08-10-2017 01:54 PM


مجلس المطففين يُمايز بين الصحف والصحفيين

عندما كنت رئيسا لتحرير صحيفة المشاهد رد الله رغبتها, استدعتني لجنة الشكاوي بالمجلس
القومي للصحافة والمطبوعات, وكان يرأسها الاخ الصديق الدكتور فضل الله احمد عبد الله الذي تفاجأت بالامس القريب بانه مازال في مقعده رغم خروجه العلني على سلطان «المؤتمر الوطني» حاجاً الى كعبة الاصلاح الآن «المفترض».. فلا ادري كيف ظل الرجل في مكانه وعلى ذات الكراسي بذات «المكنة القديمة» مع ان حزبه القديم قد استمهله مرة ومرتين, قبل ان يقوم بفصله وتجريده من عضويته في البرلمان السوداني...
}ما علينا, المهم ان لجنة الشكاوى قد استدعتني ذات يوم لاجتماعها المنعقد
للنظر في الشكاوى المرفوعة من ادارة الرصد التي يرأسها الدكتور عادل محجوب, وهو للامانة ايضا صديقي وله قصص «فيسبوكية» جديرة بالتأمل والمراجعة واحسب ان لها علاقة مباشرة بالدال الفخيمة التي يحملها, وذاك
البيت الشعري الذي يقول: «كل امرئ في السودان يحتل غير مكانه» او هكذا
بدت لي كتابات الدكتور عادل محجوب الذي يحس بانه مظلوم ولا يحظى
بمساحات التقدير المطلوبة وظيفياً بدليل انه ظل يدير ادارة هايفة وهامشية لسنوات طويلة.
}جاءت «اللجنة» برئيسها الاخ الدكتور فضل الله ونائبه, ونائب رئيس المجلس القومي للصحافة الاستاذ محمد حامد البلة, عضو المجلس الوطني وصاحب الاسم الرنان الذي كنا نسمعه كثيراً في حياتنا اليومية عندما كان معتمداً
ومحافظاً لمحلية سنار ثم والياً عليها ثم واليا لنهر النيل قبل ان تتم اقالته ولم يكمل العان, وجلس على مقربة منهما الاستاذ الكبير عبد الله محمد علي «الاردب» وهو ايضا قد كان محافظاً ذات «رزق ساقه الله اليه» وفي
مكان ليس ببعيد كان هناك المستشار القانوني وقتها الاستاذ محمود مهدي, وآخرين لا يقلون شأناً عن المذكورين....
}بدأ التحقيق ولم يكن اصل الشكوى مفاجئا لي, بل كان يحمل مفاجأة كبرى للاخوة في اللجنة الموقرة لان المقال محل الشكوى كان يخص الاخ الاستاذ صلاح احمد ادريس صاحب الزاوية المقروءة «ضربة مرمى» حيث جاءت زاويته تحت
عنوان «الشيطان يعظ» بينما لم يكن المكتوب في حقيقة الامر سوى مقال كتبه
صحافي آخر في صحيفة اخرى.. نقله الارباب لزاويته بضبانته.. ولكن ماذا نفعل نحن اذا كانت «حيطتنا قصيرة» مع ان المساحة الزمنية ما بين مقال الزميل اياه, والاخ صلاح ادريس «تمكن المسافر 11خ من الوصول من امبدة الى جدة».. يومها اعتذرت لي اللجنة وسمحت لي بالمغادرة.
}اعذروني اذا استطالت عندي المقدمة وانتشر النص, لان ما وددت التقديم له
عظيم وفخيم ويستحق ان يوضع على طاولة الاخ الدكتور عادل محجوب, ولكن بلا ادنى تعليق مني... فقط ارجو من الاساتذة الاجلاء في ادارة الرصد الا
يحسبونه علي صاحب هذه الزاوية بعد ان كره «الجلد على بطنه» مع انه من صلب
ابوين سودانيين, طوله خمسة اقدام وتمانية بوصات, وشعره قرقدي وعيونه عسلية... ولا يستطيع ان يقتلع جذوره من هذا البلد.. ولكن... !!
