• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
نجيب عبدالرحيم

التعليق الرياضي ( لا تعليق )

نجيب عبدالرحيم

 1  0  1023
نجيب عبدالرحيم
نجيب عبدالرحيم



إن فوكس









التعليق الرياضي يعد فن من فنون الرياضة والإمتاع كالفنون الأخرى وأقربها إلى المشاهدين وخاصة التعليق على كرة القدم اللعبة الشعبية والأكثر جماهيرية حتى أصبح في الفترة الأخيرة من أهم الأدوات المساندة للعبة وعلم يدرس وله مدارسه الخاصة بفنونه ومعطياته فالتعليق على مباريات كرة القدم يضيف للمشاهد أو المستمع كل ما يدور في الملعب من أحداث من خلال الشاشة الصغيرة أو بالمستمع من خلال الإذاعة فيعيش كلاهما بجو المباراة من جميع جوانبها ويشعر المتابع كأنه داخل الملعب فالمباريات على الشاشات بلا تعليق أشبه بالأفلام الصامتة.



الأداء المتميز والأسلوب الراقي الممزوج بالثقافة والمعرفة في التعليق يجذِب الجمهور الرياضي ويؤثر عليهم وهناك الكثير من القنوات الرياضية إستعانت بمعلقِين مميزين ومستوياتهم عالية على المستويَين العربي والعالمي في التعليق ولذا أصبح المعلق عنصراً أساسياً في لعبة كرة القدم ومن الأدوات المهمة في اللعبة مثل الحكم واللاعبين فلا يمكن أن تكتمل متعة الاستمتاع باللعبة بدونه.



الكرة السودانية التي تعاني من أزمات وعشوائية وفوضى تدار بها اللعبة وأصبح التعليق الرياضي على المباريات مرادفاً للأزمة والمعلق لم يطور أدواته وثقافته ضعيفة وغير ملم بقوانين وأدائه تهريج وحماسه مصطنع وصراخه مفتعل بداع ودون داع يلحق الضرر بأذن المتلقي، ودائماً ما يتحدث خارج نطاق المباراة ويقتل معظم الهجمات الخطيرة لأنه بعيداً عن رتم المباراة لإعتماده على ورقة تعطيها له القناة يقرأ منها المعلومات طوال المباراة ومعظمها معلومات غير صحيحة ورغم ذلك لم يسلم من الأخطاء المكررة ولم يضف شيء لأنه لم يجتهد في البحث عن المعلومة ولا زال يتأثر بما تكتبه صحافتنا الرياضية الفارغة من المحتوى الرياضي ونفس الحال ينطبق على المقدمين في الإستديو التحليلي.



المعلق الرياضي يجب أن يكون ملم بكل تفاصيل اللعبة ولديه ثقافة كروية واحترام لعقلية المشاهد وأن يقدم أدواته في توقيت مناسب ويمنح مساحة للمتابع كي يرى المباراة بمتعة وأريحية كما يساهم بثقافته الكروية في رفع ثقافة المتابع من حيث التمييز بين أسماء النجوم وشرح طريقة اللعب وترتيب الفرق للمشاهدين إضافة إلى صوته الجهوري وتحليله لمجريات اللعب بأسلوب فني راقٍ عن واقع المباراة.



يجب على المسؤولين في التلفزيون القومي والقنوات الأخرى أن يعيدوا النظر في المعلقين المهرجين وتكوين لجنة محايدة بعيدة عن المجاملات والميول الذاتية وتهتم بشأن التعليق الرياضي والبحث عن المواهب الناشئة في مجال التعليق وصقلهم من خلال دورات تدريبية خارجية ليكونوا نواة لمعلقين محترفين مثقفين بدلاً من التهريج والصراخ الذي فقع آذاننا أرحمونــــــــا



رحم الله عميد المعلقين السودانيين الأسطورة المغفور له بإذن الله الشاعر الفنان والإذاعي والمعلق الرياضي الأستاذ طه حمدتو الذي كان يعد واحد من أفضل المعلقين في العالم العربي.

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

najeebwm@hotmail.com

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    هلالابي الرياض 04-24-2014 08:0
    ده شنو ده ؟ بتقول في ايه ؟ يا نجاتي لنفس البلليين
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019