09-05-2018 09:45 AM


المعارضة الهلالية الهادفة والبناءة مطلوبة لمعالجة الأخطاء ودفع المسيرة نحو غاياتها
الهلال هو الخاسر الأكبر من الحرب الطاحنة المتوقعة بين الموالين للكاردينال والمساندين للمعارضة
• مساء أمس الأول أعلن الامين البرير رئيس الهلال الأسبق في لقاء بمنتجع البرير بام درمان عن ميلاد جبهة عريضة للمعارضة بالهلال لتصحيح الاوضاع بالنادي وقال ان الأوضاع السيئة بالهلال قد استدعت التدخل حتى لا يذهب الفريق للمجهول وأشار الى ان المعارضة ستنشئ عدة منابر اعلامية لتوصيل رسالتها وعرض آراءها وأفكارها ومواقعها ومن بين هذه المنابر صحيفة رياضية وقناة فضائية وأربعة مواقع الكترونية واتهم احمد عبد القادر نائب رئيس الهلال الاسبق مجلس الهلال السابق والحالي بعدم الشفافية المالية في منشآت الهلال كما انتقد عدد من المشاركين في اللقاء الطريقة التي يدار بها فريق كرة القدم والذي واصل الخروج خلال الأربع سنوات الماضية من البطولات الافريقية كحدث غير مسبوق في تاريخ الهلال.
• وقد أثار تدشين الأمين البرير للمعارضة الهلالية ردود فعل واسعة في الساحة الزرقاء بين مؤيد ومعارض حيث اعتبر مؤيدو الكاردينال ان المعارضة عمل شيطاني تخريبي هدفه عرقلة المسيرة بشغل المجلس عن اداء واجباته وليس للقيام بعمل مفيد للنادي.
• فيما اعتبر المؤيدون للمعارضة انها عمل مشروع لكشف التجاوزات والسلبيات في فريق كرة القدم الذي فقد اسلوبه وقوته وهيبته بنتائجه السيئة في البطولات الافريقية وعروضه الباهتة التي لاتشبه تاريخه ومكانته في القارة السمراء.
• بداية لابد ان نؤكد ان الديمقراطية التي اكتسب الكاردينال ومجلسه الشرعية منها لا تطير الا بجناحي السلطة والمعارضة ولايوجد أي شكل من اشكال الديمقراطية السياسية او الرياضية في أي مكان في العالم بدون معارضة تقول رأيها في اداء وقرارات ومواقف الحكومات والمجالس، وتشكل هذه المعارضة حكومة ظل تدرس وتناقش كل كبيرة وصغيرة وتقول رأيها ومقترحاتها التي تسهم في معالجة الاخطاء والمشاكل وتكون بذلك قد أسهمت في دفع مسيرة النادي الذي تنتمي اليه ويهمها ان يكون دائماً قوياً ومنتصراً ،كما يعتقد المعارضون ان وجودهم سيجعل مجلس الهلال يعيد النظر الف مرة في أي قرار يتخذه لأن هناك من يراقبه ويحاسبه على كل كبيرة وصغيرة لا تستهدف مصلحة النادي، كذلك ستدفع المعارضة رئيس النادي للابتعاد عن الفردية والاعتماد على المؤسسية في اتخاذ القرارات حتى لا يتعرض لكشف الطريقة التي يدار بها النادي بعيداً عن طاولة الاجتماعات والتي قد تقود في النهاية لإسقاطه ،كما ستجعل المعارضة الجهاز الاداري للفريق يعمل بجد واجتهاد لادارة الفريق بالمستوى الذي يمكنه من تحقيق النتائج الايجابية حتى لا يتعرض لنيران المعارضة الجاهزة للانطلاق، وستدفع المعارضة الجهاز الفني لتولي مسؤوليته في اختيار اللاعبين الجدد بمعايير فنية دقيقة وحسب الاحتياجات الفعلية للفريق بعد الاخطاء الفادحة التي ارتكبت في المواسم الماضية في تسجيل لاعبين فاشلين اضعفوا الفريق واهدروا جهده وأمواله وتسببوا في خروجه المستمر من البطولات الافريقية.
