مكتبة الاخبار
حوارات
حميدتي: والي شمال كردفان رياضي مطبوع.. دعم كرة القدم بفكره قبل المال
 حميدتي: والي شمال كردفان رياضي مطبوع.. دعم كرة القدم بفكره قبل المال
07-10-2018 02:11 AM
كفرووتر /الخرطوم/ في إطار الاحتفالات بانطلاق النصف الثاني من الموسم الكروي 2018م شرّف الباشمهندس نصرالدين أحمد حميدتي نائب الرئيس في مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم – رئيس اللجنة المالية – والباشمهندس الفاتح أحمد باني نائب الرئيس – رئيس لجنة المسابقات – بالاتحاد السوداني لكرة القدم ؛ شرّفا مباراة الهلال الأبيض والمريخ العاصمي، التي جرت مساء الأحد 8 يوليو، وإلتقيا صباح الاثنين 9 يوليو 2018م بمولانا أحمد هارون والي ولاية شمال كردفان في مكتبه، ودار نقاش مطوّل حول هموم الرياضة بشكل عام وكرة القدم على وجه التحديد، وبعض مايعتري المسيرة الكروية في ولاية شمال كردفان، وتم التأمين على كافة أشكال التعاون المشترك مابين والي شمال كردفان وحكومته، والاتحاد السوداني لكرة القدم، هذا وقد بادر مولانا أحمد هارون بتقديم الدعوة لاستضافة مباريات المنتخب الوطني الأول في استاد الأبيض الأولمبي، مع تكفله بترحيل واستضافة المنتخبات القادمة من الخارج من مطار الخرطوم وحتى عودتهم مع كامل نفقات إقامتهم بالأبيض، وطرح والي شمال كردفان عدد من المقترحات التي تتعلق بالدعم في مختلف أشكاله لتطوير كرة القدم بالسودان، وأعلن مولانا أحمد هارون عن تقديم دعم مبدئي بمبلغ (300) ألف جنيه للاتحاد السوداني لكرة القدم لتسيير دولاب العمل، وأكد أنه سيقوم بزيارة البروفسير كمال شداد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم في مكتبه بالاتحاد قبل انعقاد المؤتمر الرياضي الثالث له، مبيناً انه سيقدم الدعوة للبروف شداد وسيعمل على إجراء عدد من المقابلات معه في إطار دفع مسيرة كرة القدم بالبلاد من جهة، والمزيد من تمديد العلائق الكروية مع شمال كردفان من جهة أخرى..
الباشمهندس نصرالدين أحمد حميدتي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم إمتدح مخرجات اللقاء، وقال ان مولانا أحمد هارون غنيّ عن التعريف الرياضي وهو أهل للاشادة من قبيلة الرياضيين وخاصة في أسرة كرة القدم، وأبان أن والي شمال كردفان ظل من أمد بعيد سنداً وعوناً في كل المواقع التي تبوأها رياضياً مطبوعاً وداعماً بفكره قبل المال وعهدناه يسّخر كل الامكانيات المتاحة لدعم المنتخبات الوطنية، ورأى نصرالدين حميدتي ان المبادرات التي تمت فيها مكاسب كبيرة لكرة القدم خلال المرحلة المقبلة؛ خصوصاً على مستوى المنتخب الوطني الأول صاحب الاستحقاقات المعلنة بالمستقبل القريب أكثر عن بقية المنتخبات .. ومضى نصرالدين حميدتي في حديثه منوّهاً إلى أن هناك عدد من المبادرات المطروحة سيتم النظر فيها والعمل على تقنينها قبل الاعلان عنها والبدء في تنفيذها، وجميعها تحمل البشريات لكرة القدم وتؤكد ان التلاحم الرسمي والشعبي حاضر في دفع مسيرة اللعبة الشعبية الأولى، والسفارة غير الرسمية التي من خلالها تنعكس الكثير من الثقافات وتبتعث الرسائل في إطار الدور المجتمعي والخدمي الذي تقوم به كرة القدم؛ في لم تعد مجرد لهو وتحولت إلى عالم الاحتراف وإرساء دعائم الكثير من المبادئ والنهوض والتطوير في المجتمعات.. وبختام حديثه تمنى نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة – رئيس اللجنة المالية – التوفيق للجميع من أجل خدمة كرة القدم وجدد امتداحه لمولانا أحمد هارون راعي الرياضة في ولاية شمال كردفان وأحد أبرز علامات قوى الدفع لكرة القدم في السنوات الأخيرة عبر ولايته وحضوره الدائم في الطرح القومي انحيازاً لحسه الوطني الكبير.. أما المهندس الفاتح باني فقد ذكر ان مولانا أحمد هارون ركيزة رياضية وظل يقدم الكثير في مختلف مواقع تكليفه، واعرب باني عن ارتياحه لكل ما جاء في مخرجات اللقاء الذي اعتبره أصاب الكثير من المكاسب التي ستنعكس إيجابا على كرة القدم، وأوضح باني ان لجنة المسابقات ظلت تجد التعاون الكبير من حكومة شمال كردفان واستفادت من ملاعبها في استكمال البرنامج المعلنة بظل رفض اعتماد بعض الملاعب لمباريات الممتاز، وقال نائب الرئيس ورئيس لجنة المسابقات في اتحاد الكرة ان مولانا أحمد هارون رجل صاحب مبادرات ومن كبار الداعمين للحركة الرياضية في الحقل السياسي آملا ان تترجم هذه الخاصية في المرحلة المقبلة بما يعود بالنفع على كرة القدم التي تعيش مرحلة تحولات كبيرة جدا حاليا، وتحتاج إلى تضافر كل الجهود من أجل النهوض بها ..

