• ×
الأربعاء 16 يونيو 2021 | 06-16-2021
الصادق مصطفى الشيخ

امين مال الاولمبية للمرة الثانية

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  652
الصادق مصطفى الشيخ
بالمرصاد

اجلت اللجنة الاولمبية السودانية موعد انتخاب امين خزينتها للمرة الثالثة على التوالى وكانت فى المرة الاولى قد اعلنت ان امين المال المستثيل قد تراجع عن استقالته وبالفعل عاد لفترة وجيزة كانت فترة التعاقد مع احدى شركات الاتصال لرعاية انشطة اللجنة وكان ذلك تعاقدا مشبوها سرعان ما تلاشى بفعل غياب الشفافية وفى المرة الثانية اجلت لعدم تجديد فترة المفوضية التى يرفض اعضاء مجلس ادارة اللجنة اشلاتفها على الانتخابات وعندما لم يحسم الامر جاءات اللجنة الاولمبية فى تاجيلها الثالث بان اللجنة الدولية بصدد تسلم النظام الاساسى بعد تعديله ولا ندرى علاقة التعديل بانتخاب امين مال استقال بمحض ارادته وانا شخصيا استبعد ان تكون اللجنة الدولية قد تدخلت فى هذا الامر خاصة ان النظام الاساسى اذا اجيز فلن يجب ما قبله والا لابعد ابو العول من المكتب التنفيذى واعيد النعمان
فالشاهد او ان الحقيقة الماثلة ان قيادة واعضاء اللجنة الاولمبية لا يريدوا امينا للمال فانفع واجدى لاولمبيتنا الهمام ان تدار بلا امين مال طالما ان شاغلها سيكون على منوال من تقلدوا المنصب فى الحقبة الاخيرة احدهم بلا فكر ولا دوافع سوى ارضاء من دعموا تواجده على راسهم وزير خارجية اسبق وقيادى بنادى قمة يسعوا معا للامساك باى مفصل مالى لبلادنا حتى لو كان فتات يقدم للمبرزين من اهل الرياضة المحرمون من اموال البترول وحتى اعمار الشرق ودارفور اما الثانى فيكفى انه سقط بامر زملاؤه الذين اختشوا ان يبينوا له الاسباب فابانها له شداد ووصل الامر بينهم ردهات التقاضى ولكنه انسحب فى تاكيد واضح على ان ما قيل فى حقه كان صحيحا ورغما عن ذلك يسعى للترشح لامانة المال وللاسف انه يجد دعم بعض الاتحادات بل بعض الثيادات التى تسعى للصيد فى الماء العكر والانتصار للشعور الذى ينتابها منذ ان اجمع الاعضاء على الرئاسة الغخرية لشداد ويشعروا بانهم مجرد كمبارس لا يحركوا ولا يتحركوا الا باستخدام ارجوزات الطاعنين فى صحة اجراءات الجمعية ويسعوا للمشاركة فى افرازاتها
اللجنة الاولمبية مؤخرا كونت لجنة اسمتها لجنة وفاق منصب امين المال ويبدو ان المطروحين امامها غير مقنعين لشخوصها فاتصلت بمن تراهم الاقدر والاجدر ولكن متاريس المعنيين احبطت اعمال اللجنة ولم نسمع عن حلها او وئدها الا بما بشر به السكرتير الذى صمت دهرا ونطق بعد حين ان انتخابات امين المال تاجلت لحين اجازة النظام الاساسى من قبل اللجنة الدولية واذا فرضنا ان هذه الدولية لم تتسلم التعديل او لم تجيزه او اعادته بعد ملاحظات فمعنى ذلك ان السودانية ستعيش بلا امين مال وهى مطالبو باستحقاقات المشاركة فى بتسوانا حيث المتاهلين ستصلهم اموال الرعاية حتى موعد الاولمبياد وكذلك استحقاقات بطولة الشباب بالصين فهل يعقل ان يتم انتخاب امين مال قبل دورة الالعاب الاولمبية باشهر قليلة ؟
هذا هو المستحيل بعينه ليتاكد ان هناك شبه اجماع على ترك المنصب خاليا طالما انه سياتى على منوال ما يعرف بتجمع الاتحادات غير المدرجة اولمبيا والتى اتت بامين المال المستقيل الذى لم يستطع المواكبة ومجاراة العمل الشاق كما اتت ذات المجموعة بابو العول للمكتب التنفيذى بديلا لاخر منتخب هو النعمان حسن فعمت الفوضى واضحت المراسلات للجنة الدولية اقرب من الوزارة المحلية لانه نائمة وغارقة فى تبديل الوزراء كغرف نفاس النساء المقتدرات
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019