• هذا هو الدور الايجابي للمعارضة اذا كانت هادفة وبناءة في كل قراراتها وتصرفاتها بعيداً عن حملات الهجوم وخطابات التحريض والكراهية للتقليل من شأن أي عمل وتبخيس أي انجاز يقوم به المجلس نكاية فيه وسعياً لإظهاره بمظهر الضعف والفشل للإنقضاض عليه وإبعاده عن سدة الحكم.
• ان وجود معارضة هدفها الاصلاح والترشيد والتقويم سيكون في مصلحة الهلال الذي يحتاج للرأي الآخر والنقد البناء الذي يصب في مصلحة المجلس الذي يجب ان يتعاون مع المعارضة من أجل ممارسة ديمقراطية سليمة تقود النادي لتحقيق أهدافه الكبرى وتتيح لتنظيماته ومجموعاته التنافس بقوة للحصول على ثقة الجماهير في الانتخابات القادمة او حتى ممارسة المعارضة لحقها في الدعوة لجمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من المجلس بثلث الاعضاء اذا كانت تملك الأغلبية اللازمة،اما اذا كانت عودة المعارضة للعمل ستشعل نيران حرب اعلامية بين الاقلام الموالية للكاردينال والمساندة للمعارضة بالدخول في معارك شخصية طاحنة ينحدر فيها الخطاب الاعلامي لأسوأ درك بالطعن في الشرف والاخلاق وهتك الاعراض والاساءة للأسر التي لا علاقة لها بهذا الصراع، فان الخاسر الأكبر من هذه المعركة هو الهلال بكل قيمه واخلاقياته التي ظلت محل الاحترام لاكثر من 80 عاماً وجعلته اليوم مصدراً للاستفزاز والاستهزاء من اعلام المريخ الذي وجد ضالته في الاساءة لتاريخ الهلال بحملات الهجوم المتبادلة والتي وصل فيها الامر لوصف البعض بالجهل والغباء والتآمر والارتزاق ليشهد هذا العهد اختلالاً كبيراً في معايير الخلاف الموضوعي بسبب الرغبة الجانحة في الانتقام وتصفية الحسابات في نادي تربى أعضاؤه وجماهيره على قيم الاخاء والمحبة والتسامح والتجاوز عن أي خلاف او اساءة من أجل المصلحة العليا للنادي، ولذلك لانملك الا ان نقول لك الله يا هلال وانت تحت رحمة بعض الاداريين والاقلام لا تحمل ذرة من أدبك وموروثاتك التي تميزك عن سائر الاندية السودانية.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1088






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



359394 - جلابي الدوحة قطر
09-05-2018 07:18 PM
كلها مصالح شخصيه وتصفية حسابات ...اين كان البرير مما يجري بالهلال 4 سنوات كامله ..لم نسمع له حس الا بعد ان طلع هيثم بالقناه وقال ماقال واخرج من الفضائح ما اخرج وكل المؤشرات تشير بالاصبع الي الكاردينال المحرض الاول لهيثم ..واذا فرضنا جدلا بان هيثم قبل علي نفسه لعب دور البلياتشو وارتضي ولاهداف معينه ان يضرب البرير بيد كردنه ..فما هو رد فعل البرير ..الصامت لسنوات ..لا شيء سوي تجميع البعض واظهار العضلات لتصفية الحسابات ..فالهلال يغرق من سنوات ولم ولن يتحرك احد الا ان كان له مصلحه...سيبقي كردنه وسيغرق الهلال اكثر .. سبحان مغير الاحوال هلل الجميع عندما وضع صورته بدل اسم الهلال وطبل الجميع والان وبعد الفضايح والرشاوي والشتائم اصبح الكاردينال مكروه

[جلابي الدوحة قطر]

محمد احمد دسوقي

محمد احمد دسوقي

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010