• ×
الجمعة 17 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
محمد احمد سوقي

نهدف لمصلحة الهلال في كل ما نطرح هنا

محمد احمد سوقي

 8  0  2492
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي
فكرة جمع التوقيعات عمل خالص للهلال ولا علاقة له بطه علي البشير أو مجلس الهلال
تجاوب الجماهير الكبير مع التمديد لمجلس الهلال أكد رفضها لعودة القيادات التقليدية بشراء الأصوات..!!
× عندما طرحت في هذه الزواية بصحيفة "الانتباهة" فكرة جمع التوقيعات من جماهير الهلال للتمديد للمجلس المعين لم يكن الهدف مصلحة مجموعة أو أشخاص تربطنا بهم أي صداقات أو مصالح بل كان الهدف مصلحة النادي والتي تتطلب التمديد لاستمرار مسيرة الانجازات والمحافظة على وحدة الكلمة التي تحققت بعد الصراعات العنيفة التي فركشت الصفوف وانعكست آثارها على الفريق الذي فقد بطولتي الدوري وخرج مبكراً من بطولة الأندية الافريقية..
× أقول بكل الصدق انني عندما طرحت هذه الفكرة لم أتوقع هذا التجاوب المنقطع النظير من جماهير الهلال والذين أدهشوني باتصالاتهم المتواصلة من الخرطوم والولايات والتي أكدوا من خلالها اشادتهم بفكرة التمديد ومساندتهم وتأييدهم لها الشيء الذي شجعني لمواصلة العمل باطلاق اسم الوفاء لأهل العطاء على المجموعة والدعوة لأول اجتماع في صحيفة "المستقلة" والذي حضره عدد مقدر من الأهلة الذين طرحت عليهم الفكرة والتي أكدت انها ليست ضد أحد أو تستهدف اقصاء أي جهة أو تنظيم وانما هدفها مصلحة الهلال التي تستوجب استمرار المجلس المعين الذي حقق في عدة أشهر انجازات كبيرة وعظيمة عجزت المجالس السابقة عن تحقيقها في عدة سنوات وقد أشاد أعضاء الاجتماع بالفكرة واكدوا استعدادهم للعمل من أجل تنفيذها لاقتناعهم التام بضرورة استمرار هذا المجلس حتى يتواصل العمل في تنفيذ المشروعات الكبرى كرفع ايجارات المحلات التجارية لمليار جنيه شهرياً بدلاً من 80 مليوناً وتأهيل الاستاد والنادي وتأسيس بنك الهلال وتشييد النادي الأسري لتتواصل مسيرة العمل حيث تم تشكيل المكتب التنفيذي الذي أصدر بياناً لجماهير الهلال أوضح فيه أهداف المجموعة وأسباب مطالبتها بالتمديد للمجلس وفي مقدمتها تحقيق الاستقرار الاداري الذي يعتبر الركيزة الأساسية التي ينطلق منها المجلس لتنفيذ الخطط والمشروعات التي تمكن النادي من ارتياد آفاق التطور لتحقيق آمال وتطلعات الجماهير في نيل فريقها لشرف الفوز بأول بطولة خارجية.
× وتواصلت الاجتماعات بمجمع الأسكلا والتي شارك فيها عدد مقدر من المؤمنين بالفكرة وأجيزت خطة جمع التوقيعات من نادي الهلال وأماكن العمل في دواوين الدولة والمؤسسات والشركات والجامعات ومباريات الهلال ودخل العمل مرحلة التنفيذ التي شاركت فيها مجموعة كبيرة من الشباب من رواد النادي وطلبة الجامعات وأعضاء المكتب التنفيذي والتي أيدتها الجماهير بصورة غير مسبوقة في تاريخ النادي حيث تجاوز عدد التوقيعات قبل مباراة الهلال امام شلسي الغاني مساء اليوم اكثر من ثمانية آلاف توقيع من بينهم وزراء وقدامى لاعبين ورموز وصحفيين ومشجعين من مختلف الشرائح والفئات والتي أكدت من خلال تدافعها الشديد للتوقيع تمسكها باستمرار المجلس للخروج بالهلال من نفق الخلافات الى فضاءات الوقوف خلف الهلال الكيان وليس الأفراد والتنظيمات التي تعتبر السبب الأساسي في كل ما يعيشه النادي من تردي وتراجع وصراع واحتراب من اجل المصالح الشخصية سواء كانت مناصب أو شهرة أو مصالح مادية.
