• ×
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 | 11-30-2020
يعقوب حاج ادم

احذروا الهدف المفاجئ

يعقوب حاج ادم

 0  0  635
يعقوب حاج ادم

ملحمة الاحد المنتظرة التي ستجمع هلال الملايين بضيفه فريق ليوبارد الكنغولي يترقبها كل الشعب السوداني في شماله ووسطه وشرقه وغربه وربما جنوبه المنفصل فهم ايضا سودانيين حتى ولو اقاموا دولتهم الجديدة فتلك الملحمة تهم كل سوداني يخفق قلبه بحب هذه التراب الغالية لانها ستقود سيد البلد وسيد اسيادها الى مرافئ دوري المجموعات وسيعزز كثيرا من حظوظ الزعيم الهلالي في الفوز بالبطولة القارية المتمردة لاسيما ومعظم فرق القارة التي تشارك الان في دوري الابطال تقدم مستويات متواضعة بعيدة كل البعد عن الصورة الجميلة التي عرفت بها ومن هنا فان الفرصة ستكون مواتية امام نجوم الهلال الاشاوس لاغتنام الفرصة السانحة ومضاعفة الجهود طمعا في ترويض هذه البطولة التي تمردت على الزعيم الهلالي في العديد من المناسبات بالرغم من انه كان في كثير من المرات قاب قوسين او ادنى منها ولكنها تكشر عن انيابها وتحرمه هذا الشرف الافريقي الاكبر الذي نتمنى صادقين ان تقدم له فروض الطاعة والولاء في هذه المرة حتى تنصفه وتنصف لاعبيه الافذاذ الذين يستحقون بلا شك التتويج بهذا اللقب القاري الكبير . وبما ان تحقيق الانجازات لايتحقق بالاماني وحدها ودعاء الامهات فاننا نقول للاعبي الهلال شدوا الاحزمة على البطون ولاتستكينوا للنتيجة الايجابية التي عاد بها الفريق من مدينة دليسي الكنغولية والتي تعتبر نتيجة ايجابية ولكن الركون اليها واعتبارها قد قادت الفريق الهلالي الى التاهيل الى الدور الأهم في المسابقة وهو دوري المجموعات الاكثر اهمية ربما يعطي مردود غير ايجابي تكون نتيجته سلبية ووخيمة على النفوس لاسامح الله .
وليعلم لاعبي الهلال ومدربهم الشاطر نصر الدين النابي بان الفريق الكنغولي المتمرس لن ياتي مستسلما وسيلعب من اجل الفوز ومباغتة الهلال بهدف السبق وهو مايسمى بالهدف الفجائي ومتى مانجحوا في احراز هذا الهدف فان الامور ستتبعثر وسيكون للعامل النفسي دوره الكبير في التاثير على نفسيات لاعبي الهلال ولابد للاعبي خط الظهر وبخاصة قلبي الدفاع مساوي واتير توماس من اللعب بمبدأ السلامة والبعد عن الاتكالية والتراخي والتباطؤ وهي الجزئية التي احرز بها الكنغوليين هدفهم التعادلي في لقاء الذهاب كما ان لاعبي الارتكاز محاور الفريق الاقوياء عمر بخيت ونصر الدين الشغيل تقع على عاتقهم مسئولية كبيرة في تغطية ظهر الظهيرين سليمانو سيسيه وعبد اللطيف بويا وخصوصا الاخير بويا والذي يتقدم بلا حساب ولايمتلك سرعة الارتداد الى المناطق الخلفية فيحدث شرخا كبيرا في منطقة الظهير الايسر يمكن ان يشكل خطرا داهما على جبهة الهلال الخلفية ولجمعه جينارو نقول كن كعهدك العين الساهرة والحائط الحديدي الذي تتكسر عنده كل تصويبات الكنغوليين لابطال مفعولها ومنع دخولها الى مرمى الهلال وللثلاثي المدينة وكوليبالي وكاريكا نقول اعملوا على الاستفادة من انصاف الفرص التي تتهيأ امام مرمى الفريق الكنغولي والعمل على تحويلها الى اهداف تسعد القاعدة الجماهيرية العريضة ولاتكرروا سيناريو الاهداف الضائعة في لقاء الذهاب والتي لو استثمرت بصورة ايجابية وتم ترجمتها الى اهداف ملعوبة داخل شباك فريق ليوبارد لكنا نلعب في الخرطوم مباراة للتاريخ مجرد اداء واجب واخيرا وليس اخرا نقول للنابي مارس مسئولياتك بكل ثقة واقتدار وكن كما عرفناك مدرب لايعرف الخوف او الرهبة حتى وهو ينازل اعتى فرق القارة وليكن شعارك المرفوع اللعب بالتشكيل الامثل وباللاعب الاكثر جاهزية والاكثر تطويرا لمستواه والقادر على ترجمة الخطط المرسومة الى واقع ملموس على ارضية الملعب وبعدها ستكون كل المخاوف امان وان ينصركم الله فلا غالب لكم .

التمريرة الاخيرة
ــــــــــــــــــــــ
التصريحات النارية التي اطلقها مدرب ليوبارد الكنغولي يجب ان ناخذها ماخذ الجد فالرجل وكما وضح لايلقي الحديث على عواهنة وهو يعي مايقول وتهديداته يبدو لي انها تنطلق من قوة وليس ضعفا فهو قد اشار الى ثقته المفرطته في تحقيق فوز مؤزر يجعله يتخطى عقبة الزعيم الهلالي والجميل في تصريحاته اعترافه بقوة الهلال وشراسته وانه فريق لايستهان به ويمتلك قوة هجومية ضاربة ولكنه شدد على قدرتهم على تجاوز عقبته والوصول عن طريقه الى دوري المجموعات حيث اشار الى ان ورقة التاهل لاتزال في الملعب وهو محق في ذلك ويجب على لاعبي الهلال ومدر بهم ان يدركوا هذه الحقيقة جيدا فورقة التاهل لدوري المجموعات لاتزال في الملعب والفريقين مؤهلين للحصول عليها وان كانت فرصة الهلال الاكبر في تحقيق الفوز باى نتيجة او الخروج بالتعادل السلبي لضمان ورقة العبور الى دوري المجموعات بينما تتمثل فرص ليوبارد في الفوز باى نتيجة او الخروج بالنتيجة التعادلية باكثر من هدف لاقصاء الهلال او الخروج بنتيجة الذهاب هدف لكل فريق من اجل التمديد الى الاشواط الاضافية وربما ركلات الترجيح وعليه فيجب ان يضع لاعبي الهلال كل هذه الحسابات نصب اعينهم والعمل على الخروج بشباكهم بيضاء من غير سوء على اقل تقدير لتفويت الفرصة على مدرب ليوبارد والتاكيد على ان الهلال ليس من الفرق التي يمكن التهامها والتفوق عليها خصوصا عندما تلعب في عقر دارها وامام جماهيرها الوفية التي لاتعرف للانهزام طريقا
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:0 الثلاثاء 1 ديسمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019