06-13-2018 03:18 PM



تناقلت الوسائط الاجتماعية صورة المعتمر السوداني وهو في قبضة الأمن السعودي بالحرم المكي وهم يتعاملون معه تعاملا حاسما بصفته ساحرا أو دجالا علي أفضل الفروض.
وندرك تماما أن الرجل فك الله أسره لا يعدو أن يكون واحدا من السودانيين البسطاء الأميين الذين تشكل وعيهم وعلمهم ومعرفتهم بالدين علي الاستماع لغيرهم من شخصيات حسبوهم علماء واعتبروهم شيوخا أجلاء فخلطوا لهم عملا صالحا بآخر سيئا مما جعل الرجل يأتي معتمرا إلي بيت الله الحرام وهو متأبطا هذا الكم الهائل من الأحجبة يظم أنها من الدين.
قبل أن نخوض في تفاصيل هذا الموضوع يفترض أن نعترف بأن استعمال الأحجبة هذه لا زال متفشيا في بلادنا وإذا نظرت إلي كثير من الكبار والكهول والنساء وجدتهم يحملون هذه التمائم بل حتى العساكر والجند في ساحات الدفاع عن الوطن يحملونها وهذا كله نتاج معلومات مكذوبة تضاربت بين فهم خاطئ للدين وبين أصحاب مصالح من العرافين وكتاب التمائم ممن يسترزقون علي هذا الدجل ويبيعون الوهم لغيرهم بعد أن يقنعوهم بجدوى ذلك وفائدته.
الشخص البسيط والأمي والجاهل هو قطعا في ذمة غيره من المتعلمين ومن نالوا حظا من المعرفة والفهم وهؤلاء كان عليهم أن يقودوا التوعية في شكل ندوات ودروس تستهدف الناس في مثل هذه المخالفات الشرعية وتوعيتهم بالطرق السهلة والأسلوب البسيط والنفس الهادئ حتى تصل المعلومة بدلا من تركهم فريسة لغيرهم بل وترك مثل هذا الرجل ليسافر من وطنه وهو يحمل هذه التمائم دون أن يخبره أحدا بان هذا يعرضه للمساءلة القانونية والسجن والعقاب هذا بخلاف ما قام به من مخالفة الشرع الحنيف الذي جاء أصلا لمحاربة الجهل والضلال.
أكثر ما أحزنني أن معظم الذين نقلوا الخبر كانوا يتهكمون علي الرجل ويبشرونه بالويل والعقاب بل وعلق بعضهم علي انه من الشيوخ والدجالين دون أن يفتكر احدهم أن هذا نتاج غفلتنا كلنا ونتاج عدم تفقدنا لبعضنا وعدم معرفة أحوال أهلنا فقد انشغل كل شخص بنفسه فلا المؤسسات الرسمية نهضت بواجبها ولا الجهات الإعلامية قادت مثل هذه التوعية في مواسم الحج والعمرة ولا حتى المسؤلين عن الحج والعمرة لم يقوموا بهذا العمل والذي هو من صميم واجباتهم تجاه أمثال هذا الرجل البسيط وغيره ممن يأتون للحرمين بنية صادقة لكنهم لا يحسنون التصرف جهلا وغفلة.
ليت الجهات السودانية المسؤلة عن الحج والعمرة بقنصلية السودان في جدة تتبني هذا العمل وهو لا يعدو برنامجا قصيرا جدا ممكن أن يكون في كتيب وممكن أن يسجل ويبث في البواخر والطائرات لدقائق معدودة ينبه المعتمرين والحجاج ويعرفهم بالمخالفات والقوانين بدلا من أن يتركوا فريسة للجهل ثم العقاب



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1925






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



355888 - محب الهلال
06-13-2018 04:50 PM
شكرا جزيلا على هذا الموضوع والذى مر الجميع عليه مرور الكرام.. دائما ما يقع البسطاء فريسة لجريرة غيرهم.. فك الله أسر هذا المواطن

[محب الهلال]

355909 - احمد كلي
06-14-2018 10:35 AM
ربنايديك العافية لكن الغلط من المتابطين بالحكم اين وزرارة الحج التي تنهب في قوت الغلابة.ربنا يكون في عون السودان الحبيب وشعبه المكلوم

[احمد كلي]

355910 - احمد التجاني
06-14-2018 10:37 AM
جزاك الله الف خير استاذ على الكرار. يجب على السفارة والقنصلية بجدة ان يكون لهم موقف واضح في هذا الموضوع. ليت القائمين على الآمر يتولون تنبيه السودانيين المعتمرين قبل مغادرتهم الى السعودية بتجنب حمل الحجبات ان كانت لديهم لما تسببه من مشاكل لهم.

[احمد التجاني]

355912 - حسن الامين
06-14-2018 11:41 AM
يا سلام طرح جميل وكلام في صميم موضوع مهم جدا
جزاك الله خير علي الكلام والنصح بطريقة مميزة بعيدة عن الإقصاء والتعنيف
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}

[حسن الامين]

علي الكرار هاشم محمد

علي الكرار هاشم محمد

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010