النص:
}«عيال ام طرادة.. في كل بيت سوداني صايع وسكران وزاني.. الرجل السبعيني وبالليل اربعيني.. اخو سامية..» وغيرها.. وغيرها والدكتور عادل محجوب ان كان يتقن عمله اولى بها.
}هذا ما كتبته «فاطمة الصادق» في زواياها المختلفة وفي صحف سودانية تصدر يوميا في الخرطوم ولها خاتم
وترويسة وايداع يومي امام منضدة الاخ الدكتور عادل محجوب... كتبت ذلك في رجال كنت احسب انهم قادرون على ان يجعلونها المينشيت الاول على كل صحف العالم الصادرة صباح اليوم التالي ولكنهم بارعون في الحديث عن قبائلهم وانسابهم واسرهم، ولا تثور لهم حمية القبيلة الا في الجلسات الخاصة وذات بطان !!
} انا ارفع يدي للسماء يوميا الا يكتب فيّ ما كتب في الاخرين عشان نوريكم فضيلة عدم الاحتفاظ بحق الرد على حصوله ونفعل ما يستدعي تدخل بان كي مون شخصيا، معبرا عن قلقه.. او شاجبا ومستنكرا كعادته.. ما كتبته اليوم.. يستدعي استدعاءً جديدا لصاحب هذه
الزاوية.. ولكن نحن لن نمسك الهاتف للاتصال باحد لننبهه للقيام بعمله, وليس
لنا ظهراً لنُجلد عليه او نتكئ, ولكننا نكتب هنا ونرفع امرنا الى اليوم الذي «نرى فيه الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد».
اخيرا.. ذاك زمان مضى ذهب فيه فضل الله احمد عبد الله الى الشارع الواسع وجاء فضل الله آخر شهد فيه مجلس الصحافة في عهده البائس الجديب حالة ضعف لم يعشها طوال تاريخه.. صار المجلس مطية لبعض الموظفين الصغار على شاكلة عمر طفيور.. يفعلون به ما يشاءوون.. كما صار المجلس (شخشيخة) في يد احمد بلال الذي لم يستح من التدخل لاجبار المجلس الكسيح على ايقاف الاجراءات الجزائية ضد صحيفة الاسياد.. بالامس الجديب كان الموظف عبيد احمد مروح يقوم بذات هذه الفهلوة على عهد صحيفة حبيب البلد وجاء علينا زمان لم نعد نحس فيه بأدنى وجود لكرسي الامين العام او شاغله.. سيعيش المجلس طويلا على هذه الحالة طالما ان قيادته العليا من ارباب المعاشات الذين تركوا الحبل لصغار الموظفين ليمارسوا العبث يسرحون ويمرحون في مؤسسة لا تستحق احتراما من احد.
بالامس اوقف المجلس صحيفة صوت الاهلة واوقع عليها العقوبة الاقصى وكأنها قالت في كل بيت سوداني سكران وصايع وزاني او كأنها كتبت عن عيال ام طرادة.. وام طرادة لمن لا يعرفون ويستحون من السؤال هو الاسم الشعبي للمومس عندما كان الدخول لبيوت البغاء العلني في سودان ما قبل الشريعة وقوانين سبتمر والعدالة الناجزة لا يكلف جيبك غير ٢٥ قرشا.. لم تكتب صوت الاهلة عن اخو سامية.. ولا عن المغنية مونيكا روبرت ولم تصف احد خلائق الله بالاعور او الاحول ولم تنتهك شرف الامهات الاموات ولم تكتب عن الرجل السبعيني بالليل اربعيني ولم تكتب ما كُتب في طه علي البشير عندما هنأ جمال الوالي بمولوده الذكر.. كل هذه الخروقات لم تكتبها صوت الاهلة ورغم ذلك اوقفت وجلدت على بطنها بقرار من مجلس المطففيين وهذه مناسبة سانحة حتى يعرف الناس (البلد دي بتدار كيف).


