• ×
السبت 23 أكتوبر 2021 | 10-22-2021
الصادق مصطفى الشيخ

تعثر المريخ

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  871
الصادق مصطفى الشيخ
بالمرصاد

يبدو ان الثورة المشتعلة بالمريخ منذ خروجه المبكر من البطولة الافريقية فى طريقها ان تاتى اكلها فقد اشتد الحصار على جمال الوالى الذى يمثل اس القضية بقيضته الحديدية لاكبر اندية السودان والذى يديره بطريقة بنك الثروة الحيوانية التى تفجرت مراميها منذ واقعة بيع اناث الابل وحتى الفصل والتشريد للخبرات الادارية وتصفية الحسابات السياسية والرياضية مثله مثل كافة المرافق التى شبعت موتا اثر الخصخصة وما ادراك ما تبعية اصولها لزعيط ومعيط
فقد برز كيان معارض مسلح بحب المريخ وفكر انسان السودان لن يستطيع الوالى معه صبرا حتى لو استعان بالرمزين فتحى ابراهيم عيسى ومحمد الياس محجوب ليس لانهم الاكثر تضررا ومقتا لسياساته الاقصائية ولكن لان الايقاع السائد حاليا لا يعرف الاسماء
فالمريخ حقيقة فى محنة خاصة بعد تعثره امام اهلى شندى وهذه المحنة ان لن يتم تداركها بالوعود ولا بزيادة ايقاع الصرف البذخى على اللاعبين والمقربين واهل الحلاقيم كما اسماهم الطيب العباسى ولكنها تحتاج لموقف مثل الذى يطلبه تحالف احزاب المعارضة من الحكومة لان الكرة فى ملعبها بالغاء القيود الاعلامية وايقاف الحرب وخلافها لكن جمال الوالى يعاند الشروط المشروعة ففى الوقت الذى تطالبه القواعد والاقطاب بالمغادرة يحبو نحو الداخل حتى وصل للميدان قائدا للقطاع الرياضى فى وقت يجلس فيه ابو جريشة وجمال ابو عنجة فى منازلهم يتفرجون
لقد فند الاستاذ خالد سيد احمد ادعاءت اعلام الضلال المروجة لانجازات جمال الوالى فاغنانا عن الاشارة اليها بل طالبه باتخاذ خطوة ايجابية ان كان يعشق المريخ حتى لا يتحول لسوريا اخرى فالوقت ما زال مبكرا والمريخ يضم كفاءات مقتدرة ظلت قابضة على جمره منذ الخمسينات ولم يتخلف يوما عن المشاركة ولم يفشل فى تسجيل اعتى اللاعبين بل كانوا الافضل قياسا بالمدفوع سابقا وحاليا وربما ان المال الاخير ليس خالصا ولا مبرئا للزمة لغياب مصدره وقلة طعمه واللون اما الاول فكان حلال يتذوق عشاق المريخ طعمه فنا وابداعا بل كاسات محمولة جوا
لا اعتقد ان الوالى تغيب عنه كل هذه المعطيات ولكن الذين حوله هم الذين يصوروا له الاخفاقات انجازا واذا استمروا فى الطريق سيرا على الاقدام دون الاستجابة لمطالب ورغبات الشعب المريخى فسيحدث للوالى مثلما حدث للبرير رغم العلم التام بان مجلس الرياضة والقائمين على امر الحل والعقد يتلقون المعلومات من الوالى نفسه لكن شعب المريخ اقوى واكبر من كافة الاوهام التى يرسمونها لخيال الوالى المحدود فقد قاطعت جماهير الهلال حتى مباريات الفريق كرها فى سياسات البرير وتاثيرات الاعلام المناوئ وجماهير المريخ واعلامه لا يسبحون فى بحر من لبن ينسيهم مرارات ما يواجهه ناديهم الكبير
فاولى للوالى ان يسلم مقاليد النادى لمن يستحقون اما هو فقد استنفذ كافة الفرص وبداء التلمل يدخل النفوس وكما قالوا قديما ان الشئ عندما يفوت حده ينقلب لضده
فهل يعى جمال؟
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019