01-10-2018 12:06 AM




اللاعبين الذين لعبوا للناديين الكبيرين المريخ والهلال يعتقدون أنهم أولى بقيادة الجهاز الفني للفريقين وأنهم أبناء النادي ولا يحق لأي شخص لم يلعب للناديين تدريب الفريق أو يكون ضمن الجهاز الفني ويعتبرون ذلك خط أحمر وذلك دلالة بأننا نعيش في زمن ونقيم في آخر بكل ما في ذلك الزمن من تخلف وتسربل في مفاهيم رياضية بالية وشخصنة الأمور التي لا تعود بالنفع على صاحبها.

تعاقد نادي الهلال مع المدرب محمد الطيب مدرباً عام للفريق الذي لم يلعب للنادي أثار حفيظة قدامى لاعبي الهلال الذي يعتبرون ان التدريب في نادي الهلال حق من حقوقهم وأن محمد الطيب ميوله حمراء وغير مؤهل بقياد الفريق والخ وهذه نظرة خاطئة من قدامى اللاعبين ولا ننسى أن كثير من اللاعبين الكبار من نجوم السودان لعبو للمريح والهلال وعلى سبيل المثال وليس الحصر الرمز المريخي الكبير حسن أبو العائلة والأسطورة برعي أحمد البشير (القانون) ودقنو رحمة الله عليهم وحراس المرمى فيصل السيد (إستيف) رحمة الله عليه الرشيد فيصل والمعز محجوب والريح مصطفى (كاريكا) وعبده الشيخ وعلاء الدين يوسف وريتشارد وهيثم طمبل ومجاهد أحمد وكابتن الهلال هيثم مصطفى وعلاء الدين بابكر (طيارة) وكابتن الهلال عزالدين عثمان( الدحيش ) رغم ان لم يشارك في مباراة رسمية وعاد إلى الهلال والقائمة تطول.

اللاعبين الذين يعارضون وجود محمد الطيب في تدريب فريق نادي الهلال في السابق كانوا لاعبين في أندية قبل الهلال وإذا لم يجدوا فرصة اللعب في نادي الهلال بلا شك سيذهبون لنادي المريخ ولاعبي نادي المريخ إذا لم يجدوا فرصة اللعب في نادي المريخ سيذهبون لنادي الهلال كما حصل مع كثير من اللاعبين.

المدرب الكبير أحمد عبدالله سبق ان قام بتدريب نادي الهلال وقاد الفريق مرتين لنهائي دوري ابطال إفريقيا 1987م أمام الأهلي المصري وعام 1992م أمام الوداد البيضاوي المغربي لم يلعب يكن لاعباً ضمن صفوفه بالأمس القريب أقال نادي الزمالك المصري مدربه اليوغسلافي نيبوشا وتعاقد مع المدرب الوطني إيهاب جلال رئيساً للجهاز الفني للفريق رغم انه لم يكن لاعباً في نادي الزمالك وبذلك أغلقت إدارة النادي الباب أمام من يتاجرون بتدريب الفريق من قدامى لاعبي الزمالك.

التدريب يحتاج الى عقول مضيئة وكثير من اللاعبين النجوم لم ينجحوا كمدربين في زمن التحولات والمتغيرات الكروية والتطور التقني الهائل في التكتيك والتكنيك التي يشهدها العالم من اقصاه الى اقصاه تضع المؤسسات الرياضية كل آمالها وطموحاتها وغاياتها وفق خطط مدروسة مبنية على معرفة الواقع وتوقع المستقبل ورسم خارطة طريق للبطولات.

تعاقد الكوتش محمد الطيب (مورينو) من قبل مجلس إدارة نادي الهلال مدرباً عام للفريق إختيار موفق والرجل كان له الفضل الكبير في المستويات الممتازة التي قدمها فريق الأمل في المنافسات المحلية والخارجية وكان له دور كبير في صعود فريق الرابطة كوستي للممتاز وايضاً ساهم في صعود نادي الشرطة القضارف للدرجة الممتازة وكان له بصمة واضحة في أداء الفريق في المنافسات وفي جعبته الكثير ولديه خبرة كبيرة أكتسبها من خلال عمله مع الأندية السعودية مع أعظم المدربين في العالم وفي نفس الوقت تم التعاقد معه بواسطة مجلس إدارة نادي الهلال صاحب الشأن في هذا الأمر وانتهت الحكاية وطارت الطيور بأرزاقها.

فكونا من اسطوانة أنا إبن النادي وأولى بتدريب الفريق والمتاجرة بالنادي وتجريح وتجريم كل من يقترب من تدريب المريخ أو الهلال لماذا لا تتحدثون عن الفساد المستشري كل مفاصل الدولة وهناك الكثير من أنواع الفساد ينخر بالرياضة السودانية ومستشري في أنديتها وإتحاداتها وأنتم تعلمون علم اليقين أن كثير من القيادات الرياضية الكبيرة وجهت لهم تهم مخلة بالشرف والأمانة ولا نريد أن نخوض في هذا الأمر كما تقولون (وما كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر) من منا بلا خطيئة؟ من فينا يقدر أن يحكم على خطايا الآخرين؟ نسأل الله العظيم أن يؤلف بين قلوبنا ويجمع شملنا ويوحد كلمتنا على طاعته ويصلح ذات بيننا.

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم أبوأحمد

najeebwm@hotmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1256






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



نجيب عبد الرحيم

نجيب عبد الرحيم

تابعنا على الفيس بوك