• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
ابراهيم عوض

عظمة الهلال

ابراهيم عوض

 0  0  2498
ابراهيم عوض

راي رياضي

احسنت جماهير الهلال استقبال فريقها الكروي العائد من لوممباشي بمطار الخرطوم امس رغم عدم تاهله لنهائي دوري ابطال افريقيا لقناعتها انه كان الاحق بنيل هذا الشرف بعد ان قدم مباراة تاريخية امس الاول امام مازمبي توجها بالفوز بهدفين نظيفين.
وتدافعت الجماهير نحو مطار الخرطوم من كل ارجاء العاصمة بالالاف وانتظرت ساعات طويلة قبل هبوط الطائرة لارض المطار لتحية اللاعبين وللتعبير عن رضائها بما قدموه في لوممباشي وفي كل مراحل البطولة في مشهد رهيب اكد سر عظمة الهلال وارتباط جماهيره الوثيق به.
تناست جماهير الهلال هزيمة الفريق بالخمسة في مباراة الذهاب, وقدرت حجم العطاء الذي قدمه الفريق امس الاول والاداء البطولي للاعبيه والذي كان يمكن ان ينزل بمازمبي هزيمة تاريخية لو وفق رفاق البرنس في استثمار عشرات الفرص التي اتيحت لهم امام المرمى.
المشهد الذي صورته عدسات الفضائيات السودانية والاجنبية امس بمطار الخرطوم, وتم نقله للعالم اجمع اثبت بالفعل ان الهلال هو سيد اسياد البلد وصاحب الشعبية الاولى في افريقيا والعالم العربي والقادر على تشريف الكرة السودانية في المنافسات الخارجية المعتبرة .
ونعتقد ان هذا الامر سيكون له اثره الايجابي على مستقبل الفريق المواجه بتحديات كبيرة في هذا الموسم ابرزها استرداد لقب الدوري خاصة وانه يتفوق على منافسه المريخ بست نقاط ,وكاس السودان التي تمردت عليه كثيرا.
وننتظر ايضا من الفريق ان يستفيد من اخطاء مشاركته الافريقية في هذا الموسم, ويجيرها لمصلحته في الموسم المقبل حتى يتحقق حلم جماهيره بالفوز باول بطولة خارجية معتبرة.
انتهت مشاركة الهلال في دوري ابطال افريقيا هذا الموسم بالخروج من نصف النهائي , وانطوت صفحة مشرقة في تاريخ الهلال الحديث, ولكن طموحات وامال جماهيره لن تتوقف في هذه المحطة.
ونظن ان الانجازات الخارجية التي كنا ننتظرها منذ سنوات طويلة قد اقتربت كثيرا بفضل العمل الجبار الذي بذلته ادارة النادي في السنوات الاخيرة بقيادة الاستثنائي الارباب صلاح ادريس الذي قدم كل ما عنده من مال وجهد وفكر اجل هذا الفريق.
وكل ما نامله ان يواصل الارباب المشوار الذي بدأه منذ قيادته للنادي حتى يحقق حلمه وحلم جماهير الهلال باذن الله ويجب عليه ان لا يياس لان ثمن النجاح باهظ جدا ومكلف كما يعلم.
واذا كانت الفترة الماضية قد اوضحت عدم اهلية وكفاءة بعض اعضاء مجلس الادارة في العمل التنفيذي بالنادي الكبير , وكشفت تواضع امكاناتهم , فاننا نعتقد بان الوقت قد حان لغربلة هذا المجلس ودعمه ببعض العناصر الفاعلة بعد ان يتم التخلص من الجالسين على الرصيف.
آخر الكلام
فجعت جماهير الهلال التي كانت تستعد لاستقبال فريقها العائد بنتيجة ايجابية من لوممباشي امام مازمبي الكنغولي بنبأ وفاة لاعب الفريق السابق وقائده ابراهيم يحيى الكوارتي الذي يعتبر واحدا من افضل واعظم اللاعبين الذين ارتدوا شعار الهلال في تاريخه.
وسلم الكوارتي الروح الى بارئها بعد صراع طويل مع المرض, اخفاه عن متابعة معشوقه هلال الملايين في السنوات الاخيرة بعد ان كان مرتبطا به ارتباطا شديدا حتى وهو بعيد عن العاصمة, حيث كان يعمل في مدينة بورتسودان.
ولعب الكوارتي للهلال خلال حقبة الستينات الميلادية من القرن الماضي , وبرز اسمه مع العظماء في ذلك الوقت سبت دودو وديم الصغير يرحمه الله وديم الكبير وجكسا وشاويش وبقية العقد الفريد.
لم نشاهد الكوارتي , لكننا حكوا لينا عنه وسمعنا عنه الكثير , وكان عمي المريخابي العزيز يوسف احمد يوسف (الخال) يحدثني كثيرا عن ابراهيم يحيى كلما (جبنا) سيرة الكورة , وكان يردد دائما انه من عينة اللاعبين الذين لن يتكرروا على الاطلاق.
يقول العم يوسف: الكوارتي كان يثير الرعب في نفوسنا في مباريات الهلال والمريخ , لانه كان يلعب بروح قتالية فضلا عن انه يتميز بعدة صفات ابرزها الموهبة الفطرية وعدم الياس والقيادة الواعية.
وقال : كان للكوارتي دور كبير في الانجازات التي حققها الهلال في تلك الفترة مع جيله وبخاصة صديقه وزميله ديم الصغير الذي كان يشكل معه ثنائيا خطيرا.
وللكوارتي معزة خاصة في نفس رئيس الهلال الراحل الطيب عبدالله الذي كان يتحدث عنه وعن تضحياته التي قدمها للفريق الازرق , وكان ايضا دائم السؤال عنه حتى بعد اعتزاله , وكان يخطط حسب علمي الى تكريمه في الخرطوم تكريما يليق به وبما قدمه.
لكن مجلس الهلال المعين بقيادة عبدالمجيد منصور لم ينسى الرجل حيث قام بتكريمه في مدينة بورتسودان في عام 1992م خلال زيارة الهلال الى المدينة الساحلية للمشاركة في منافسات كاس السودان.
ولا زلت اذكر ان الراحل ابراهيم يحيى بكى بدموعه لحظة تكريمه التي حضرها كل اعضاء المجلس في ذلك الوقت.
ولا نظن ان مجلس الارباب سيقف مكتوف الايدي تجاه هذا اللاعب الفذ بعد رحيله ونتوقع منه ان يبادر ويقوم بتكريمه, كاطلاق اسمه على احدى صالات الاستاد او النادي ,لان الكوارتي يستحق اكثر من ذلك.
رحم الله ابراهيم يحيى الكوارتي رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء , والعزاء لاسرة الكوارتة على فقدها الجلل ولجماهير الهلال في مصابها الكبير.
ولا حول ولا قوة الا بالله.





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019