعشرين مليون هلالي وليس رئيساً لتنظيم عزة الهلال..!

محمد احمد سوقي

 5  0  1611
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي

وجود عناصر مختلفة في اللجان المساعدة سيسهم في ازالة الرواسب وتحقيق الوحدة
اصرار العناصر المتطرفة على حصر العمل في اللجان على المؤيدين سينسف مشروع الوحدة
× في أول حديث له بعد انتخابه رئيساً للهلال رفع اشرف الكاردينال شعار وحدة الصف الهلالي كقاعدة ينطلق منها لتحقيق كل الأهداف التي جاء من أجلها لحكم النادي.. وأعلن الكاردينال ان الوحدة لن تتحقق اذا لم يشارك فيها الأهلة بمختلف اتجاهاتهم في جبهة عريضة تتشابك فيها الأيادى وتتضافر الجهود حتى يستعيد الهلال قوته وألقه وبريقه في المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية..
× ولوضع هذا الشعار موضع التنفيذ قام رئيس الهلال وأعضاء مجلسه بزيارة لكبار الهلال ورموزه الذين عانوا من الاقصاء والتهميش في الدورات الماضية لتأكيد جدية الطرح وصدق النوايا في تحويل حلم الوحدة الى حقيقة ولرد الاعتبار لهؤلاء الرجال الذين صنعوا تاريخ النادي بقدراتهم الادارية والفكرية والتي آن الأوان للاستفادة منها في برلمان الهلال الذي سيناقش كل القضايا والمشاكل والمشاريع ويرفع توصياته لمجلس الادارة لاصدار قرارات بشأنها..
× واعتقد ان الخطوة المهمة لترسيخ وتكريس الوحدة الهلالية تتمثل في احترام ما قاله رئيس الهلال بعدم اقصاء او ابعاد أي شخص من المشاركة بسبب معارضته للمجلس أو وقوفه ضده في المعركة الانتخابية لأن ذلك من شأنه ان يعيد النادي لمربع الصراعات التي يسعى المجلس ورئيسه لتجاوزها واعتبارها شيئاً من الماضي ولذلك لابد من اتاحة الفرصة لكل الكفاءات ومن مختلف التنظيمات والمجموعات للعمل في اللجان المساعدة وعدم حصرها على المؤيدين والموالين لينصر الجميع في بوتقة واحدة تعمل بتناغم وتفاهم لمصلحة النادي حتى لا تتكرر تجارب المجالس السابقة في احتكار العمل في اللجان للمؤيدين والتي أثبتت فشلها الذريع وخلقت الكثير من المشاكل التي انعكست آثارها على مسيرة الفريق والنادي ولا شك في ان وجود عناصر وكوادر مختلفة في لجنة واحدة ولهدف واحد سيسهم بقدر كبير في ازالة الخلافات وتذويب المرارات وتقوية العلاقة بين من يجمعهم حب الهلال وفرقتهم الولاءات للتنظيمات والأفراد وحولتهم الى خصوم وأعداء..
× ان تحقيق الوحدة بعد سنين طويلة من الخلافات والصراعات يحتاج الى عمل جاد وصبر ومثابرة لازالة الرواسب والمرارات حتى يدرك كل طرف ان سعيه لاقصاء الآخر ليس في مصلحة النادي لأنه سيعمق الخلافات بدفع البعض للتطرف والقيام بأعمال تضر بالنادي وتدفعه على طريق فقدان البطولات وتمزيق نسيجه الاجتماعي.. وعليه لابد من احترام الرأي الآخر والقبول بحق الاختلاف والذي هو أمر مشروع في أي تجربة ديمقراطية تقوم على التعدد واختلاف الآراء والأفكار, أما اذا أصر بعض المتطرفين على احتكار العمل في اللجان المساعدة وحصره على الموالين فان ذلك سينسف مشروع الوحدة الذي طرحه رئيس الهلال وطالب بتحقيقه في كل احاديثه وتصريحاته لاقتناعه التام بأن قوة الهلال وعزته وشموخه في وحدته وضعفه وتراجعه وفركشة صفوفه في خلافاته وصراعاته, ولادراكه بأنه بعد انتخابه اصبح رئيساً لعشرين مليون هلالي بمختلف تنظيماتهم ومجموعاتهم وليس رئيساً لتنظيم عزة الهلال الذي أوصله لحكم الهلال وليس لحكم التنظيم..!
