• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
ابراهيم عوض

رأي رياضي

ابراهيم عوض

 1  0  2134
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
استقرار الهلال هو الاهم
ايا كان نوع الاتفاق الذي وقعه الوزير الولائي الطيب حسن بدوي مع رئيس الهلال الامين البرير والذي قضى باستمرار المجلس الحالي حتى نهاية نوفمبر المقبل، فاننا نعتقد بانه سيساهم في اعادة الاستقرار للنادي الكبير.
عاش نادي الهلال كما نعلم ازمة (قانونية) طاحنة، مع الوزارة الولائية واذرعتها العدلية، استمرت لاكثر من شهرين، بسبب القتال المستميت لمجلس ادارة الهلال على اثبات شرعيته بعد استقالة العضو ابو بكر العسقلاني.
لجأ مجلس ادارة نادي الهلال الى استخدام كل الطرق المشروعة من اجل مناهضة قرار الوزارة الولائية التي كانت قد اصدرت قرارا بحله في وقت سابق، وطرق كل الابواب بما فيها ابواب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وبدورها مارست الوزارة الولائية واذرعتها العدلية قدرا كبيرا من المرونة مع الخطوات القانونية لادارة الهلال، ولم تتردد في التراجع عن قرارها بحل المجلس، وتكوين لجنة تصريف، احتراما لحق الاخرين والتزاما بالقانون.
ان تمسك كل طرف بحقه (الوزارة والهلال) في بلوغ اقصى درجات التقاضي، كان سيضر بمصالح الهلال ضررا بليغا، على كافة المستويات وخصوصا فريق كرة القدم الذي تنتظره مباريات حاسمة في الدوري والكاس.
قد يكون الاتفاق الذي وقع بين الوزارة وادارة الهلال، باستمرار مجلس البرير حتى السابع والعشرين من نوفمبر المقبل، لا يتسق مع القوانين والانظمة (الداخلية)، لكنه كان ضروريا لاعادة الاستقرار للنادي الجماهيري.
قبل ايام اصدر قائد فريق الهلال عمر بخيت بيانا ناشد فيه المسؤولين في الدولة بايجاد حل سريع للازمة القائمة في النادي، مشيرا الى ان استمرارها لاكثر من ذلك سيضر بالهلال وبفريق القدم.
بيان بخيت وجد ترحيبا كبيرا من كل الحادبين على مصلحة الهلال، ونعتقد بانه كان سببا في تسريع توقيع اتفاقية الوزير والبرير لان حروفه كانت صادقة، ولم تميل نحو طرف من اطراف الصراع.
ننتظر من مجلس البرير بعد توقيع الاتفاقية ان يتفرغ لخدمة فريق القدم في الوقت الحالي ، ويوفر له كل معيناته الاساسية وينتظم في صرف رواتب اللاعبين حتى لا يتعثر الفريق في أي مباراة اخرى.
نقول ذلك ليس تشكيكا في قدرة مجلس البرير على اداء عمله ، أو عجزه في توفير احتياجات اللاعبين(رواتبهم ومكافآتهم) ، لكن تذكريرا بخطورة المرحلة التي تتطلب تفرغا اكثر واهتمام اكبر.
جماهير الهلال لا ترغب في تكرار سيناريو مباراة الاهلي عطبرة في الاسبوع الماضي التي انتهت بالتعادل 1/1 ، أو مسلسل نزيف النقاط الذي كلف الفريق نقاطا غالية في الدورة الاولى.
المحافظة على لقب الدوري تتطلب حرصا شديدا من الادارة وتركيزا عاليا من اللاعبين، وقراءة سليمة من الجهاز الفني وتشجيعا داويا من المدرجات، واي اخلال بهذه المحاور سيضيع جهد موسم كامل.
آخر الكلام
نتوقع ان تستمر المعارضة الهلالية في تصعيد لهجتها ضد الوزارة الولائية، بسبب اقدام الوزير الطيب حسن بدوي على اطالة امد مجلس البرير بالاتفاقية الموقعة.
ولا نستبعد ان يصبح الوزير هدفا لاقلام المعارضة من الان وصاعدا ،لانه خالف توقعاتهم او لم يلبي رغباتهم بحل مجلس البرير وتعيين لجنة تسيير.
لكننا نتوقع من العقلاء في المعارضة، والذين يستهدفون مصلحة الهلال ان يدعموا خطوة الوزير، ويباركوها لانها وباتفاق الغالبية، ستسهم في وضع حدا لازمة كان يمكن ان تقضي على اخضر ويابس الهلال.
امام الفريق الازرق مباراة هامة امام المريخ في الدوري يوم الخميس المقبل ، الفوز فيها يعني تجدد الامل في المحافظة على اللقب، والخسارة او التعادل، سيبددان الاحلام .
وبعد ايام من مباراة القمة الدورية سيلتقي الفريق ايضا بنده المريخ في نهائي كاس السودان بعاصمة ولاية النيل الازرق الدمازين، فاذا لم تكف المعارضة يدها عن المجلس لا نتوقع ان ينتزع الفريق الكاس.
الذين يتمنون عدم فوز الفريق الازرق ببطولة الدوري وكاس السودان ويعملون على ذلك بكل قواهم ، مكايدة في الامين البرير ليسوا هلالاب، ولا علاقة لهم بالنادي.
قد يكون الامين البرير في نظر بعض المعارضين ليس جديرا بادارة الهلال، او اهل لقيادته، لكن ذلك لا يمنحهم الحق لضرب مصالح النادي، واعاقة فريق القدم.
البرير جاء لرئاسة الهلال بالانتخابات، ويملك الرغبة في العمل حتى نهاية فترته القانونية، لذلك كان من الطبيعي ان يناهض قرارات الوزارة التي حاولت عزله القانون وليس بالفهلوة .
ونعتقد انه ـ أي البرير ـ قدر مصلحة الهلال بقبوله توقيع الاتفاقية مع الوزير للاستمرار حتى 27 نوفمبر، لانه اذا لم يستجيب ، كان من الممكن ان يحدث فراغ اداري قد يضر بمصالح النادي.
مرحلة الحصاد لا تتحمل أي خلافات.
وعلى المعارضين ان يؤجلوا اجندتهم الخاصة والعامة مع المجلس الى ما بعد مباريات الحسم.
وداعية : الكرة اصبحت في ملعب البرير.
Ibrahawad960@hotmail.com

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمدين2020 09-07-2013 07:0
    الآن وبعد ان انتصر على الوزير و اثبت الحق ندعوا البرير لتقديم استقالته و يفسح المجال للمعارضة الكسيحة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019