• ×
الأربعاء 16 يونيو 2021 | 06-16-2021
احمد الفكي

شداد هل حرث في البحر ...؟

احمد الفكي

 4  0  991
احمد الفكي

سلوك فردي قبيح عبارة عن إلقام حجرٍ صادف رأس مساعد حكم مباراة الهلال وأهلي شندي التي شهدها إستاد الخرطوم في 4/4/2014م نتج عنه إصابة بليغة عجَّلت بنقله للمستشفى من أحد المشجعين نتيجة رد فعل غاضب من قرار مساعد الحكم الذي لم يحالفه التوفيق . أُعتبر ذلك الفرد من مشجعي الهلال ... لم تتوقف المباراة بمعنى لم تلغْ . ولم يكن هناك شغب جماهيري مما يستدعي إنزال عقوبة على نادي الهلال من قبل اتحاد كرة القدم السوداني , الأمر الذي كان له الفعل ورد الفعل مما جعل اتحاد كرة القدم السوداني بين فكَّي كماشة الهلال و المريخ من ناحية و من ناحية أخرى بين مطرقة الهلال و سندان المريخ .
قبل الخوض والاسترسال إليك عزيزي القارئ صورة طبق الأصل لحالة سلوك فردي حدثت في الدوري الأوروبي عام 2007م حدثت من مشجع فريق سيلتك الاسكتلندي مع حارس مرمى ميلانو الإيطالي وقتها كان البرازيلي ديدا الذي نال العقوبة بدلاً عن المشجع , فقد تم إيقاف البرازيلي ديدا لمباراتين بعد إدعائه الإصابة في مباراة فريقه ميلانو ضد سيلتك الاسكتلندي عندما قام مشجع سيلتك الاسكتلندي بلمس رأسه , حيث جرى ديدا خلفه أولاً قبل أن يسقط أرضاً و هو يتصنَّع الألم .
للاتحاد السوداني لكرة القدم تاريخ عريق وهو الذي أبصر النور في العام 1936م , وانضم للاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) في عام 1948م وهو أحد الثلاثة بجانب مصر و أثيوبيا الذين كان لهم شرف تكوين و تأسيس الاتحاد الإفريقي ( الكاف ) الذي يجلس على سدة حكمه الآن الكاميروني عيسى حياتو .
الاتحاد السوداني لكرة القدم عُرِفَ بالحكمة و المقدرة الفائقة على حسن الإدارة و اتخاذ القرار منذ عهد أول رئيس له الراحل المقيم د / عبد الحليم محمد حتى عهد المهندس عمر البكري أبو حراز الذي استمر دورة واحدة مقدارها ثلاث سنوات و الذي جاء بعده البروفيسور كمال شداد الشخصية الأكثر جدلاً و إثارةً و نجاحاً حيث استمر لمدة تسع سنين أي ثلاث دورات على التوالي , كانت فيها شخصية الاتحاد السوداني لكرة القدم في السماء لم يستطع أي كيان أو فرد أن يقدح فيها أو يصفها بميولٍ ذات لون أزرقٍ أو احمر . ثم جاء عهد د / معتصم جعفر سر الختم الذي يعيش دورته الثانية على التوالي وفيها ما فيها من علامات الاستفهام و الأخطاء منها على سبيل المثال الخطأ الإداري الذي أصبح ندب و علامة بارزة و مميزة على جبين الاتحاد السوداني لكرة القدم المعروف بـ " فضيحة مساوي جيت " إضافة لكمية المهاترات والشطحات والإسقاطات والهمز واللمز التي ظهرت على لسان متحدثهم الرسمي الأستاذ محمد سيد أحمد .
الكل يُقر أنَّ الاتحاد السوداني لكرة القدم هو المؤسسة الرياضية العليا وهو المظلة التي تحتها كافة الأندية السودانية يأتمر بأمرها وهو المنظم لقانون اللعبة والمشرف عليها و القرارات التي يصدرها يجب احترامها و تطبيقها