لا صوت يعلو على صوت عودة الموردة للممتاز
× بقدر ما كان الحزن عميقاً في نفوس المورداب بعد هبوط الفريق للدرجة الأولى بقدر ما كان الفرح غامراً بفوز الموردة في أولى مبارياتها أمام هلال بورتسودان بهدفين مقابل هدف بعد ان قدمت عرضاً قوياً اكد جدية اللاعبين في وضع اقدامهم على طريق العودة للممتاز ولعل ابلغ دليل على هذه الجدية تحويل تقدم الهلال بهدف الى تعادل وفوز تم انتزاعه بالجهد والعرق من فريق قوي يسعى للعودة بعد ان تاهت خطاه في دروب الدرجة الأولى..
× ان هذا الانتصار الغالي في بداية مسيرة العودة للممتاز ينبغي ان يكون حافزاً ودافعاً للاعبين للقتال بشراسة للفوز في الثلاث مباريات القادمة حتى تتصدر الموردة مجموعتها وتتأهل للمراحل المتقدمة من التصفيات كما ينبغي ان يكون هذا الفوز دافعاً لكل المورداب للوقوف خلف المجلس والفريق ودعمه مادياً ومعنوياً حتى يحقق حلم العودة لمكانه الطبيعي في الممتاز كواحد من الأندية العريقة التي شاركت في تأسيس الاتحاد السوداني قبل اكثر من 80 عاماً وقامت على اكتافها نهضة الكرة السودانية..
× فلا وقت للخلاف على أداء المجلس أو المدرب في هذه المرحلة الحاسمة التي تتطلب تهيئة الأجواء للفريق لمواصلة الانتصارات ولا صوت يعلو على صوت يوم العودة العظيم والذي سيسطر فيه الفريق تاريخ ميلاد جديد لنادي شارف عمره على التسعة عقود كان خلالها عنواناً للفن والابداع الكروي ورمزاً للمواقف الوطنية والروح الرياضية ومثالاً في الترابط الاجتماعي والولاء المنقطع النظير للنادي وشعاره وقيمه وتقاليده..
ابراهيم عوض قلم هلالي معتق ومحترم
بين ظهرانينا هذه الأيام الأستاذ ابراهيم عوض رئيس القسم الرياضي بصحيفة مكة والتي ولدت بأسنانها وأصبحت في ظرف عدة أشهر واحدة من أفضل الصحف السعودية وأكثرها توزيعاً وانتشاراً.. وابراهيم قلم هلالي معتق ومحترم يكتب بضمير وأمانة وموضوعية وصاحب تاريخ مضيء في خدمة الهلال من خلال صحيفة النادي وكل الصحف الرياضية التي عمل بها وكان يمثل فيها صوت الأزرق القوي المدافع عن حقوقه وقضاياه بالحق والمنطق.. مرحباً بالأخ ابراهيم الذي هو الآن محل حفاوة الأهل والأصدقاء والأحباب..

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عابدين 08-05-2014 10:0
    والله انت واهم كبير قول 5 مليون يمكن تتبلع لكن 20 مرة واحدة طيب ال 20 مليون بتاعة الزعيم مشت وين ... تعداد السودان 35 مليون الزعيم الكبير 20 والبقية توزع ما بين سيد اللبن وبقية الاندية
  • #2
    محمدين2020 08-04-2014 07:0
    جيب لينا اﻻرباب نائب رئيس يا وحدوي انت ... وما موقع هيثم من اﻻعراب
  • #3
    الحمراني 08-04-2014 04:0
    عشرين مليون حته واحده دا فات سي السيسي أصواتو الف بالقديم يا ساتر من المشاتره
  • #4
    خليل 08-04-2014 11:0
    كيف عرفت انو بالهلال 20 مليون مشجع ؟؟؟ وانا هل حسبتني مع المريخ ولا مع الهلال ؟؟؟
  • #5
    Abu Areej 08-04-2014 09:0
    مع احترامي لرأيك وحلمك يا استاذ دسوقي ولكن هل يعقل ان يلتف ثلثي سكان السودان حول فريق بلا انجازات؟؟ لا اعتقد كل عام وانتم بخير وعيد سعيد
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019