مكتبة الاخبار
تحقيقات وتقارير
اكوا يونايتد خطر يهدد مسيرة الهلال في الكونفدرالية
اكوا يونايتد خطر يهدد مسيرة الهلال في الكونفدرالية
منافس الازرق خسر على أرضه في التمهيدي لكنه أقصى فريق غارزيتو في الدور الثاني
03-22-2018 01:47 AM
كفر ووتر / الخرطوم /يعتبر فريق اكوا يونايتد منافس الهلال في دور 32 مكرر من كاس الاتحاد الافريقي من الفرق المميزة في الدوري النيجيري رغم حداثة تجربته وعدم نيله لأي بطولة بعد في تاريخه .
ونجح فريق اكوا يونايتد في اخراج الاتحاد الليبي بقيادة غارزيتو من المنافسة حيث انهزم ذهابا من الاتحاد واحد صفر قبل أن يعوض النتيجة ايابا ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت لاكوا علي حساب الاتحاد المتمرس والممتلي بالنجوم

وتأسس الفريق سنة 1996 وصعد للدوري الممتاز سنة 2007 ولم ينل لقب الدوري, فيما توج بكأس نيجيريا مرتين 2015 و 2017, وجاء في المركز الرابع في دوري الموسم الفائت.
ويتصدر الفريق الدوري النيجيري لهذا الموسم بفارق الاهداف عن كانو بيلارس صاحب المركز الثاني.
لعب أكوا يونايتد 8 مباريات دوري هذا الموسم حتى الآن, تفوق في 5 مباريات وتعادل في واحدة وخسر في مباراتان, سجل الفريق 14 هدف واستقبلت مرماه اربعة اهداف.
هذه المشاركة الثانية للفريق في كأس الاتحاد الافريقي, وكانت الاولى سنة 2016 وخرج فيها من الدور التمهيدي.
*يمتلك في صفوفه ثلاثة محترفين و هم المدافعين:- الكاميروني ماتينغ صاحب الرقم 13 و البنيني باترين صاحب الرقم 5 و التوغولي كورجوفيا صاحب الرقم 31 (

ملعب الفريق:-
غودسويل أكبابيو ويحمل 30 الف متفرج
الملعب ذو عشب صناعي

ابرز نتائج الفريق هذا العام في الكونفدراليه

في الدور التمهيدي خسر على ارضه من ريال بانغول الغامبي بهدفين مقابل هدف، ليعود ويفوز خارج ارضه بهدفين نظيفين....

*في دور ال32 واجه الفريق النيجيري الاتحاد الليبي خسر بليبيا بهدف وحيد قبل ان يفوز بنفس النتيجة على ارضه ويقصي الفريق الليبي بركلات الترجيح 3-2

الفريق يمتلك لاعبين شباب ذو سرعه فائقه ومهاره عاليه لديه خط هجوم كاسح ابرزهم المهاجم رقم 9 الذي احرز الهدف في منتخبنا امام منتخب نيجيريا للمحليين وهو الهدف الذي حرم منتخبنا من الوصول للمباراة النهائية .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5228





خدمات المحتوى




تقييم
1.01/10 (11 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010