• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
محمد عيسى

دليل الرأي

محمد عيسى

 0  0  1273
محمد عيسى
دليل الرأي

محمد عيسى ساتي

تكريم الغادر!

عندما تولى جمال الوالي رئاسة مجلس المريخ في العام 2003 عن طريق التعيين لم يكن معروفاً للكثيرين حتى داخل المجتمع (المريخي) نفسه .

كما لم يكن معروف له ممارسة أي نشاط رياضي من قبل أن يأتي إلى (المريخ)

وقد فشل فريق المريخ تحقيق بطولات كبيرة طيلة فترة توليه الرئاسة منذ العام 2003 وحتى تقديمه للإستقالة نهاية العام الماضي بالرغم من الإمكانيات المالية الكبيرة التي التي تمت توفيرها من مال شعبنا.

حيث لم يحقق الوالي مع المريخ بطولة الدوري الممتاز إلا مرتان فقط من أصل عشر بطولات فيما حقق (الهلال) الثمان بطولات الأخرى في تفوق واضح وإكتساح كبير .

وفي ظل احتكار الهلال للبطولة الكبرى (الممتاز) كان يشارك بإستمرار في بطولة (دوري ابطال إفريقيا) بينما كان يشارك المريخ في بطولة الإتحاد الإفريقي , قبل أن يعتمد (الكاف) قبل أربع سنوات اعتماد فريقين من السودان للمشاركة في دوري أبطال إفريقيا بسبب نتائج الهلال المشرفة فيها .

وبما أن المريخ عجز تماماً من مجاراة (الهلال) الفريق الأكثر شعبية في السودان والذي احتكر البطولة الأولى في السودان , كان المريخ يدفع دفع من لا يخشى الفقر في صفقات اللاعبين وبالأخص الأجانب حتى أن إئمة المساجد تحدثوا عن إحدى الصفقات والتي كلفت النادي ما يقارب الأربعة ملايين دولار .

فأصبح المريخ في عهد جمال الوالي صاحب القدرات الضعفية في قيادة الأندية الرياضية قبلةً للعديد من سماسرة اللاعبين و المدربين حتى أن بعضهم نال ما نال من (مولد) الوالي دون حتى أن يرتدي شعار الفريق .

وكان في كل مرة يخفق المريخ من تحقيق البطولة الأولى في السودان أو إذا خرج كالعادة من بطولتي إفريقيا كان يلجأ للمشاركة في بطولة (سيكافا) الإقليمية والغير معترف بها من الإتحاد الدولي (فيفا) .

لدرجة أنه نظم إحدى بطولات سيكافا ودفع مبالغ كبيرة جداً في تنظيمها لا تتناسب مع اقتصاد السودان الذي يعيش أكثر من80% منهم تحت خط الفقر .

ولكن في كل مرة كان المريخ يخرج صفر اليدين من كل بطولة خارجية يشارك فيها .

ونحن نتخيل ونقول يا ترى إذا ما حقق المريخ إحدى البطولات الخارجية كيف كانت ستكون طريقة الإحتفال وكم من المبالغ ستنفق فيه وعدد المهرجانت التي كانت ستقام بمناسبة فوز المريخ بالبطولة .

ما دعاني للفقرة أعلاه هو التكريم الذي سيقام لـ(الدكتور) جمال الوالي بمناسبة أختياره الرئيس الأكثر شعبية في الوطن العربي من قبل برنامج صدى الملاعب في قناة (إم بي سي)!

لا نريد أن نفند إدعاء البرنامج ولا طريقة الإختيار ولكننا نسأل سؤالاً للوالي ونقول له هل أنت مقتنع بأنك الرئيس الأكثر شعبية في الوطن العربي ؟ فقط نطلب منه أن يرد بصدق .

فالوالي يعرف أنه ليس الرئيس الأكثر شعبية في السودان دعك من الوطن العربي الذي لا يعرف أغلبهم من هو الوالي .

ولكن الأغا مقدم البرامج والذي زار السودان في أكثر من مرة بدعوة من الوالي كما أنا القناة الذي يعمل فيها كان لها السبق من قبل في الكشف عن قدوم المدرب البرازيلي كاربوني للمريخ قبل أن تعرف ذلك الصحف المريخية أو حتى بعض أعضاء مجلس المريخ .

لم نسمع من قبل أن تم تكريم أحد رؤساء الأندية بسبب إختياره الرئيس الأكثر شعبية .

بل وحتى الحكومة والتي تعتبر المريخ أحد مؤسساته ترك (أبو كرشولا) وانخفاض قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأخرى ترك كل ذلك وغيرها من المشاكل الكثيرة ودخلت بثقلها في تكريم ابنها المدلل جمال الوالي .

حيث ترأس لجنة التكريم طبيب الأسنان مصطفى عثمان إسماعيل وتم الإتفاق مع نادي الأهلي المصري ليأتي إلى السودان للمشاركة في الإحتفال مقابل (200) ألف دولار بدون نجومه الدوليين .

وبمناسبة مصطفى إسماعيل هذاعرفت الآن دافع تصريحاته عن أن وزارته ستقوم بمحاسبة ومحاربة السماسرة المنتفعين من الإستثمار الأجنبي .

وربطُ ما قاله مع ما قاله نائب رئيس المريخ المعين عبد الباسط حمزة بأن إستثمارت المريخ سيستثمر فيها مستثمرون من أوربا .!

يا ترى ما هي علاقة (مستثمروا أوربا) مع وزير الإستثمار مصطفى إسماعيل الذي كان أبرز المرشحين لتولي قيادة لجنة تسيير المريخ الحالية .

ولكن جمال الوالي الذي غدر بجماهير المريخ التي أختارته رئيساً عن طريق الإنتخابات مع أعضاء مجلسه لثلاث دورات ولكنه أبى إلا أن يطعن الديمقراطية من الخلف كعادة أهل الإنقاذ ليعود عن طريق التعيين بعد أن غدر بأعضاء مجلسه المنتخبين من قبل شعب المريخ .

ليأتي بعد ذلك بأعضاء اطلق عليه مجلس (اللوردات) .

فنحن لا نستغرب في أن يسيطر الحكومات العسكرية على المريخ وعلى إدارة المريخ وأن يكون نادي الهلال عصياً عليهم ..لأنه نادي الخريجين صاحب المواقف الوطنية المشرفة والمعروفة ومساهمته الكبيرة في خروج الإنجليز من أرضنا .

عشت كبيراً ومستعصياً على المنتفعين يا هلال .

دليل أخير

يا شعب الهلال أحبك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد عيسى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019