• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-06-2021
رأي حر

الخرطوم المجنونة

رأي حر

 0  0  594
رأي حر


كل مدينة لها منطق ومنطق الخرطوم انها بلا منطق ليست لها حدود معروفة او بشر محددون , كلما اتسعت ضاقة , وكلما فتحت الحكومة شرايينها انكمشت وتصلبت تبتلع كل يوم ملايين المواطنين , وتطرد مثلهم وتستنزف المليارات وتضيع من اجل شوارعها مثلها .

انها عاصمة تعيش دائما فى غرفة الانعاش حولها فريق حائر من الاطباء لا يجد حلا او علاجا ,هذا المريض العمرانى احد اهم عيوبه يتوسع فى كل اتجاه بلا قانون .يكبر فى الشرق وبنفس القوة فى الاتجاهات الثلاثة الاخرى .لا يعرف احد له مساحة ولا يستطيع احد تقدير عدد سكانه مرة يقولون اربعة مليون حسب احصاء التعبئة ومرة يقولون سبعة مليون حسب تقديرات اخرى .

بين الرقمين والمساحة المتنوعة توجد خرطوم صغرى وخرطوم كبرى وبين الرقمين سكان يعيشون فيها نهارا واخرون يرحلون عنها فى الليل .

هذا المريض لم تفلح معه اقراص الكبارى التى تعد باصابع اليد وبعض الانفاق تذيب جلطته لبعض الوقت , مشروعات ضخمة سرعان ما تتحول الى عبء كبير حين تضيق الشرايين وتتكلس الرئات وتتحول الكبارى البسيطة الى معارض مغلقة للسيارات والانفاق القليلة الى محازن للبشر الذين لا يستطيعون حراكا من الاختناق واقع الامر حديثا مثل هذا عن عاصمة دولة مثل السودان .

ليس حديثا عن مبان وعن ازمة المرور فقط, انه حديث واقع وعن خسائر بالمليارات وعن وقت ضائع وعن بشر متعبين, والارقام تؤكد هذا فالخرطوم تستاثر وحدها بنصف ميزانية مياه الشرب فى السودان وفيها نصف القوة العاملة فى الصناعة وتوجه لها نسبة كبيرة من الميزانية وفوق هذا .

بها عدة دكاكين تجارية تخزن فى شوارعها ستة اضعاف عدد السيارات الذى يمكن ان تتحمله .

ورغم ذلك فانها لا تزل تجذب الالاف ولانها مريضة ولانها جاذبة .فان بعض الجهات تطارد هذه الجاذبية حتى لا تتفاقم الامراض , ولذ فان الخرطوم مدينة للمطاردات ذات البعد الاجتماعى والسياسى ,حيث الباعة الجائلون يهربون من شرطة المحليات وحيث المتسولون يبحثون عن فرص اكتساب المال فى هذا العام المزدحم , مدينة بهذه الحالة حين نرصد حالتها يجب ان ندرك اننا نتعامل معها باعتبارها كتلة من المبانى والشوارع الصماء وانما باعتبارهاكينا عمرانيا له وزناقتصادى وسياسي واجتماعى وله مشاكل من نفس النوع وبالتالى فان البورترية التالى .

لهذه العاصمة المجنونة لها بعد عن نفس الوزن والنوع , 12مليون مواطن يعانون من الالم .الخرطوم وتتالم الخرطوم بهم .

من الطبيعى هنا ان نقول ان هذه المدينة الازمة لم تكن قبل ذلك بل انها كانت شيئا مختلفا يسيطر عليه القانون حين كانت فى سنوات عمرها الاولى

نافذة

بداية دورى الدرجة الاولى كانت ذات انطلاقة قوية جدا قدم فيها فريقى التحرير والشجرة مباراة جيدة المستوى والتى اضاف فيها التحرير ثلاثة نقاط بعد فوزه بهدفين دون مقابل .

ما يجرى خلف كوالس مجل المريخ من حرب شعوا ضد رجل المرحلة القادمة فى المريخ عبد الصمد محمد عثمان لا يسر عدو ولا حبيب لان الرجل عازم على مواصلة المشوار من اجل المريخ ولقد شهدت له الايام الماضية حركة ماكوكية من اجل رفعة المريخ .ان الحرب الدائرة ضد هذا الادارى المتفرد لا تخر عن عزيمته والدليل تراجعه عن الاستقالة بعد رفضها من جميع شرائح المريخ من قطاعات رياضية لتكن عودته قوية من اجل ارثاء معانى سامية لوضعية قادمة لا تشوبها اى خلافات جانبية بل كلها تصب فى مصلحة المريخ الكيان

نافذة اخيرة

اليوم تتوحد كل القلوب من اجل الهلال فى مباراة الذهاب لدورى ال32لبطولة ابطال افريقيا حتى يكتب له النصر والعودة بنتيجة ايجابية يتاهل من خلالها فى مباراة الاياب.الدعوات الصادقات بان يفوز الهلال بفضل لاعبيه الاشاوس .