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 321





خدمات المحتوى




التعليقات
#356763 Libyan Arab Jamahiriya [ياسر عبد الله محمد طه]
1.00/5 (1 صوت)

07-10-2018 05:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقول لهذا الوالى وكل من تول منصب في الدولة بأن يتقى الله تبارك وتعالى ويقوم بتسخير المال العام في ما يصلح حال الرعية اى يسخرها في الصحة والتعليم والغذاء
اى في الاشياء الضرورية الاساسية لحياة المواطن
وعليه ان يذكر انه مسؤل امام الله تبارك وتعالى في ما استرعاه من هذه الامانة العظيمة
وقد حذر الرسول صلى الله عليه من التهاون والاستهتار بهذه المسؤلية :--

عن أبي أمامة -رضي الله عنه عن-النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( مامن رجل يلي أمر عشرة فمافوق ذلك ,, إلا أتى الله عز وجل مغلولا يوم القيامة يده إلى عنقه فكه بره أو أوبقه إثمه , أولها ملامة وأوسطها ندامة وآخرها خزي يوم القيامة ))
أخرجه الإمام أحمد(5/ 267 - طبعة الارناؤوط) ، وصححه الألباني في الصجيحة (349) .



عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: عَادَ عُبَيْدُ اللهِ بْنُ زِيَادٍ مَعْقِلَ بْنَ يَسَارٍ الْمُزَنِيَّ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ، قَالَ مَعْقِلٌ: (( إِنِّي مُحَدِّثُكَ حَدِيثًا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَوْ عَلِمْتُ أَنَّ لِي حَيَاةً مَا حَدَّثْتُكَ، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللهُ رَعِيَّةً، يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ، إِلَّا حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الْجَنَّة ))
وفي رواية لمسلم (( ثُمَّ لاَ يَجْهَدُ لَهُمْ وَيَنْصَحُ ))


عن الحسن أن عائذ بن عمرو، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على عبيد الله بن زياد، فقال: (( أي بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن شر الرعاء الحطمة، فإياك أن تكون منهم فقال له: اجلس فإنما أنت من نخالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فقال: وهل كانت لهم نخالة.
إنما كانت النخالة بعدهم وفي غيرهم )) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ

وعلى الرعية نصح الوالى او الحاكم بطريقة جميلة و حسنة من غير تجريح ولا تحريض على الفوضة ان سمع واطاع فقد فعل الصواب وان رفض وتجبر فعليه ما حمل وعليكم ما اديتم
وعلى الرعية الصبر عدم الخروج عيله والدعاء له بالصلاح لان فى صلاح الوالى او الحاكم صلاح للبلاد والعباد
لان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن الخروج على الحاكم الا في حالة منع الصلاة او جاء بشىء مكفر كفرا بواحا لا تأويل فيه ولا جدال

عن ابن عباس عَنِ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَــالَ: (( مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ عَلَيْهِ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا ، فَمَاتَ عَلَيْهِ إِلَّا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّة )) اخرجه مسلم

واخـرج مسلم (1854) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: إِنَّهُ يُسْتَعْمَلُ عَلَيْكُمْ أُمَرَاءُ فَتَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ، فَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ بَرِئَ، وَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ، وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ، قَالُوا: يَا رَسُولَ الله، أَلا نُقَاتِلُهُمْ؟، قَالَ: «لا مَا صَلَّوْا»، أَيْ مَنْ كَرِهَ بِقَلْبِه



عن جُنادة بن أبي أمية ، قال : دخلنا على عُبادة بن الصامت وهو مريض ، فقلنا : أصلحك الله ، حَدِّثْ بحديث ينفعك الله به سمعتَه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، قال : دعانا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فبايَعَنا ، فكان فيما أَخَذَ علينا : " أن بَايَعنَا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأَثَرَةٍ علينا ، وأن لا ننازع الأمر أهله ، إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان » [متفق عليه : أخرجه البخاري
// أخرج البخاري (7056)، ومسلم (1843) عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: دَعَانَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، فَبَايَعْنَاهُ، فَقَالَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا: أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا، وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا، وَأَثَرَةً عَلَيْنَا، وَأَنْ لا نُنَازِعَ الأمْرَ أَهْلَهُ إِلا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنَ الله فِيهِ بُرْهَانٌ
// أخرج مسلم (1846) عَنْ وائل بن حجر - رضي الله عنه - قَالَ: سَأَلَ سَلَمَةُ بْنُ يَزِيدَ الْجُعْفِيُّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ : يَا نَبِيَّ الله، أَرَأَيْتَ إِنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا فَمَا تَأْمُرُنَا، فَأَعْرَضَ عَنْهُ؟ ثُمَّ سَأَلَهُ، فَأَعْرَضَ عَنْهُ؟ ثُمَّ سَأَلَهُ فِي الثَّانِيَةِ أَوْ فِي الثَّالِثَةِ، فَجَذَبَهُ الأشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ، وَقَالَ: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا فَإِنَّـمَـا عَلَيْهِمْ مَـا حُــمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُـــمِّـــلْــتُمْ.



نسأل الله تبارك وتعالى أن يرد المسلمين الى دينهم الاسلامى الحق بالنهج السليم (( الكتاب والسنة )) ردا جميلا وأن يوحد كلمتهم و يعزهم وينصرهم على عدوهم فى كل زمان ومكان
ياسر عبد الله محمد طه

ليبيا
بنغازى

[ياسر عبد الله محمد طه]

تقييم
1.00/10 (1 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010