× والمؤسف ان النجاح الكبير والخرافي لفكرة جمع التوقيعات والتي أكدت رفض الجماهير لعودة التنظيمات والقيادات التقليدية قد دفع البعض لمحاولة اجهاض الفكرة بإفراغها من مضمونها السامي والنبيل بإشاعة ان حكيم الهلال طه علي البشير هو الذي يقف وراء حملة جمع التوقيعات لقطع الطريق على صلاح ادريس بسبب خلافات سابقة وهو حديث لا أساس له من الصحة ولا علاقة له بالحقيقة من قريب أو بعيد بهذا الأمر الذي طرحته بهذه الصحيفة وليس لطه علي البشير أو مجلس الهلال أي صلة به أو تحويله الى واقع والذي يرجع الفضل فيه لأهلة مخلصين آمنوا به ووفروا له التمويل بتقديم كل فرد ما يستطيعه كعمل خالص للهلال ولذلك فإن كل ما يقال عن وقوف أشخاص وراءه هدفه عرقلة عملية التوقيعات التي اندفعت بقوة نحو تحقيق أهدافها ولن يستطيع أي تنظيم أو مجموعة ايقاف سيلها الجارف والذي سيصل خلال الثلاثة أيام القادمة الى أكثر من خمسة عشر ألفاً والذي يساوي أكثر من خمسة أضعاف العدد الذي حضر جمعيات الهلال من العضوية المستجلبة خلال العشر سنوات الماضية والتي يتم شراءها للتصويت لتنظيمات معينة بينما وقعت هذه الأعداد الكبيرة على الاستمارات لاقتناعها بضرورة التمديد للمجلس الذي وجدت فيه ضالتها وتريد له الاستمرار ليحقق لها كل ما تحلم به من فريق قوي وتطور في كل المجالات.. وهذا هو الفرق الكبير بين من يوقع بإرادته وقناعته بالتمديد للمجلس وبين من تدفع له الأموال وتسدد له الاشتراكات للتصويت لمن يريدون حكم الهلال بأموالهم وليس بكفاءاتهم وأفكارهم.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    صلاح نصر 02-17-2014 11:0
    ونحن نتمنى ونتشرف ان يكون القامة طه علي البشير وراء حملة جمع التوقيعات
  • #2
    معاوية عبدالله محمدسيد احمد 02-17-2014 10:0
    والله يا استاذ دسوقي الفكره ليست رائعه وحسب بل انهاعبقريه ونحن نؤيدها بشده ونقف خلفها وقلوبنا معكم من على البعد وخاصة بعد اتت علامات العضويه المستجلبه تلوح في الافق وهى الانحصار في خياريين كل واحد فيهما اسواء من الثاني ويا أخي ملعون ابو الديمقراطيه اذا كانت ما عندها غير صلاح والبرير واحد هرب وترك النادي في ديون لا يعلم بها الا الله ...والثاني شق الصف وادخل الهلال في نفق مظلم وترك الديون التي ورثها من الاول كما هي هذا اذا ما زادت وووووووو...!!! بأختصار شدييييد هؤلاء الاثنين لا نريدهم ان ياتوا لحكم الهلال ثانياورسالة نوجها لهولاء الذين تشرفوا بعضويةالهلال ان خافوا الله في الهلال واتوا بالقوي الامين لا اقصد(اللمين البرير )اقصدالامييين من الامانه...اللهم نسألك ان تشغل صلاح واللمين في انفسهم وتبعدهم عن هلالنا يا الله آآميين.