خاتمة

تجديد عضوية صلاح ادريس عبر توكيل لرئيس النادى الهلال يعنى اعتراف ضمنى بان صلاح ليس بخلاف مع مجلس التعين كما ردد الاخرون وان عودته لمجلس الهلال عبر الديمقراطية تعنى اجتماع مغلق سوف تشهده الايام القادمة بين الثلاثى صلاح ادريس والبرير والحاج عطاء المنان من اجل التفاكر فى الشأن الهلالى بعد ان اعلن حكيم الهلال بانه بعيد عن الصراعات التى تجرى من اجل الانتخابات القادمة





//////////////////

في الشباك

عبدالله ابراهيم(قانون)

abdallaganon@gmail.com



مع الهلال في الابطال

مريخيتي لا تمنعني الوقوف خلف هلال الوطن والكتابة عنه ودعمه بقلمي وهو يمثل السودان خارجيا ويحمل لواء الكرة بمالي اليوم امام فريق قوي ومتمرس هو الملعب المالي في اولي جولات الفريقين في مسابقة الاندية الافريقية الابطال,كما لايمنعني الانتماء الوقوف خلف الممثل الثاني للبلاد في الكونفدرالية فريق الاهلي شندي فاليوم لا صوت يعلو فوق صوت الوطن, ويجب ان يخلع الجميع انتماءه عندما يمثل احد انديتنا الوطن في احد المشاركات الخارجية وتلك تمثل فرصة لخلع رداء التعصب ومباراة اليوم بالنسبة للهلال مهمة وليست سهلة للازرق والذي يلعب خارج الارض وبعيدا عن قاعدته الجماهيرية لكنه عودنا علي تحقيق نتائج ايجابية خلال الاعوام الاخيرة بل ووصل لمرحلة دوري المجموعات واليوم ينطلق الهلال في مشواره الافريقي ونامل ان يكون جيدا وان يستمر ويتواصل ونتمني ان يعوض الهلال الخروج المبكر لشقيقه وصنوه المريخ من ذات المنافسة علي يد كمبالا سيتي الاوغندي وكلنا ثقة في ان رفاق عمر بخيت والمعز ومساوي قادرون علي تشريف الكرة السودانية في الادغال الافريقية والعودة بنتيجة ايجابية تسهل من مهمتهم كثيرا في جولة الاياب بالخرطوم,والازرق مطالب وهو يلعب خارج الارض وذلك يتطلب حسابات خاصة وتعامل منطقي وواقعي كما انه مطالب باللعب المتوازن والسريع وبناء الهجمات من الوسط والاطراف وعدم الاستعجال وضرورة احترام الخصم والتحوط للهجمات المرتدة وعدم الاستجابة لاستفزازات لاعبي المنافس والابتعاد عن ارتكاب المخالفات داخل المنطقة الدفاعية ومحاولة خطف مبكر لارباك حسابات المالي لان ذلك سيجعل الازرق يلعب بارتياح وبدون توتر ويجب ان يؤمن الفريق منطقته الدفاعية جيدا حتي لا يلج مرماه هدفا والمطلوب من المدرب نصر الدين النابي وضع الخطة المناسبة والاستراتيجية المتوازنة واختيار العناصر الجيدة القادرة علي العطاء ومواجهة المنافس والذي لن يكون صيدا سهلا بالنسبة للهلال وقراءة الخصم جيدا وحتما لو طبق ذلك فانه سيعود بنتيجة جيدة ستعينه في جولة الرد,فالهلال يملك عناصر جيدة قادرة علي النزال بقيادة(المعز ومساوي وبويا وعمر وبشة ومهند وكاريكا وخليفة ونزار وكوليبالي وغيرهم من لاعبي الفرقة الزرقاء) وبالتوفيق للهلال في مشواره بدوري ابطال افريقيا وان يتجاوز الملعب ويمضي في مشوار المنافسة فوجود السودان مهم في هذه المسابقة ويجب ان يستفيد لاعبي الهلال من اخفاقات وسلبيات الماضي بالعودة القوية هذه المرة. مع النمور حتي العبور يخوض اهلي شندي عصر اليوم اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا علي فريق جمعية كيجالي الرواندي في مستهل مشوار النمور في البطولة الكونفدرالية وقلوبنا مع الاهلي وهو يمثل الوطني ويحمل راية الكرة السودانية مع الهلال بعد سقوط المريخ واهلي عطبرة المبكر ويبقي الامل في الهلال والاهلي ليحافظان علي وجود الكرة السودانية في البطولات الافريقية والاهلي وبما يملكه من خبرات جيدة في مشاركاته السابقة وما يضم كشفه من عناصر فانه مؤهل لتحقيق نتيجة ايجابية علي منافسة رغم ان الفريق الرواندي يبدو غير معروفا ولكن ممثل السودان الاهلي قادر علي العودة بافضل نتيجة من كيجالي وفي اعتقادي ان ابناء المدرب القدير الفاتح النقر مؤهلون لتشريف الكرة السودانية وتقديم مردود جيد فالاهلي ورغم ان يفتقد لعاملي الارض والجمهور الا انه قادر علي التمثيل الجيد وتقديم الافضل في مباراة اليوم ويجب ان يعي اللاعبون ما عليهم من واجبات ومهام ينبغي ان يقوموا بها علي الوجه الاكمل فالمطلوب احترام الفريق الرواندي ووضع الف حساب له بجانب اللعب الضاغط والقوي منذ صافرة البداية وحتي النهاية والابتعاد عن التوتر والمخالفات واللعب بهدوء وتوازن في جميع الخطوط ,كما ان المدرب النقر مطالب بوضع الخطة المناسبة واختيار افضل العناصر وثقتنا كبيرة في النمور الشنداوية بقيادة(الدعيع وفارس وسفاري وحمودة بشير ومجاهد فاروق وديمبا باري وعماري ومدثر العلمين واحمد عادل ومنتصر الربيع) ثقتنا كبيرة في هولاء الفرسان بتحقيق افضل نتيجة تكون خير استهلال لهم للمشوار الافريقي وتسهل من المهمة في مباراة العودة باستاد شندي فلنقف جميعا خلف الهلال والاهلي وهما يقاتلان في ادغال افريقيا ويحملان لواء الكرة السودانية.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019