02-13-2018 07:23 AM


داب اشخاص معينون فى الاعلام الرياضي لهم تاثيرهم لدى صغار الصحفيين او مقدمى البرامج الذين مكنتهم الصدف فى ان يطلون عبر بعض القناوات الفضائية على ان يكونوا مع اى نظام فى محالات للحصول على رضا من يحكتمون دون تفكير او اعمال العقل على اى امر . هذا رغم طبيعة الانسان الذى على التفكير والتدبير وان الخلاف من طبائع الامور والمعارضة الا ان هناك من يفاخر ويباهى معترضا بانه ظل وسيظل مؤيدا لكل اعلامى منقبا عليه ليناصر من يتبعه متخذا مبدا يخالف تماما مع فطرة الاعلامى التى خلقه عليها من ان يكون منحازا مرة واخرى ضد ولكن هؤلاء الاعلاميين مصرون على عكس الفطرة وكانه بلا عقل ولا ضمير . ان وجود بعض الاعلاميين الصغار خادما مطيعا لمن يحقق له ذلك مستخدما كل الاساليب الغير الجيدة لمحاربة اى مجلس او التنكيل به لخلافه مع وجهة نظره ورايه الذى يراه صاحبه انه الصدق ويراه هولاء انه خيانة خالعة عنه صفة الوطنية ووصمه بالعمالة ومنفذ لاجندات خارجية تحاول اسقاط المجلس ومن اساليب هؤلا المافونين المتلونين ليس عندهم اى حرج فى استخدام جميع الوسائل بدءا من الكلمات الكاذبة والتسريبات غير القانونية المفبركة مستخدمين تعبيرا غريبا ليس له سند محدد ظاهر المعالم هو اسقاط المجالس مصدرين اساليب لاسقاط هؤلا الاداريين نافذة المافونين المتلونين بينما من يعارض ويفكر هو الاكثر حرصا على الحفاظ على الكيان وعلى محنته حريصين على رقعته والنهوض به ومؤسساته وليس اسقاطها هؤلا الحالمون بمستقبل افضل لاجيال ادارية قادمة محققا لهم الحرية والكرامة والعدالة الادارية تلك المبادئ والاهداف قامت من اجلها اعظم ثورة مريخية والتى احدثت دويا عاليا اشتهر بها مجلس المريخ الحالى اجمع وشهد لها حينها هؤلا الاشخاص المافونون المتلونون خدام كل اعلامى من نظام سابق حيث لا يعرفون معنى الكرامة والحرية التى طبيعة الاعلامي بالفطرة الحق احق ان يتبع نافذة اخيرة مباراة الهلال امس التى خسرها خارج الارض فى التمهيدى لاكبر بطولة افريقية اعادة الكفة المفقودة لفريق المريخ بعد ان خسر ايضا خارج الارض ما جعلت بعض الاقلام الاعلامية من خفض وتيرة الهجوم على مجلس المريخ والباب يظل مفتوحا بان تحقيق نتيجة ايجابية لفريقى القمة امر واقع ليس مستحيلا . بالرغم من الظروف التى يعاني منه فريق المريخ قد تتحسن فى استيعاب كل الاخطاء التى كانت سبب فى هزيمة كبيرة نفتكر نادى المريخ له فرصته كبيرة فى تحقيق النصر بوافر كبير من الاهداف .ثم التاهل عموما يجب على مجلس المريخ والجهاز الفنى الوقف على كل ملتزمات المرحلة القادمة دون الالتفات الى من يوجهون الكلمات الجارحة لهم عبر اقلام بعض الاعلاميين الذين يضعون مصالحهم الشخصية دون مصلحة الكيان ومقدمى البرامج المفاونين والمتلونين . خاتمة عموما اصبح الوضع فى المعسكرين يجانبه المتابعة الجيدة للاجهزة الفنية والعمل على تجاوز كل الاهفوات التى افقدتها المبارياتين بالخارج بقليل من الاجتهد والمسئولية الجادة قد نجد نفسنا تجاوزنا تلك المحطة التمهيدية التى لا نستحق عن نكون ضمن منظومتها دور الجمهور لكل معسكر يبقى الشغل الشاغل لذلك نتمنى ان يعلن كل معسكر بفتح الابواب مجانيا للجمهور حتى يجد اللاعبين الموازرة من جماهيره وهو امر مهم الفريقين الذين خسر منهم الهلال والمريخ وبمشاهدة الكل متواضعين كرويا ويمكن انخفضت اقلام المافونين والمتلونين وسادة الساحة فى المعسكرين الاقلام الاسوياء نحقق ما نصب له عبر فريقي القمة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 315






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



صلاح كامل الاحمدي

صلاح كامل الاحمدي

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010