مكتبة الاخبار
آراء وأصداء
المريخ ينضم رسمياً الى الأندية الديمقراطية ومعارضون بالهلال يخلطون بين مجلس الادارة والكيان..!!
المريخ ينضم رسمياً الى الأندية الديمقراطية ومعارضون بالهلال يخلطون بين مجلس الادارة والكيان..!!
توالت الأحداث عاصفة
04-01-2018 05:55 PM
بقلم/ عبدالمنعم شجرابي

× ساعات حافلة بالأحداث التي توالت عاصفة و"عاصفة" هي الكلمة المناسبة وعصف يعصف فهو عاصف أو عاصفة.. وكيف لا تكون الأحداث عاصفة وكل أمر في الأحداث أخطر من الآخر.. ودعونا نتولاه لا أقول بالأهمية ولا بالأقدمية ولكن بالترتيب بمزاجي واعذروني فيه.. فلكم مزاجكم ولي مزاجي الخاص..
× أبدأ بسلة الهلال التي عصفت بالمريخ في مباراة دورية شاءت البرمجة هنا وهناك أن يلعب الهلال دورياً في كرتي القدم والسلة في توقيت واحد وذلك قدر الكبار وقدر الكبار الأكبر أن ينتصروا في لحظة واحدة في أكثر من مجال = وبلا شك فانتصار الهلال على المريخ له حلاوة وعليه طلاوة.. ويكسوه الجمال ان كان في الكرة أو السلة أو حتى في "شد الحبل" أو "البلي" وكم هو جميل ورائع أن تقفز سلة الهلال فوق أختها سلة المريخ وتضربها بقوة بعد أن فكر الأحمر أن يدخل على الأزرق مباغتاً من باب غير كرة القدم بحسبان ان الهلال يهمل هذا الباب فجاءت للأحمر الضربة قاسية ومؤلمة فشكراً جزيلاً ونبيلاً وجميلاً ووسيماً وشكراً عميقاً وطويلاً وعريضاً لعمالقة سلة الهلال القافزون بلا حدود وبلا منتهى لطموحات بلا سقف محدود وبعزيمة تهد الجبال..!
× العاصفة الثانية كانت أيضاً عاصفة الهلال والتي عصفت بالاهلي مروي في مباراة كانت الأقوى والأشرس والأعنف على كل المباريات التي خاضها الفريقان في النسخة الحالية من الممتاز والتي اجتهد فيها "الملوك" أمام "القياصرة" وتفوق فيها القياصرة على أنفسهم فكانت هجمة هنا وأخرى هناك وهدف سبق حلو وهدف تعادلي جميل لينشط اللعب ويتبادل الفريقان الهجمات لتتوالى الأحداث عاصفة وفي الجزء الأخير من المباراة يزيد الهلال القصف وترتفع الأحداث ليأتي الهدف الثاني والثالث والرابع وربما حرمت صافرة النهاية جماهير الهلال من الاستمتاع بالخامس والسادس = لا علينا بما لم يحدث ولننسى ما حدث أثناء سير المباراة وسنتركه جانباً لنقف مع بعض الشواهد = الشاهد الأول في تألق "المنسيين" الذين مثلهم حسين افول ومحمد دراج والصادق شلش وأحسنوا التمثيل وهم يحتلون مكانهم في قلوب الجماهير = الشاهد الثاني في استعجال بعض جماهير الهلال على النتيجة وتحديداً بالمقصورة الرئيسية وأنا أحد الشاهدين هاجوا وماجو وهاجموا المدرب ولم يسلم رئيس الهلال البعيد من الهجوم وقالوا مالم يقله مالك في الخمر بعد هدف التعادل للاهلي مروي = والشاهد الثالث ان بعض من الذين يكتبون على الأسافير وغيرها كأن بهم ينتظرون خسارة الهلال حتى يكون ما يكتبونه مهضوماً ومبلوعاً ضد رئيس الهلال ومعارضتهم للكاردينال ومجلس ادارته كادت أن تفقدهم هلاليتهم بل فقدوها حقيقة وهم يخلطون بين المجلس والكيان أي بين الوطن والحكومة.. كما يفعل بعض المعارضون للحكومات فيشوهون وجوه الأوطان وقبلها وجوههم ومجلس الهلال ومعارضوه لا غرابة في سقوطهم ولكن لا ولن يسقط الهلال المحروس بشعب عظيم بأي حال من الأحوال ولينتبه الصائدون في المياه العكرة..!
× العاصفة الثالثة كانت الأشد عصفاً والتي عصفت بلجنة التسيير المريخية حيث جاء قرار المحكمة الادارية بما لا تشتهي اللجنة وبما يشتهي أنصار أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية في كل مكان, فقرار المحكمة جاء "في الصميم" على جانبي وعلى جانب آخر تمسك مجلس المريخ المنتخب وأكرر المنتخب بحقه في الاستمرار انتصاراً للمباديء وزراعة مفاهيم ثورية لنقل المريخ النادي الكبير الى فضاءات الانتخاب والممارسة الديمقراطية وعتقه من الحكم الشمولي.. وبلا شك فأعضاء المجلس المنتخب يستحقون وسام الأبطال ووسام الشجاعة من الدرجة الأولى وهم "يسردبون" لهجوم بلا رحمة وبكل أنواع الأسلحة الخفيف منها والثقيل والمشروع منها والمحرم ويحاسبون على بعض ذنوب لم يقترفوها وبأخطء سنوات لم يكن لهم فيها قرار.. وبمصائب وبلاوي وديون وجدوها مقيدة على الورق ليطالب الكثيرون باعدامهم في جرائم أبعدهم عنها الزمان والمكان و"نتف" عنهم أي شبهة مرتبطة بها وبعد القرار فكل الذين نادوا ويتنادوا بالنظر الى مصلحة المريخ فمصلحة الأحمر أصبحت أولاً وأخيراً في مساندة المجلس المنتخب والوقوف خلفه وقفة رجل واحد بالرأي والمال وبالوقوف الأدبي والمعنوي معه وأي حديث غير هذا لا علاقة له بمصلحة المريخ الكبير فألف مبروك لمجلس المريخ المنتخب و"هاردك" لجنة التسيير "المحلولة" ويا مرحباً بالمريخ الكبير الذي انضم أخيراً ورسمياً الى منظومة الأندية الديمقراطية وطنياً وعالمياً.. نعم توالت الأحداث خلال الساعات الماضية عاصفة وما أجملها وهي تأتي جميلة حاسمة بعد أيام العواصف الترابية و"دلوقت الجو حلو.. حلو.. شديد" وهلالاب والأجر على الله..!



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1958





خدمات المحتوى




تقييم
1.75/10 (7 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010