مكتبة الاخبار
آراء وأصداء
رسالة إلى رئيس نادي الهلال السوداني
رسالة إلى رئيس نادي الهلال السوداني
07-08-2017 12:19 PM
مهدي إسلانج سعادة رئيس نادي الهلال السوداني
الدكتور/ اشرف سيد أحمد الكاردينال الموقر
بعد التحية والتقدير،،،
لست صحفياً مرموقاً ولا كاتباً محترفاً وهذا ما تمنيت أن أقوله لكـ...
أولاً نشكر جهودكم المبذولة التي لا ينكرها إلا جاحد في بناء فريق الهلال السوداني العظيم، صاحب اللونين الأبيض والأزرق وصرفكم السخي في كل النواحي بدءً من تطوير البنية التحتية للنادي بتشييد الجوهرة الزرقاء وتجهيزها على أحسن ما يكون والتي ظهرت بصورة مشرفه ومشعة على قنوات بي ان إسبورت في مباريات دوري أبطال أفريقيا وتحدث عنها القاصي والداني بأنها نقلة نوعية تحسب في سجلاتكم وسيسجلها التاريخ بأحرف من ذهب، ومروراً بإنشاء قناة خاصة بنادي الهلال في مبنى خاص ومهيأ بأحدث الأجهزة والكاميرات (مع تمنياتنا في إختيار أفضل الكوادر الإدارية والإعلامية)، وبدئكم في إجراءات إنشاء أكاديمية نادي الهلال...، حيث أنك لم تبخل على منشآت نادينا العظيم نادي الدمقراطية الوطنية بالصرف من حر ما تملك.
ثانياً وفي وجهة نظري المتواضعة أن جمهور الهلال الخرافي (كما تطلق عليه) لا يرفض هديتكم في بناء الجوهرة والأكاديمية والقناة وغيرها من البنى التحتية.. بل تغمره السعادة بذلك العمل الجميل والصرح الفخيم، ولكن سيدي الرئيس شعب الهلال لديه أولويات أخرى ظل يحلم بها منذ عقود من الزمان، وأولى هذه الأولويات هي كأس خارجية تنتزع من أدغال أفريقيا القارة السمراء رغماً عن التحكيم الظالم الذي يسرق عرق اللعيبة جهاراً نهاراً كما في نسخة هذا العام، كأس تكتب بإسم هذا النادي الكبير (الهلال السوداني بطل أبطال أفريقيا لعام ...)، وحينها سننتقل إلى المرحلة التي تليها من الأولويات والطموحات..
ثالثاً وعلى ما أعتقد أن سعادة الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال رئيس نادي الهلال الحالي رجل أعمال شاطر ورأسمالي معروف في أفريقيا وأوربا وإداري محنك ولكن... ولكن في مجال المال والأعمال، حيث فشلت إدارتكم وبطانتكم في إدارة الجانب الأهم والمحور الأساسي وهو الجانب الفني (وهذا ما دعاني لكتابة هذه الأسطر).
رابعاً أتمني من الله عز وجل أن تظل في رئاسة نادي الهلال السوداني لأطول فترة ممكنة ولكن بالشروط التالية:
- الإهتمام بالجانب الإداري والفني على وجه الخصوص بوضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
- تكوين لجنة فنية من قدامى اللاعبين معروفة للجميع للقيام بعملية إختيار مدرب ذو قدرات عالية بقامة الهلال.
- يكون إختيار المدرب أولاً ويسلم ملف التسجيلات بمساعدة ومعاونة أعضاء اللجنة الفنية.
- ما تم صرفه على مدربين ومحترفين في ثلاثة سنوات فائتة يمكن صرفه في سنة واحدة وتحقيق ما نبغى.
- عدم تدخل أعضاء مجلس الإدارة في الأمور الفنية وإعطاء الخبز لي خبازه.
- إبعاد أصحاب المصالح الشخصية والسماسرة والمطبلاتية عن دائرة العمل.
- الإستماع لصوت المشجع الغيور فهو أكثر واحد قلبه على الهلال ويحترق من أجل الهلال.
- التقليل من التصريحات الإرتجالية والإبتعاد عن شاشات التلفاز.
مع تمنياتي لك ولنادينا العظيم بوافر الحظ في البطولات القادمة،،،
كسرة: والله حرام رئيس يمتلك كل المقومات لبناء فريق يحرز بطولات خارجية ويذهب خالي اليدين..
مهدي إسلانج
المملكة العربية السعودية ـ تبوك

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1565



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1565

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#351811 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2017 01:19 PM
نحن أمام مشكلة حقيقية في هذا البلد - أن الكل يقسم الأولويات حسب هواه المنطقي وغير المنطقي - كثير من الأحلام يحلم بها الناس لكنهم يفترضوا أن أحلامهم قابلة للتحقيق وفي الوقت الذي يريدونه فيها. هكذا حال السودانيين أولا حلم الكاس لا يفترض فيه أن يتحقق في سنة أو سنتين أو ثلاثين سنة، لأنه يخضع لمتغيرات لا يملكها الكاردينال ولا غيره من البشر، والدليل على ذلك أن عمر الهلال أكثر من ثمانين سنة ولم يحصل على كأس الأبطال - لأسباب منطقية وغير منطقية لكنها واقعية. الكاردينال لا يملك عصى موسى حتى يحقق الأحلام التي هي في واقع الأمر تأتي في قالب الحظ أكثر منها في قالب الاجتهاد والدليل على ذلك أن المجر لما كانت أقوى فريق في العالم دون منازع وغلبت ألمانيا في الأدوار الأولى بثمانية أهداف دون مقابل لم تحصل على كأس العالم في تلك السنة - والمفارقة أن ألمانيا هي التي حازت على الكأس بعد أن أصابوا بوشكاش ألعب لاعب في زمنه في الفاينال وخرج من الملعب وفرق كثيرة لم تحظ بالكأسات نتيجة للفساد التحكيمي وغيره والهلال من ضمنها وإلا فكان أن له أن ينال كأس الأبطال أكثر من مرة.أما المنشآت التي يعتبرها مثل هذا الكاتب تأتي ثانيا في الأولوية فهذا مفهوم خاطئ تماماً لأن المنشآت تعني إستقرار، إمكانات، دخل ، مالية صلبة، بيئة صالحة للإنتاج والتطور، بيئة جاذبة للموهوبين ، مشروع مثل الأكاديمية يضمن لك التفريخ المستمر لمواهب يمكن أن تصنع الفارق مستقبلا ، مع إمكانية تنفيذه في وجود شخص مثل الكاردينال ، أضحي بكل هذا وأجري وراء حلم يمكن أن يتحقق ويمكن لا؟؟؟!!! دعوا الرجل يعمل وساعدوه بالرأي السديد بعيداً عن الأماني والأحلام هذه الأماني والأحلام تتحقق بما يعمل فيه الكاردينال وليس بسواه -


#352250 United Arab Emirates [ابراهيم مختار مصطفى عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2017 03:57 PM
يجب تسجيل محترف واحد علي شاكلت الاهلي المصري وترجي التونسي


تقييم
0.00/10 (0 صوت)