07-11-2018 08:37 AM



* لااري سببا واحدا مقنعا بتفاؤل الذي لاحدود له لجماهير الازرق بتحقيق الفوز علي المريخ في مباراة الجمعة وحتي وان كان المريخ في اسواء حالاته بعد بخسارته امام هلال التبلدي بهدف مدثر كاريكا من التصويبة البعيدة التي غالطت الحارس عصام عبد الرحيم
* اذن مباريات القمة عادة لاتخدع الي تلك المقاييس فكم من فريق كان في اسواء حالاته تقبل الخسائر قبل الديربي انتفض وقلب الطاولة علي الفريق الافضل مستوي واداء وهنا يجب ان تحترم الجماهير شعور الفريق الاخر والاحتكام الي الواقعية في كرة القدم وان يتركوا التفرق للازرق في اكمال المهمة حتي لايتقاعس في تحقيق الهدف المرجوء قبل مباراة الجمعة و لاتنعكس تلك البدعة علي لاعبين بالصورة السلبية ويفقد الفريق نقاط المباراة وحتي ان حقق الهلال فوزا كبيرا علي مريخ الفاشر ملعبه برباعية
* نعم خسر المريخ امام هلال الابيض بهدف دون رد في اولي مباريات الفريق في دوري النخبة لعدة عوامل اولها وجود جهاز فني جديد لم يتعرف علي قدرات ومستويات الاعبيين وربما لاتعبر تلك النتيجة عن مستوي المريخ ولكل مباراة ظروفها و معطياتها
* جماهير المريخ تعرف جيدا بان فريقها لم يحقق الفوز علي الهلال منذ عام 2011 في اخر مباراة حقق الاحمر الفوز علي الهلال بملعب المريخ بهدف جوناس سكواها في المباراة القمة الصامدة وفي الدقائق الاخيرة ولذلك ربما يجهز مدرب المريخ كل العتاد لكسر العناد الهلالي ومفاءجاة الازرق وتحقيق الفوز عليه بعد غياب طويل وصيام عن فوز الهلال
* علي الورق يبدو بان الفرقة الزرقاء في افضل حال من الفرقة الحمراء بعد فوز الفريق الاخير بالاربعة وتدارك الخسارة المفاجاة امام ودهاشم سنار بهدف والخروج المبكر من كاس السودان اما في الجانب الاخر بعد الفوز الكبير الذي حققه المريخ علي فريق اشراقة القضارف في بطولة كاس السودان بخماسية والتي تالق من خلالها الثنائي الغربال وبكري المدينة وتبادلهما في احراز الاهداف لتاتي مباراة هلال التبلدي مخالفة للتوقعات بعد ارتفاع مستوي الفريق الفني بعد نتيجة القضارف
* لتاتي الخسارة ويعود الفريق الي المربع الاول وتتزامن تلك النتيجة مع احداث الساعة المريخية وصراعات المجلس المنتخب بجانب مجلس التسيير التي اخذت حيزا واسعا وخصمت الكثير من فريق كرة القدم من واقع المستويات المتذبذبة والمتراجعة خلال الفترة الماضية وربما بالرغم من كل الاحداث التي تقف في طريق المريخ تبقي تلك دافعا قويا للفرقة الحمراء في مباغتة الهلال ليلة الجمعة كماحدث في مباراة الاندية الابطال وهدفي الغربال بعد تم ترشيح الهلال من القناة الناقلة بواسطة المحللين ان يحقق الفريق الفريق الصعود الي المرحلة القادمة وخسر الازرق الرهان بعد ان كانت كل التكنهات تشير بفوز الفريق
* المنطق هنا يؤكد بان كرة القدم بذل وعطاء تعطي لمن يعطي لذا لما حدثت المفاجاءة بمونديال روسيا وخروج الكبار وظهور منتخبات طموحة اعطت وسكبت العرق داخل المستطيل الاخضر كمنتخبات بلجيكيا وكروتيا وانجلتراء التي كانت خارج الترشيحات في وصولها الي الدور القبل نهائي بجانب فرنسا المرشح الاول للفوز بكاس العالم 2018 بروسيا

اخر الاسوار

* مباراة القمة لايمكن التكهن بها مهما كان مستوي الفريق الفني متدني من واقع مباراته السابقة
* القمة ستكشف يكل تجرد المستويات الحقيقة للمتحترفين في كيفية العطاء والبذل والتسجيل
* يونس الطيب وعصام عبدالرحيم في اول مباراة قمة منذ تسجيلهم في القمة من يحمي العرين وكسب ثقة الجهاز الفني



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1396






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



حسين على جلال

حسين  على جلال

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010