  • #3
    سعيد لورد 02-17-2014 02:0
    فكرة جمع التوقيعات عمل خالص للهلال ولا علاقة له بطه علي البشير أو مجلس الهلال. [ حكيم الهلال لا يمكنه أن يتورط في مثل هذا العمل الذي يكرس لوأد الديمقراطية ] تجاوب الجماهير الكبير مع التمديد لمجلس الهلال أكد رفضها لعودة القيادات التقليدية بشراء الأصوات..!! [ رفض الأساليب الملتوية من قبل الجماهير لا يعني قبولهافكرة التمديد لمجلس غير منتخب. إن كان مجلس الإدارة الحالي المعين جدير بالثقة فعليه أن يخوض الانتخابات القادمة بغية الفوز بها و لا يتأتى ذلك إلا بنيل ثقة الجمعية العمومية و نرفض أسلوب التمكين والاقصاء لأي كائن من كان] × عندما طرحت في هذه الزواية بصحيفة "الانتباهة" فكرة جمع التوقيعات من جماهير الهلال للتمديد للمجلس المعين لم يكن الهدف مصلحة مجموعة أو أشخاص تربطنا بهم أي صداقات أو مصالح بل كان الهدف مصلحة النادي. [ إن كنت تهدف حقاً لتحقيق مصلحة النادي يجب عليك الالتزام بأهداف النادي المشمولةفي المادة الخامسة من النظام الأساسي لنادي الهلال. و لا سيما الفقرة -ط- و منطوقها - يهدف النادي لتحقيق الأهداف التالية:العمل على ترسيخ وتأكيد مبدأ أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية] والتي تتطلب التمديد لاستمرار مسيرة الانجازات والمحافظة على وحدة الكلمة التي تحققت بعد الصراعات العنيفة التي فركشت الصفوف وانعكست آثارها على الفريق الذي فقد بطولتي الدوري وخرج مبكراً من بطولة الأندية الافريقية.. [ المحافظة على وحدة الكلمة تقتضي تفعيل الفصل السادس من النظام الأساسي للنادي - البرلمان الهلالي بمجلس أمنائه لتحقيق أهداف البرلمان الواردة في المادة (27) من النظام: أهداف وواجبات البرلمان الهلالي : أ.تقديم المشورة والنصح للأسرة الهلالية . ب.دفع مسيرة النادي عبر مؤسساته الإدارية بغرض الحفاظ على الأهداف الواردة في النظام الأساسي . ج.إزالة الصراعات وتنقية الأجواء الهلالية وترسيخ القيم السامية التي أنشئ من أجلها النادي .]
  • #4
    عاشق الهلال 02-17-2014 12:0
    ولماذا جمع التوقيعات اصلا !!! اليس من الافضل ان يتم ترشيح من تريد ويتم انتخابه ديمقراطيا
  • #5
    osama 02-17-2014 12:0
    هروب البرير في الموسم السابق يعادل هروب الجندي من المعركة بسبب البرير خسرنا الكاس ، كان بالإمكان ان نهزم المريخ في النيل الازرق ونفوز بإحدى البطولتين بدلآ ان نخرج من المولد بلا حمص لماذا إستقال البرير في ذلك الوقت؟؟؟؟ اما كان يمكن الإنتظار بدل الهروب والخزلان؟؟؟ وقبلة فعلها صلاح إدريس وهرب، واليوم يسعيان للعودة من جديد زلونتذكر جيدآ فترتيهما كانت مليئة بالمشاكل وعدم الإستقرار ونحن نريد هلال مستقر ونمني انفسنا ببطولة افريقية ، لذلك نرجو من الاخوين البرير وصلاح يبعداعن الهلال إن كانا يريدا لة المصلحة مع الشكر والتقدير.
  • #6
    النوبي 02-17-2014 11:0
    نؤمن بأن هذا المجلس يناسب هذه المرحلة بس لو كنت وجهت فكرتك دي بدل التوقيعات للتمديد وهو عمل غير قانوني الى اكتساب عضوية حسب اللائحة ليستفيد خزينة الهلال وقطع الطريق على العضوية المستجلبة ليفوز الباشمهندس بالانتخاب الديمقراطي ويكمل انجازاته خلال دورة كاملة بدل التمديد الغير مقبول .
  • #7
    أبو حكيم 02-17-2014 10:0
    جماهير الهلال بالملاين (حوالي العشرون مليون على أقل تقدير) وأنت تتكلم عن 8 ألف أو حتى 15 ألف توقيع وتعتبر بأنهم يمثلون رأي الجماهير، لا يختلف أحد حول أن مجلس التسيير قد قام بالكثير للهلال خلال فترة قصيرة ولكن يبقى هذا المجلس معيَن وليس منتخب. فإن قبل أهل الهلال هذا المبدأ فقل يا رحمن يا رحيم على الرياضة في هلال خاصة وفي السودان بصفة عامة، حيث أن الرياضة هي الشيء الوحيد الذي يشعر الفقراء والبسطاء بأنه ملكهم وأنه الشيء الوحيد الذي لا تطاله يد الدولة. إن التسويق لمثل هذه السياسات سيجر علينا الكثير من المشاكل مستقبلاً لذا أتمنى أن تضع هذه الحقيقة في خاطرك وتحكم ضميرك قبل أن تدلي بشهادة ستكتب لك في القادم من الأيام.
  • #8
    Ahmed 02-17-2014 10:0
    تعلم يا استاذ دسوقي ان مثل هذا الطرح لا يفيد لان لا سند قانوني يدعمه، لماذا لا توجهون هؤلاء لكسب العضوية وبذلك تجدوا السند القانوني الذي يمنح المجلس الثقة في التجديد او حتى انتخابه عبر الجمعية العمومية.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019