• ×
الإثنين 17 يونيو 2024 | 06-15-2024
يعقوب حاج ادم

ماذا دهاك ياهلال !؟

يعقوب حاج ادم

 2  0  1948
يعقوب حاج ادم
>
> غريب جدا امر هذا الهلال الاعظم فهو تارة يبهج النفس ويسعدها ويدخل الفرح اللانهائي في كل النفوس ويقدم الصوره الجميله التي تزرع الاطمئنان في نفوس عشاقه ومريديه ولكنه وبين عشية وضحاها يعود القهقري ويابي نجومه الافذاذ الا ان يقدموا لنا تلك الصوره المقلوبه التي لاتشبه فتية بني هلال ولاتشبه هلال الملايين لا من بعيد ولا من قريب وتلك الصورة المقلوبه شهدناها في لقاء ابناء ميت عقبه فريق الزمالك الواهن الضعيف المتهالك والذي لم يكن فيه جميل يذكر ولكنه وبقدرة قادر استطاع ان يحقق الفوز علي هلال الملايين وسط دهشه وزهول من كل المراقبين والفنيين ولاعبي الزمالك ومدربهم الوطني الكابتن ميدو فجميعهم لم يصدقوا ولن يصدقوا حتي هذه اللحظه بانهم قد هزموا هلال الملايين واقتنصوا ثلاثه نقاط عزيزه من بين براثنه ففريق الزمالك الواهن الضعيف الذي ذكرني بالوصيف الواهن الضعيف فهذا الفريق الزملكاوي المتواضع لايستطيع ان يقتل ذبابه ولكنه وبكل اسف وجد محاربي الهلال الاعظم في غير يومهم فاستطاع ان يقول كلمته في غفله من دفاعات الهلال ويخرج بنصيب الاسد من المباراه وهو الذي كان يفترض ان يخرج بهزيمه ثلاثيه تتحدث بذكرها الركبان لو قدر لبكري المدينه ان يتعامل مع الفرصه السهله من الكره المعكوسه امام المرمي والتي كان فيها هو وضميره ولكنه لعبها هينه لينه بين يدي عبد الواحد السيد الذي نجح في ابعادها للركنيه وهنالك الفرصه الذهبيه التي تهيات امام المهاجم المفلس كوليبالي والذي اختلي بحارس الزمالك ولعب الكره برعونه من فوق راسه بلا هدي لتضيع السانحه الاضمن في المباراه ليعقبها الهدف القاتل الذي قصم ظهر البعير وسلبنا ثلاثه نقاط عزيزه كنا الاحق بها من ابناء ميت عقبه ولكنها المستديرة والتي ان كشرت انيابها فان الهزيمة قادمة لامحاله وهو ماحدث في ليلة السبت الكالحة السواد وان كان هنالك مايجب ان يشار اليه في هذه العجاله فهو ان نقول بانه علي نفسها جنت براقش ولاعبي الهلال هزموا انفسهم بانفسهم وقدموا الفوز علي طبق من ذهب للاعبي الزمالك الكومبارس هذا الفريق المتواضع الذي يعتبر الحلقه الأضعف بين فرق المجموعه الحديديه ولكنه وبكل اسف يستعرض عضلاته ويستاسد علي هلال الملايين وهي جزئيه لم نجد لها تفسير حتي كتابة هذه الاسطر فكيف ولماذا فاز الزمالك يبقي هذا السؤال الحائر بلا اجابه حتي موعد لقاء فيتا كلوب الذي نسعي من خلاله الي تضميد الجراح التي خلفتها هزيمة الزمالك التي لم تكن في الحسبان والتي نتطلع الي ان تكون لقاح الصعود الي مرحلة الدور نصف النهائي :
>
> من لايشكر الناس لايشكر الله
>
