• ×
الخميس 18 أبريل 2024 | 04-17-2024
ولاء مدني

أمير كمال خارق أم خازوق؟

ولاء مدني

 0  0  7980
ولاء مدني

وصف مدرب المريخ الألماني كروجر لاعبه ومتوسط دفاعه أمير كمال باللاعب الخارق ، على خلفية تألقه الأخير بمعسكر المريخ التحضيري للموسم الجديد بالدوحة.
قال الألماني تلك العبارات عن أمير كمال وشباكه استقبلت 10 أهداف في أربع مباريات فقط بمعدل هدفين ونصف للمباراة وهي نسبة عالية لأي فريق وتزداد نسبتها في فريق يعاني من عقم هجومي ، فهل كان الألماني يتوقع هزائم ونسبة أهداف أكثر من ذلك من واقع فترة الأعداد من ناحية ، ومن الفرق التي واجها من ناحية أخري.
أمير كمال لاعب المريخي الحالي والمنتقل إليه في ديسمبر 2011 من فريق الموردة في صفقة انتقال حرة ولاعب فريق العشرة السابق ، حينما وقع في الكشف المريخي صرح بأنه كان يمني نفسه باللعب بجوار فيصل العجب ، ويعجبه أداء لاعب البارسا (بيول )، متمنياً أن يصل إلى مستواه ، أي أن قدوته في الملاعب لاعب يلعب مدافعاً ، وهذا يبين لنا أن أمير كمال في الأصل هو مدافع وليس لاعب ارتكاز، وقد ذكر مدربه بالموردة محسن سيد ذلك حينما أراد أمير التوقيع للمريخ وقال أن أمير (جوكر يجيد اللعب في وظيفة الليبرو والارتكاز أيضا وهو أفضل المدافعين في الساحة ، هادي ومنضبط تكتيكياً ولا يتهيب المواجهات الكبيرة ) ويجيد بناء الهجمة وقد استعنا به في الموردة في خانة الارتكاز وهو في الأصل مدافع كان يلعب في صفوف فريق العشرة .
جاء أمير إلى المريخ وهو لاعب منتخب حتى أن إجراءات توقيعه كانت بتنزانيا وهو حينها مع المنتخب الاولمبي في ديسمبر 2011،ووقع حينها للمريخ أيضا (عبد الرحمن كرنقو ، ضفر ، فيصل موسى) ومع أول مشاركة له استطاع أن يكسب ود الجماهير المريخية ، ولكن الإصابة التي تعرض لها في أول مشاركاته أبعدت عن الميادين قرابة الست أشهر ، ليعود بعدها أساسياً في تشكيلة المريخ في معظم المباريات ، وكذلك في توليفة المنتخب الوطني ، ولكن ليعلب في نفس الخانة التي كان يلعبها في الموردة وهي خانة الارتكاز .
بعد إصابة ضفر في مباراة الطفرة الشهرية أعاده الكوكي إلى قلب الدفاع ، ولكن رجوعه لم يمنع رباعية الظفرة.
بعد تعدد الأخطاء القاتلة وكثرتها من المحترف باسكال ومطالبة الكثيرين بالدفع بباسكال إلى الخط الوسط ، عمل الألماني إلى إرجاع أمير إلى منطقة الدفاع .
فهل الحاجة هي التي دفعت إلى إرجاع أمير كمال إلى خانته الأصلية في قلب الدفاع ، أم أن الدرب الألماني وبرؤية فنية رأت أن هذا اللاعب مستواه الفني يؤهله لسد تلك الخانة ؟
أصبح أمير الأفضل في قلب الدفاع المريخي في ظل وجود باسكال ومالك وضفر وعلى جعفر ، فهل هو تراجع في مستوى هؤلاء جميعاً ، أم أنه اللاعب الخارق كما قال كروجر ؟؟
هل أن الدفاعي المريخي يعاني خللاً ما ؟ جعل كروجر يعيد امير كمال اليه وجعل المدرب يلعب اغلب مبارياته التجريبية بلاعبي ارتكاز مع تكليف عجب وراجي بمهام دفاعية تتمثل بمساندة طرفي الملعب غاندي وبله؟ ورغم ذلك تستقبل شباكه عشر ة أهداف في أربع مباريات ؟
أم أن لمشاركة أمير مع المنتخب في سيكافأ دور كبير في جاهز يته البدنية والفنية والتي جعلته اللاعب المميز في الفرقة الحمراء إبان معسكر قطر ، وينال بها رضاء مدربه لدرجة وصفه بالخارق .
صحيح أن كثير من الفرق استعانت بلاعبين من خانة الارتكاز ليلعبوا في خانة الليبرو ، ويعد ياسر رحمة وريتشارد جاستن وسيف مساوي هم خير مثال لذلك .
ولكن هل يدفع المريخ الثمن باهظاً لتلك الرؤية الفنية بإرجاع أمير إلى قلب الدفاع المريخي ؟ كما دفعها الهلال بإرجاع سيف مساوي إلى قلب الدفاع ، فالمتابع لكل هزائم الهلال يجد أن مساوي هو القاسم المشترك في ذلك .
هنالك عيب (خًلقي ) في دفاع المريخ يتمثل في قصر قامة لاعبي الدفاع المريخي ، وخاصة في التشكيل الأساسي الذي اعتمد عليه كروجر في جميع تحضيراته (بله-أمير -غاندي) وبخلاف على جعفر يعاني دفاع المريخ من تلك النقطة وخاصة في وجود حارس ضعيف في التعامل مع الكرات العكسية (أكرم) ، مما يجعل من تلك الناحية مصدر خطر كبير للمريخ يتحول به أمير من (خارق إلى خازوق )


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ولاء مدني
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019