• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
النعمان حسن

اين كان مجدى(وخبر تاجيل القمة عم القرى والحضر)

النعمان حسن

 0  0  1054
النعمان حسن


اطلعت با لامس الخامس والعشرين من ابريل بهذا الموقع على خبر منقول عن صحيفة الهدف فحواه حديث للاخ الصديق مجدى شمس الدين سكرتير الاتحاد العام والناطق الرسمى باسمه يعلن فيه ان:
0مباراة القمة قائمة فى موعدها يوم العاشر من مايو المقبل ونفى سيادته اى اتجاه لتاجيلها لما بعد كاس العالم وانه لم يتهرب من الرد على مسئولى المريخ وان ما اشيع لا اساس له من الصحة عن مقابلة القمة)
استوقفنى فى حديث الاخ مجدى فقرتان فى حديثه قال فيها:
1- انه نفى ان يكون هناك اى اتجاه لتاجيل المباراة
2- وانه لم يتهرب من الرد على المريخ

حديث الاخ مجدى يطرح سؤالا هاما:
هل حقا لم يكن هناك اى اتجاه لتاجيل المباراة ام ان الاتحاد تراجع عن هذا الاتجاه وصرف النظر عن التاجيل؟
حديث الاخ مجدى ينفى وجود الاتجاه نفسه مما يعنى انه ليس هناك تراجع من جانب الاتحاد ولكن ما نشر فى الصحف وقبل ما يقرب من اسبوع من توضيح الاخ مجدى كان منسوبا للجنة رسمية من لجان الاتحاد وهى لجنة المسابقات وجاء فحوى الخبر المنسوب لهذه اللجنة انها تلقت طلبا من الهلال لتاجيل القمة حتى يقيم معسكرا خارج السودان استعدادا للبطولة الافريقية وان لجنة المسابقات قررت تاجيل لقاء القمة بناءعلى هذا الطلب الذى تلقته من احد طرفى المباراة وهو الهلال.
اذن يا مجدى تداول الوسط الرياضى لخبر تاجيل المباراة لم يكن من فراغ وانما كان منسوبا للجنة المسابقات وعليه فان الامر كان يستدعى من لجنة المسابقات ان ىتسارع وتنفى الخبر فورا ان لميكن صحيحا وفى ذات المواقع طالبما ان ما نسب اليها من قرار ان لم تكن ا تخذته حقيقة اما ان تسكت عن الخبر ولا يصدر منها اى نفى له انما هو تاكيد على صحته.
بل الامر لا يقف عند هذا الحد فالاخ مجدى نفسه وهو الناطق الرسمى للاتحاد كان عليه ىان يبادر باطلاق تصريحه هذا فى ذلك التوقيت عقب نشر الخبر مباشرة ان كانت هذه هى الحقيقة حتى يجنب الاتحاد ردود الفعل المشروعة للقرار من جانب المريخ او غيره وهذا حق مشروع له لان تاجيل اى مباراة اعلنت رسمبا فى البرنامج قرار لا يملكه اى طرف واحد يتم تجاهل اى طرف فيه خاصة وان المريخ مارس حقه كطرف تم تجاهله و اجتمع مجلسه واعلن قراره برفض التاجيل ومع هذا جاء تصريح الاخ مجدى بعد ايام من الخبر وبعد ان تصاعدت ردود الفعل تجاه القرار وبعد ان اصبح القرار قضية تفرغ لها اعلام القمة من ازرق واحمر بين الاشادة و القبول والرفض وهذا ما يشير الى ان الاتجاه كان قائما وانه تم التراجع عنه لان طرفا يعتبر من اصحاب الحق رفض التاجيل واعلن موقفه هذا رسميا لانه لم تتم مشاورته حوله وقبوله وهذاحقه.
الفقرة الثانية من حديث الاخ مجدى انه لم يتهرب من الرد على المريخ فان موقفه وان لم نحسبه هروبا الا انه يرجح الراى بان القرار الذى اصدرته لجنة المسابقات كان حقيقة وان الاخ مجدى سكت عن الادلاء بنفى له لهذا السبب وانه لم يسارع باعلان هذا التصريح الا بعد ان اعاد الاتحاد النظر فى القرار لتجنب ردود فعل المريخ المشروعة والذى يملك كل الحق لان يرفض التاجيل حيث كان الاوجب مشاورته اولا والتاكد من موافقته على التاجيل. لان القرار بدون موافقته غير نافذ
لهذا فان ما ادلى به مجدى عن عدم تهربه من الرد على المريخ صحيح لانه يومها يهرب ولكنه لم يكن فى موقف لينفى الخبر حتى تمت اعادة ترتيب الموقف داخل الاتحاد والذى ادرك وقتها ان لجنة المسابقات لم تسلك الطريق الصجيح للتعامل مع طلب الهلا ل حيث لا يحق لها قبوله ما لم تضمن موافقة المريخ عليه.
هذه هى حقيقة الموقف يا مجدى وقدسبق لى ان تناولت هذا الموضوع بعد ان تصاعدت ردود الفعل تجاه القرار وحتى ذلك الوقت واصل الاخ مجدى صمته ولم يدلى باى تصريح حول القضية التى اصبحت مباحة للاعلام .
البيت يا صديقى مجدى بحاجة لاعادة ترتيب من الداخل حتى لا يوضع الاتحاد فى مثل هذ الموقف وحتى لا تصدر عغنه مثل هذه المواقف كما حدث فى اللجنة المنظمة فى قضية الهلال مما تتطلب البحث عن مخارج لنظام (الشتل) وحتى لا يصدر مثل هذا التصريح عن مجدى فى غير موعده المناسب وليبدو وكانه يغالط الحقائق..
© 2014 Microsoft Terms Privacy & cookies Developers English (United States)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019