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1005






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



352564 - أبو ناهد
08-10-2017 03:43 PM
يا أخي حرام عليك كنا نحسبك من جهابزة اقلام الهلال، فلماذا تصر على القوقعة في جلباب الارباب؟؟؟

نقدك لفاطمة شاش نحن الاهلة الشرفاء نثمنه ونتفق معك تماما فيه. ولكن مجرد التعرض للكاردينال، مفجر ثورة منشآت الهلال، لا نرضاه بل نسخط ونكره كل من تسول له نفسه المساس برئيس نادي الهلال مهما كان.


352568 - وطن الجمال
08-10-2017 05:13 PM
ماذا سيفعل المجلس سوى التطفف مع المطففين من الصحفيين. يكفي يا أستاذ أنك كنت رئيس تحرير للصحيفة إياها التى لاقت مصيرها المحتوم بما طففت وأنقصت الكيل في قول الحق فالجزاء من جنس العمل


352573 - Ferko
08-10-2017 10:48 PM
انا ما شفت لى زول بغيير من وليه ودى والله جديده على المجتمع السودانى, فاطنه السمحه هيه المدافعه الاولى عن الهلال من الاعداء ومن سدنة ابليس. اللهم انصرها دائما على القوم الظالمين واحفظها يا رب اَاَاَمييييين


352574 - الصادق مصطفى الشبخs
08-11-2017 12:59 AM
على ذكر المشاهد العظيمة وصاحب ضربة المرمى الارباب وديكتاتورية مجلس الصحافة الذى تقدمت له بالتماس او سؤال حول احقية مالك الصحيفة بالتدخل فى سياسة التحرير وكانت مخاطبتى حينها للراحل هاشم الجاز الذى استفسرنى عن الواقعة فسردت له الوريقة التى حملها القطب الهلالى المقرب حينها من الارباب مالك المشاهد فى عز صراعه مع الدكتور كمال شداد عندما قال فى الوريقة للمرة الاخيرة لوالحديث للارباب لا اريد كلمة طيبة فى حق شداد بهذه الصحيفة وختمها بعبارة العاجبو عاجبو والما عاجبو الباب يفوت جمل
انتهت هطرقات الوريقة التى كانت سببا فى استقالتى التى كتبت فيها لشجرابى ساكون اول الجمال الهاربة من جحيم كبت الحريات وتوجيه الصحافة لخدمة الملاك
لا اريد الغوص فى تفاصيل ما جرى لكن اثارنى رد الراحل الجاز والغريبة ان عمر طيفور كان متابعا ويلح فى اسماع صوته كانى تلميذ لا يمنح اعتبارا حتى للجاز الذى كنت احرص ان اكون مستمعا لحضرته على اعتبار انه من ناقش بحث تخرجى واستغرب لوجود هذا الطيفور حتى اليوم ونتمنى له طول العمر ليرث المجلس الذى ظل يتابعه منذ ان كان بمنزل الراحل حمد المصادر من قبل السلطات
رد الجاز لخصه بانهم كمجلس قرروا وضع السؤال ضمن منظومات البحوث الواجب على المجلس


352575 - Naser
08-11-2017 01:39 AM

نأسف اخي ناصر تعليقك غير صالح للنشر

*المشرف


352598 - د. عادل العاقب
08-11-2017 08:09 PM
الاخ ايمن كبوش احياتنا . رئيس لجنة الشكاوى الان البروفيسور محمد جلال . اما د. عادل الان غير مسئول عن الرصد الرياضي. هذا للعلم .


أيمن كبوتش

أيمن كبوتش

تابعنا على الفيس بوك