04-25-2016 12:05 AM



على هامش الجمعية العمومية العادية الاولى للاتحاد الرياضى السودانى للتزلج الذى شهدته صالة النفط امس.
يود المرء ان يسجل عدة ملاحظات حول الجمعية العادية وحول ما اثاره فى نفوس الحاضرين والمهتمين بهذا المنشط وهو فى بدايته الاولى
عموما من شحنات تفاؤل ايجابية واخرى سلبية ولعل اولى هذه الملاحظات بالنقلة النوعيىة التى شهدتها الجمعية العادية التى خصصت ثلاثة نقاط الاولى لموضوعات ذات نبرة سياسية اكثر من عمومية وربما اعلى صوتا تجاوبا واقله دون غيره مع حالة حراك هذا الاتحاد وزارة الشباب والرياضة الاتحادية ومن النقلة النوعية النوعية التى تمثلت فى تخصيص الجمعية العموميىة العادية لجلساته فى بداية عامها الاول لمناقشة قضايا استمرار الاتحاد فى دورته فى انتشار اللعبة التى بدعم شخصى من رجالات الاتحاد انفسهم لقيام بطولتين للجمهورية وقد تسببت مناقشة الدعومات فى حالة من الارتباك لدى بعض الحضور ولا سيما ممثل الوزارة الاتحادية مع انها تبدو نقطة منطقية وغير المنطق ان تجتمع الاتحادت الاولمبية فى كل جمعية ليطالبون بالدعومات والميادين ثم ينفضوا انتظار انتهى دورتهم لياتى غيرهم والمشكلات المذكورة تبقى كما هى ليكتشفوا ان الازمات لم تبرح مكانها بل زادت
فيطالبون به مرة اخرى وهكذا
لذلك يبدو منطقيا ان تتم مسارات الميزانيات عاما بعد عام ولعله المطلوب ايضا ان تتحول الجمعيات العمومية العادية الى منابر ثابتة تتولى تفعيل القرارات والدعومات والمديونيات التى يتم التوصل على مدار العام الاول لكل دورة من اصل ثلاثة سنوات
اتساقا مع دور وزارة الشباب والرياضة الاتحادية حتى مع المفوضية باعتبارها جهة رقابية
نافذة
واتساقا مع دور وزارة الشباب والرياضة الاتحادية كواحدة من اكبر مؤسسات العمل الرياضى للمناشط الاولمبية
فى ظنى ان الملفات الثلاثة التى طرحت فى الجمعية العمومية العادية للاتحاد الرياضى السودانى فى عامها الاول الدعومات –البنية التحتية والشراكات الذكية
كانت فى حاجة ان يخصص لكل ملف منها مؤتمر مستقل يناقش فيها الملفات الثلاثة التى طرحت واحدا بعد الاخر .
وفى ظنى ان ملف الانتماء للجنة الاولمبية هو من الملفات العاجلة فى التقدم بهذا الاتحاد باللعبة وهو اهم من الدعم المقدم من اللجنة الاولمبية على لسان سكرتيرها عبر المداخلة فى الجمعية العادية فى وجود نائب رئيس اللجنة الاولمبية
نافذة اخيرة
وتبقى ملاحظة ان ما تحقق فى هذه الجمعية العمومية من طرح وسرد من تقرير لانشطة الاتحاد للعام السابق
هو نقلة نوعية تجاه توسيع رقعة اللعبة وهو بمثابة الانطلاقة لنشاط قادم وهو بمثابة البنية التحتية حيث ذكر الاخوان فى الاتحاد بان ولاية الجزيرة قد خصصت لها ملعب دون الولائية التى ينتمى لها الاتحادبالاضافة لوجود اندية بالولايات رغم ارتباط المسارين وتداخلهما .
تبقى ايضا ملاحظة ان اداء العاملين فى مجلس الادارة بداء من الرئيس والاعضاء الاخرين يستحق التوقف حيث يكشف عن خبرة دولية فى الادارة تمارس بعقول رياضية تعشق تلك اللعبة ينعكس هذا ليس فقط فى مستوى الاداء الادارى والتنظيم الرائع للجمعية العمومية العادية للاتحاد الرياضى السودانى للتزلج التى وجدت الاشادة من الجميع ولكن ايضا على مستويات تعليم اللاعبين ومتوسط اعمارهم وهو ما يجعل من نشاط الاتحاد بقعة ضؤء تستحق الانتباه والتحية بدلا من عملية الاطفاء
خاتمة
ملاحظة اخيرة وهى تعتبر الملاذ الوحيد لقيام المنشط واستمراريته الشراكة الذكية مع الاعلام المرئى والمسموع والمكتوب
ملاحظة اخيرة
هل كل الاندية لها نشاط لهذا المنشط فى انديتها ام تسمية فقط كبداية قادمة على هامش الجمعية العادية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 444






خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

شروط التعليق

* يسمح بالتعليق لأي شخص كان شرط الجدية في الطرح

* عدم التطرق الى السب والشتائم في التعليقات لأنها ستحذف فورياً

* يجب أن لا تتعدى المشاركة حدود 500 حرف.

* يجب أن الإلتزام بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها تحديداً

* يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.

* يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.

* تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.

* تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.

* تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.

* تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.

* تهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص

* •الموقع عربي فيرجى المشاركة فيه باللغة العربية



صلاح الاحمدى

 صلاح الاحمدى

تابعنا على الفيس بوك


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2010