ليس من العيب أن يكون لرئيس الاتحاد لون يشجعه و ترتاح له نفسه فلا يخلو اتحاد لدولة في العالم إلا ولرئيسه فريق ينتمي له , فعلى سبيل المثال الأستاذ أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم يشجع الأهلي جدة وهو كان في يوم من الأيام حارس مرمى نادي أهلي جدة . في الكويت الشيخ فهد الأحمد مُرشح من قبل ناديه المفضَّل القادسية الكويتي ليكون رئيس اتحاد الكويت لكرة القدم . وفي السودان د/ معتصم جعفر و حبه للمريخ . ولكن يبقى العمل بحيادية تامة و تجرد تام دون أن يكون للميول خانة للظهور والمحاباة للفريق الذي يشجعه الرئيس .
والسؤال الواجب طرحه ما هي الأسباب التي جعلت الاتحاد السوداني لكرة القدم بين مطرقة الهلال و سندان المريخ ؟؟؟ أليس لشخصية الاتحاد السوداني لكرة القدم دورها البارز في وقوع الاتحاد تحت دائرة الميول ؟
في علم الإشارة أو السميولوجيا الذي يعتمد على الدال و المدلول أي الكلمة أو الصورة و المفهوم و بين الدال والمدلول علاقة عشوائية مبنية على أساس ثقافي و اجتماعي . فكانت كلمة وصورة الهلال المطرقة وهي توجه الاتهام للاتحاد السوداني لكرة القدم ( المفهوم ) بأنه يستهدف الهلال فصدر بيان الهلال و صدرت كلمة نائب رئيس نادي الهلال اللواء طبيب عبد الله حسن أحمد البشير تجاه الاتحاد مما دعا الاتحاد لاتخاذ قرار عقابي تجاه نائب رئيس نادي الهلال . وهدأت العاصفة بأن يلعب الهلال مباراته أمام الأمل في مدني بدون جمهور بدلاً عن الكاملين بعد تأجيلها ليوم الجمعة 11/4/2014م , واستجاب الهلال والأمل حفاظاً على استقرار الموسم الرياضي . ولكن ظهر سندان المريخ ليناهض ما توصل له الاتحاد من قرار مستنكراً على الاتحاد السوداني لكرة القدم تأجيل مباراة رسمية معلنة بين الهلال والأمل عطبرة بمبررات أقل ما توصف بأنها واهية و تحوي تجاوزاً فاضحاً للقانون و محاباة غير مقبولة لنادٍ على حساب نادٍ .
هنا السؤال مرةً أخرى لماذا وقع الاتحاد بين مطرقة الهلال و سندان المريخ ؟؟؟ ولماذا طفح على سطح جلد المجتمع السوداني الرياضي مقولة ميول الاتحاد لفريق دون آخر مع ترديد كلمة المحاباة ؟
البروفيسور كمال شداد ترأس الاتحاد لتسعة سنوات حفظ فيها للاتحاد شخصيته وهيبته علماً أنَّ من يرأس اتحاد اليوم هم تلامذته .. أين الاستفادة من الخبرات المتراكمة ؟؟ وهل نفهم من ذلك أنَّ شداد حرث في البحر؟ فزورة ... لا بل حقيقية !
آخر الأوتاد :
بمناسبة الفزورة .. ما هو الشيء الذي تراه في الليل ثلاث مرات وفي النهار مرة واحدة ؟

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    رياضي 04-12-2014 06:0
    شكراً للك يا أستاذ أحمد الفكي ... شداد حرث في الهواء وليس في البحر
  • #3
    كتاااااااااحة 04-12-2014 11:0
    كلام زى الرصاص وعين الحقيقة لكن استاذى انت بتتكلم مع منو ؟؟ اما الفزورة فقد سبقنا ابو مدثر ولكن الاجابة الصحيحة هى الهلال تراه فى الليل هلالا وقمرا وبدرا ( امسك عندك ديل تلاتة ) وفى النهار تراه هلالا .. صح ؟
  • #4
    أبو مدثر 04-12-2014 09:0
    لك.التحية استاذ احمد الفكي . والفزورة الثلاثة اشياء هي ( حرف اللام في كلمة الليل وفي النهار واحد ) ..
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019