> الفاجعة الاليمة التي المت بنا برحيل. عميد اسرة حاج ادم وديعقوب الشقيق الاكبر الراحل المقيم ابراهيم حاج ادم تلك الفاجعه الاليمه اكدت وبما لايدع مجالا للشك مدي التراحم والتوادد واللحميه التي تسود مجتمعنا السوداني الاصيل حيث كان للوقفات النبيله والمواقف المشرفه من الاهلون والعشيرة والصحاب ابلغ الاثر في تخفيف الام المصاب العظيم والفقد الجلل برحيل الاخ الشقيق الانسان ابراهيم حاج ادم ونحن وفي خضم الحزن العميق الذي يعتصر دواخلنا لايسعنا الا ان نتقدم بالشكر والعرفان لكل اهلنا العزوزابيين واهلنا في ودعجيب واهلنا في الدباسين والكلاكلات والحماداب والقوز واهلنا في حلة حمد والكدرو وشمبات وتوتي والجريف غرب والجريف شرق رحلة كوكو وحلفاية الملوك وامدرمان والبشاقره والسلمه وعد حسين واهلنا في الجزيره كما لايفوتني ان اتقدم بالشكر والعرفان لزملاء الحرف حسن عبد الرحيم ومعتصم محمود وكل اسرة عالم النجوم الذين تكبدو مشاق الحضور حتي منزل الفقيد في مدينة الدباسين ولن انسي الزميل الابن النحيب هاشم رضوان ومن السعوديه كل زملاء الحرف الذين هاتفوني عبر هواتفهم الخلويه واخص بالذكر منهم الاستاذ والصديق الصدوق مرشد الخالدي مدير مدينة الامير محمد بن فهد الرياض. ية في الدمام والاستاذ سعيد عيسي رئيس القسم الرياضي في جريدة الشرق والاستاذ مروان العقيل المدير الاداري لجريدة اليوم والاستاذ حمد الودعاني مدير المركز الاعلامي بنادي النهضةوالاستاذ علي بن دعرم مدير المركز الاعلامي بنادي القادسيه والاستاذ جمال العلي عضو شرف نادي القادسيه والاستاذ فوزي الباشا رئيس نادي الخليج من مدينة سيهات والاستاذ موفق السنيد رئيس نادي النهضه والزميل توفيق الخاتم مصور نادي الاتفاق وعدد غير قليل من الزملاء لن تسمعهم مساحة هذه الزاوية متمنيا من العلي الاعلي ان لايريهم مكروها في عزيز لديهم :
> =
> التمريره الاخيرة
>
> اللسان يعجز والكلمات تموت في الاحداق عندما نتذكر جلائل الاعمال التي غمرنا بها الاخ الكريم ابراهيم علي دفع الله شيخ شيوخ الدباسين والجار الوفي لشقيقنا الراحل ابراهيم حاج ادم هذا الرجل الانسان الذي فتح لنا داره العامره لخمس ليالي متواصله ونحن نتقبل مراسم العزاء من جماهير المعزين الذين تقاطروا من كل حدب وصوب فكان الاخ ابراهيم وانجاله وابناء عمومته يسهرون علي راحة المعزين هاشين باشين بروح انسانيه عاليه ضاربين اروع الامثله في الكيفيه التي ينبغي بل يجب ان يكون عليها الجار لجاره ويقيني بانني مهما اطنبت في الحديث عن الاخ ابراهيم علي دفع الله واولاده فانني لن اوفيه وحقه ونسال الله ان يجزيه عنا خير الجزاء وان شا ء الله يوم شكرك مايجي ياابراهيم ود علي ود دفع الله.
© 2014 Microsoft Terms Privacy & cookies Developers English (United States)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    مصطفى محمد علي 05-27-2014 11:0
    كل الفرق في نظرك واهنة وضعيفة وتفوز ولكن هلالك العظيم يخسر أنا ما عارف انت بتكتب لشنو ، أيه هو هدفك ...................
  • #2
    جعفر صالحين 05-27-2014 08:0
    ولكنك يا يعقوب لم تتحدث عن الفرص السهلة جدا والتى ضاعت من بين اقدام لاعبى الزمالك والتى كانت كفيلة بهزيمتك هزيمة نكراء وهذا باعتراف المدرب كامبوس الذى تغنيت به وقلت ما لم يقله مالك فى الخمر .. قلنا لكم ان فوزكم على مازيمبى سيكون الأخير ....
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019