10-09-2018 08:41 AM


* بحمد توج المريخ موسمه ببطولة الكأس وان كنا نأمل الجمع بين البطولتين، لكن مع ذلك أعاد كسب بطولة الكأس الأفراح لديار المريخ بعد السخط الكبير الذي سيطر على الوضع خاصة بعد التفريط الكبير في ختام الدوري.
* المريخ امامه فرصة الجمع بين الدوري والكأس ان قالت لجنة الإستئنافات كلمتها بالحق سيما وان الفريق لديه شكوى مدعمة بالدلائل ضد مريخ الفاشر وعلى الرغم من رفضها شكلا وحالة التشهير الغريبة التي مارستها لجنة المسابقات بمحتوى الشكوى إلا ان المجلس دفع بإستئناف من الوارد ان يعيد لقب البطولة للديار المريخية بعد ان فقده الفريق كما قلنا من قبل بتفريط وتساهل مبالغ فيه.
* الأراء الإنفعالية حول الجهاز الفني وتحميله وزر إضاعة لقب الدوري أمر والحديث حول مشواره مع الفريق أمر أخر فنحن أعتدنا دوماً على ذلكم الخلط الذي اقعد بالمريخ وجعله حقلا للتجارب الفنية الخاسرة بأمر الأراء الإنفعالية التي بجنح أصحابها للأحكام القطعية على الأجهزة الفنية وفق إدعاءات كثيرة أبرزها ان يقول أحدهم ان الفريق الحالي مؤهل تماما وما قاده للفشل سوى ذلك المدرب العقيم الفكر والذي يعمل على خطط غير ذات جدوى ويحدث هرجلة والكثير من شاكلة هذه الأراء ظلت هي المقياس لتقييم عمل المدربين في المريخ طوال عقد ونصف وبالتالي ظلت تنبني على تلكم الأراء ردود فعل سالبة للغاية تتعامل بشكل تلقيني مريع مع ما يتم طرحه لنصبح في وجه فوهة من البراكين لأراء فطيرة ليس لها إلمام كافي بمشكلات المريخ وتتعامل مع النتائج بشكل أكثر انفعالية وقطعاً تلكم السيناريوهات ظلت فقط تدعم شبح الفشل المقيم الذي ظللنا نعايشه في بطولة الدوري فأنا هنا أطلب ان يحدثا أصحاب الأراء الحادة حول عمل الجهاز الفني عن مدرب عمل في المريخ خلال أخر (15) عام لم يمر بذات تجربة الزلفاني من التقييم بل عايش جميع المدربين تلكم الحالة الرديئة المستعصية من هجوم جماعي وكانت المحصلة ذهاب هؤلاء المدربين وبقاء مشكلات المريخ وازماته وإخفاقاته في إحراز لقب الدوري باقية، فالمريخ سادتي طوال هذه المدة حصد لقب الدوري في 2008 و2011 وموسم 2015 وعانى أشد المعاناة وتم الهجوم على مدربيه حتى الذين نجحوا في تحقيق هذه الألقاب بداية بكروجر الذي كسر إحتكار الهلال للبطولة في (5) مواسم متتالية مروراً بحسام البدري في 2011 والذي فضل الذهاب عن المريخ حتى قبل اكمال البطولة ومؤخراً غارزيتو الذي حصد اللقب بعد انسحاب الهلال من المنافسة مما اتاح امكانية حصده دون مزاحمة شرسة من الهلال وبالتالي كانت المحصلة ذهاب جميع هؤلاء المدربين رغم النجاح لان الإنتقادات كانت دوماً تسيطر على عقول البعض وتدفعهم للحديث حول الحائط الأقصر في عوالم المريخ وهو الأجهزة الفنية دون المراعاة إلى ان أزمات المريخ المحيطة والتي يسأل عنها الجانب الإداري واللاعبين وكثر تؤثر بشكل مباشر على قدرة الفريق التنافسية وتجعله عرضة لخسارة الالقاب والمريخ في الوقت الحالي ظل يتكبد المعاناة بصور وأشكال مختلفة ومع ذلك حافظ الفريق برغم ذلك على حظوظه حتى اخر الأمتار لنيل لقب الدوري وقطعاً الحديث ليس الغرض منه تبرأ الأجهزة الفنية من الأخطاء فكرة القدم تظل لعبة الأخطاء بإمتياز ويظل الوقوع في الخطأ وحصد الإخفاق أمر وارد ، لكن الذي يحدث في المريخ لسنوات هو الغريب والعجيب وهو المعاد والمكرر حد الملل وهو إعادة سيناريوهات شبيهة وباهتة وكأن البعض في المريخ أدمن ذلك من كثرة تكراره فنحن اذا نظرنا بعين فاحصة نجد ان أزمة فقدان لقب الدوري ازمة يعيشها المريخ ويرسب فيها بإستمرار ولان الجميع يصر دوماً على تعليق ذاك الإخفاق في رقاب المدربين كانت المحصلة استمرار دائم للفشل في الفوز بالدوري واستمرار لا نهائي في الإطاحة بالأجهزة الفنية والإساءة لها بصور قبيحة ونابية من بعض المتفلتين الذي يمارسون القبح في عوالم المريخ ظانين ان شتم واساءة الناس أمر يمكن ان يمنحهم صفة بل سيظل أولئك نكرات بلا وجود مهما علا الإسفاف وصوت البذاء.
وهج اخير
* نتمنى ان يتعامل مجلس المريخ مع تجربة التونسي بتعقل وان تكون استمراريته خلال الفترة المقبلة هي المرجحة سيما ان الرجل وان حمل وزر الإخفاقات التأريخية للمريخ يبقى قد قدم الكثير وكان الأنجح بين من أشرفو على المريخ طوال العام ونصف الأخير.
* التونسي الفاشل كما يطلق عليه المتشنجون أعاد المريخ لسوح التتويج بعد موسمين من الإخفاقات الكارثية.
* الحديث حول التعاقد مع مدرب وطني أعتبره اهدار للوقت وللمال وأعتقد ان تقييم المدرب الحالي بالأرقام والموضوعية سيعطيه أحقية اكمال عقده مع الفريق.
* التونسي للذين يصفونه بالفشل نذكرهم انه تسلم فريق مشتت يؤدي كل مباراة بشكل ومستوى وظل الجميع يأس من تحقيقه اي نجاح بل كانت هنالك مخاوف على امكانية تحقيق الاحمر لمركز مؤهل للبطولات القارية وفور تسلمه لزمام الاوضاع غير الرجل الكثير وحقق ما هو متاح وما وفق فيه، فالتوفيق يظل من الله اولا واخيراً.
* استمرار الجهاز الفني الحالي فيه مصلحة للمريخ لان الظروف الراهنة وضرورة توفير الاستقرار يجب ان يكونان الأولوية اكثر من الإنصات لما يمليه اصحاب الترهات.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1801






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



361314 - Hai
10-09-2018 10:06 AM
من جوه الملعب مش من مكتب.
الاختشوا ماتوا. الحياء كلمة لاتوجد في قاموس الدلاقين.

[Hai]

361350 - سعيد لورد
10-09-2018 01:45 PM
هذا الزلفاني فاقد تربوي ؛ أتى بعبارات ناية ومسيئة في حق لاعب المريخ الأسبق محمد موسى عبر اسفير الاذاعة الرياضية فصكت آذات المستمعين ؛ فهو ليس جدير بالاقامة في أرض الوطن ناهيك عن تدريب نادي عريف كالمريخ

[سعيد لورد]

زاكي الدين الصادق

زاكي الدين الصادق

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010