• ×
الخميس 18 أبريل 2024 | 04-17-2024
تاج السر حسن

من لا يحسم ليو بارد كيف ينتصر فى النهائى على الأهلى أو الترجى؟

تاج السر حسن

 0  0  8186
تاج السر حسن

http://hilalsodan.blogspot.com/2014/...g-post_29.html
لست من دعاة الأستهانه بأى منافس مهما كان ضعيفا أو بأى لقاء فى (كرة القدم)، فهى لعبة تحدث فيها كثير من المفاجاءات وتتحقق فيها نتائج غير متوقعه وفى ذلك تكمن متعتها وأثارتها وتعلق الكثيرين بها لدرجة الجنون.
مثال قريب من كان يصدق أن فريق مثل (ارسنال) ينافس بقوة على بطولة الدورى الأنجليزى، يخسر بستة أهداف من أى فريق آخر يلاقيه مهما بلغت قوته؟
ومن كان يصدق أن المريخ بعد أن حصد بطولة الدورى المحلى (للخرطوم) فى السبعينات دون هزيمه أو تعادل وهو يضم لاعب فذ مثل (كمال عبد الوهاب) والى جانبه مجموعه معظمها تلعب فى المنتخب الوطنى السودانى، أن يخسر فى مباراة وديه أمام سانت جورج الأثيوبى ب 9 أهداف؟ والأمثله كثيره لا حصر لها ولا عدد.
لكنى اميل للواقعيه والمنطق .. وتعويض فريق مثل (ليوبارد) خسارته التعادليه أمام (الهلال) أمر صعب دعك من أن ينتصر على الهلال ويقصيه لا سمح الله لأن حساباتى دائما تبنى على أن (الهلالاب) اذا توقعوا خسارة من فريق مثل (ليوبارد) مع احترامى له، فعليهم الا يفكروا فى حصد البطوله التى سوف يلتقون فى نهايتها ادا وصل فريقهم، مع فريق دون شك - قوى وله خبرة عريضه فى هذه المنافسه الأولى.
ومن العوامل المهمه لتحقيق الأنتصارات والبطولات الا تستهين بمنافس لك مهما كانت قوته أو كان ضعفه، رغم ذلك يجب أن تثق فى نفسك وقدراتك وأن تشعره بذلك وبأنك تستطيع الفوز على أى منافس تقابله مهما كانت قوته، لذلك لا أحب (الخندقه) أمام أى منافس فى اى مكان اقيمت فيه المباراة لأن ذلك المنافس سوف يشعر بأنه أفضل من (المتخندق) وسوف يلعب بثقة أكبر، وهذا لا يمنع من اداء بعض المباريات على نحو متوازن يشارك فى الهجوم أكثر من لاعب ويرتد الفريق ويدافع حينما تستخلص منه الكره بأكبر عدد من اللاعبين فى منطقة الوسط أو الدفاع.
وطرق الدفاع عديده تبدأ احيانا بالضغط على المنافس فى منطقة جزائه أو فى اى منطقة فى الملعب، والمدرب الذكى (الخبير) صاحب التجربه، هو الذى يغير من خطة فريقه وأدائه بحسب ظروف المباراة ونتيجتها.
فى كل بطولة يشارك فيها (الهلال) خاصة بطولة الأندية الأبطال تتجه نظرتى مباشرة للمباريات النهائيه التى يقابل فيها اندية من شمال افريقيا، يتفوقون علينا كثيرا بالخبره والثقه فى النفس وبرود الأعصاب، بل أحيانا باستفزاز اللاعب السودانى وهم يعلمون بانه شديد الأنفعال .. واقول لنفسى ا ذا لم نتجاوز هذا الفريق المتواضع أو ذاك بسهوله فكيف نعمل مع اندية شمال افريقيا فى النهائى ا ذا وفقنا الله ووصلنا؟
أذكر فى مرة كتبت ناصحا الهلال فى البطولة العربيه التى أقيمت فى تونس، بأن يخسر (الهلال) فى مرحله من مراحل تلك البطوله أمام ناد فلسطينى، حتى يصعد ذلك الفريق ويبعد صاحب الأرض (الملعب التونسى)، وفى هذه الحاله، على الهلال أن يفوز فى المباراة التاليه على (الرفاع) البحرينى، فيصعد مع الفريق الفلسطينى ويقترب بذلك كثيرا من البطوله، فأختلف معى بعض اقطاب (الهلال) وكان مبررهم، لنفترض أن (الهلال) خسر من (الرفاع) البحرينى، وخرج من البطوله مبكرا، فقلت لهم اذا لم نكسب (الرفاع) فكيف نكسب (الملعب) التونسى فى النهائى على أرضه وامام جماهيره؟
وفعلا تعادل الهلال مع الفريق الفلسطينى وصعدنا مع (الملعب التونسى) وانتصر الهلال على الرفاع البحرينى بثلاثة اهداف نظيفه، لكن (الهلال) خسر مباراة البطوله النهائيه أمام (الملعب) الذى صعد باقدام لاعبوا (الهلال)!
والأندية المصريه والتونسيه تحسب الأمور حسابا دقيقا هكذا وتدرس كآفة الأحتمالات للوصول الى نهاية بطولة والحصول عليها، وفى مرة ابتعد النادى (الأهلى) المصرى عن ملاقاة (مازيمبى) الكنغولى بمثل هذه الحسابات ونال البطوله فى النهائى!
أستغرب لهيجان بعض (المريخاب) وردة فعلهم ورفضهم تأجيل لقاء (القمه) والمنطق يقول أن (الهلال) أكثر جاهزية من المريخ ويمكن أن ينتصر عليه ويبعده كثيرا عن المنافسة فى بطولة الدورى الممتاز وربما تفجرت فى داخل مجتمعه مشاكل اضافيه، (المريخ) فى غنى عنها، لكن ماذا يستفيد (الهلال) لو اصيب له لاعب واحد مهم مثل (بكرى المدينه) أو (كاريكا) أو غيره من لاعبين وذلك امر متوقع فى لقاءات (القمه) التى لا يستهين فيها لاعب بأى كرة أو تمريرة، لأنها مباريات تصنع (النجوم) وتقربهم من قلوب مشجعيهم وأحيانا تشطب لاعبا أو توقف شطبه.
أظن أن الكثيرين قد لا يعلمون بأن نجم المريخ الكبير (فيصل العجب) كان اسمه واردا ضمن مجموعه شطبها المريخ بسبب فوز الهلال على غريمه فى 6 متواليات ، لكن شطب (العجب) توقف واستمر لفترة طويله بعد ذلك فى الميادين، وحقق عدد من الأهداف كان سببه الأساسى تسجليه هدف راسى فى مرمى الهلال، حقق به انتصارا للمريخ ما كان متوقعا فى كأس باسم (الأنقاذ)!
اللهم انصر (الهلال) وأجعله دائما (هلال الحركه الوطنيه) وعلى شعاره (الله الوطن الهلال).
تاج السر حسين
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تاج السر حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019