11-14-2017 09:19 AM


بلا ضوضاء وضجيج اعلامى هبط نادى برى للدرجة الثانية بولاية الخرطوم مرة اخرى متحملا هذه المرة وزر الفوضى والعبث الذى ادير به الاتحادان العام والمحلى بعد ان تحملت جماهير النادى الخطاء الادارى الشنيع المتمثل فى اشراك ما سمى حينها بخواجة ماربلس وهى شركة كانت مشرفة على تشغيل وانشا محطة برى الحرارية التى كان سكرتير نادى برى حينها المهندس عمر عابدين احد قادتها
لاعلينا فقد هبط النادى اثر شكوى نادى النيل فى الخواجة وخسرت من ودنباوى ولقت المصير المحتوم فى عام 1983 وقضت ثلاثة عشر عاما بالدرجة الثانية ورغم طول الفترة الا ان قواعد النادى ظلوا متمسكين برعاية الاسد حتى تعافى وعاد لعرينه بل جدد اثاثه بالصعود للدورى الممتاز عندما كان ممتازا واطفى على التجربة نوعا من القوة لما يعرف عن تاريخ برى التليد
اليوم وان اعاد التاريخ نفسه وهبطت برى رغم عدم شرعية المؤسم والطريقة التى ظل يدار بها اتحاد الخرطوم والفراغ الادارى وقرار المفوضية باعادة همد وعدم تقديمه لاستقالة اصلا كلها مسلمات تشكك فى شرعية الخرطوم بجانب الاتحاد العام نفسه الذى ادير لفترة غير قصيرة براسين فى مخالفة واضحة وصريحة لكافة النظم والاعراف والقوانين
والتى تحتاج الاشارة اليها فقط للجان الاتحاد العدلية لانهاء الازمة فى خمس دقايق لكن ولان السودان لم تعرف مؤسسااته مثل هذه الممارسات وفى البال انسحاب الهلال مطلع المؤسم الحالى وارباكه للدورى ثم عودته بلا حساب او عقاب نسبة لضعف الاتحاد السابق وان عادت الديمقراطية للاتحاد والشفافية والعدالة كان الاتحاد الجديد يحتاج لمن يبادر بالطعن ولكن احدا لم يفعل على اعتبار انه سيلاقى مصير نادى توتى او ان الغالبية الغالبة تقف مع شداد ولذلك تفوت هذه الهنة حتى لا تفسد عليه فرحة العودة ولكن شداد الذى نعرف يكون سعيدا حينما ينصر مظلوما حتى لو على نفسه
فلماذا لا تبادر برى بتقديم مزكرة مستصحبة فيها كافة ملابسات المؤسم والخلل المحلى الذى جعل اتحاد الخرطوم يقدم مباريات نادى الزومة على الاندية المهددة مثلها بالهبوط
ولان برى محتاجة لبعض بريق واضواء فهى النادى الاكبر فى السودان من حيث القدم والمساحة المتاحة لممارسة النشاط ولكن حتى هبوطها لم يكن حدثا يستحق الاضاءة الاعلامية وهذا ان دل انما يدل على تحوير الاعلام وتركيزه على نادى القمة فقط وهو امر مؤسف جعل من الاعلام مطية لممارسات فاسدة لغياب الرقابة
وقد تلاحظ ان مجلس برى المنتخب حديثا وجد معارضة قوية رسمية وجماهيرية انتهت بهذه النتيجة الكارثية
غدا نكتب عن التغول على ارض النادى وملف الصالة والصالات ومخرجات الجمعية التى لم تنفذ
والتحالف الخالف لزعزعة النادى والتكالب عليه من قبل بعض الاندية والقيادات الخرطومية ودورهم فى المخطط الذى اطاح بالنادى العريق
فابقوا معنا



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 435






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



الصادق مصطفى الشيخ

الصادق مصطفى الشيخ

تابعنا على الفيس بوك